الأربعاء - 30 أيلول 2020
بيروت 26 °

إعلان

سفير المانيا اطلع على مشاريع إنمائية في عكار: الكل يعلم أن أهمية استحداث وظائف للنساء أولوية بالنسبة إلينا

المصدر: " ا ف ب"
عكار-ميشال حلاق
سفير المانيا اطلع على مشاريع إنمائية في عكار: الكل يعلم أن أهمية استحداث وظائف للنساء أولوية بالنسبة إلينا
سفير المانيا اطلع على مشاريع إنمائية في عكار: الكل يعلم أن أهمية استحداث وظائف للنساء أولوية بالنسبة إلينا
A+ A-

جال السفير الألماني يورغ برغلن على عدد من المشاريع الإنمائية الممولة من صندوق التنمية الألماني في عدد من قرى وبلدات عكار، بالتعاون مع بلدياتها، يرافقه فريق عمل السفارة، ونائب المدير الاقليمي لمنظمة العمل الدولية فرانك هاغمان، مديرة صندوق التنمية الألماني KFW ساشا ستادلر، بحضور الدكتور ربيع كبارة من وزارة العمل، زاهي الهيبي مستشار وزير الشؤون الاجتماعية، راغد عاصي ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وكان اللقاء الاول مع محافظ عكار المحامي عماد اللبكي، في قاعة مركز عصام البلدي بحلبا، بحضور عدد من رؤساء البلديات.

وتحدث اللبكي فرحب بالسفير الألماني، شارحا "الاوضاع العامة في عكار وأبرز المشاريع التي تحتاج إليها على غير صعيد"، مؤكدا "أهمية التعاون ما بين المجتمعات المحلية والبلديات والجهات المانحة، بالتنسيق مع الجهات الرسمية المعنية".

ثم تم عرض فيلم وثائقي عن طريقة تصنيع الحليب ومشتقاته المنفذ في منطقة وادي خالد.

أما المحطة الثانية فكانت في منطقة وادي خالد، حيث اطلع برغلن على مشاريع عدة منفذة، بحضور رؤساء بلديات المنطقة. 

وكانت المحطة الثالثة في بلدة تلعباس الغربي، حيث كانت جولة ميدانية على عدد من المشاريع الزراعية (طرقات زراعية) من ضمن برنامج التوظيف المكثف والبنى التحتية في لبنان، بحضور رئيس البلدية وليد متري وعدد من أعضاء المجلس البلدي والمزارعين المستفيدين.

واختتمت الجولة بلقاء في قصر عصام فارس البلدي بوسط البلدة، حيث ألقى متري كلمة رحب فيها بالسفير الالماني والوفد المرافق، شاكرا "كل الشركاء في برنامج التوظيف المكثف والبنى التحتية".

كما شكر ل"الشعب الألماني والحكومة الألمانية دعمهما في تنفيذ هذه المشاريع التنموية الحيوية في تلعباس الغربي، وقال: "إن المشروع الزراعي تم تنفيذه بتقنية العمالة المكثفة، التي تقوم على اليد العاملة أكثر من الآلات والمعدات، ما حقق خلال مدة التنفيذ فرصا أكبر للعمل لشباب البلدة، كما لضيوفها من السوريين".

وأشار متري إلى أن "مشروع الطرق الزراعية المنفذ حاليا ساهم بشكل كبير في تسهيل عمل المزارعين وتنقلاتهم إلى أراضيهم ونقل الادوات والمواد الزراعية، وحتى العمال الزراعيين، ما سيرفع حتما من نسبة الانتاج وسيزيد فرص العمل لابناء البلدة والوافدين اليها وسيؤثر ايجابا على اقتصاد البلدة والجوار".

ممثلا وزارتي العمل والشؤون

ثم تحدث كل من ممثلي وزارتي العمل والشؤون الاجتماعية عن "أهمية المشاريع المنفذة، وتم تأكيد حسن التعاون القائم بين كل الشركاء المنفذين لهذه المشاريع، بما يخدم المجتمعات المحلية والنازحين السوريين".

وفي الختام، ألقى برغلن كلمة قال فيها: "هذه المبادرة تندرج على مستويين:

اولا: أننا نريد للمجتمعات المضيفة أن تستفيد من كل هذه الخدمات المتعلقة بالبنى التحتية التي يتم تحسينها.

ثانيا: يهمنا خلق فرص عمل موقتة للبنانيين المستضعفين والنازحين السوريين".

أضاف: "هذا المشروع الذي نحن في صدده ببلدة تلعباس الغربي مثال رائع ومهم جدا على عمل وزارتي العمل والشؤون الاجتماعية المختصتين مع دعم منظمة العمل الدولية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي، وكل ذلك من أجل تأمين ظروف عيش أفضل للاجئين السوريين واللبنانيين أبناء هذه المنطقة. وإضافة إلى هذا، نحن نعمل أيضا على تطوير واستحداث معايير للضمانات الاجتماعية وظروف العمل اللائق التي ستكون مثالا يحتذى لبلدان أخرى أيضا. كما أن الكل يعلم أن أهمية استحداث وظائف للنساء تشكل أولوية بالنسبة إلى الحكومة الالمانية. ولذلك، نحن سعداء اليوم بأن النساء ايضا قد تم استقطابهن في هذا المشروع، وهذا دليل نجاح، ونحن نؤكد أهمية التعاون القائم بين بلدينا المانيا ولبنان".