الإثنين - 18 كانون الثاني 2021
بيروت 17 °

إعلان

وليد البعريني ضد وجيه في الانتخابات... والوالد: "ذهب لحضن من قاتلنا"

علي عواضة
علي عواضة
وليد البعريني ضد وجيه في الانتخابات... والوالد: "ذهب لحضن من قاتلنا"
وليد البعريني ضد وجيه في الانتخابات... والوالد: "ذهب لحضن من قاتلنا"
A+ A-

زحمة مرشحين للانتخابات النيابية شهدتها الأيام الأخيرة، وقبل ساعات من إقفال باب الترشيحات. أسماء دخلت المعركة كانت مفاجئة لمحيطها، وأسماء أخرى قررت إعادة الترشّح. وفي ظل الإقبال الكبير على الترشّح بدا لافتاً إعلان ترشّح وليد وجيه البعريني في مواجهة لائحة والده وجيه البعريني عن المقعد السني في دائرة الشمال الأولى.

ترشّح وليد رفضه والده النائب السابق وجيه البعريني، وأكد لـ"النهار" أن ولده خرج عن الإجماع العائلي وخط المقاومة الذي تربى عليه وناضل والده من أجله سنوات، "فلا يمكن أن يترشّح ابني عن المقعد نفسه، وفي لائحة منافسة لخطنا النضالي والتاريخي".

البعريني الأب عبر عن انزعاجه لترشّح ابنه على اللائحة المنافسة، معتبراً أن وليد "لم يحترم التراتبية العائلية، ولم يشاورنا كعائلة صغيرة بخياره المضي بخوض الانتخابات، وذهب إلى حضن من قاتلنا وحاربنا، وهو أمر مرفوض في العائلة ولن نقبل به".

وعن شعوره كأب يخوض معركة بوجه ابنه قال البعريني: "يا رضا الله ورضا الوالدين. ولكن ابني لم يتبع هذه المقولة وخرج عن الإجماع".

وفي بيان للبعريني انتقد ولده من دون أن يسميه قائلاً: "إذا كان قد خرج من صفوفنا شخص أو اكثر ممن يبحثون عن منصب او مكسب ويطرقون الأبواب من اجل ما هو خاص وفردي، فإنني باسم العائلة وكل الأنصار والمؤيدين أقول: هذا ليس من أساليبنا ولا من خطنا ولا من قيمنا في العزة. ومن يسلك هذا المسلك يحمل نتائج موقفه، ولا علاقة لنا بما يفعله، ولا نحن راضون عن مثل هذا السلوك الذي يشكل انقلاباً على ثوابتنا وتضحيات من ناضلوا بكرامة وعنفوان ولم يمد اليد سوى إلى الله تعالى الذي كتب العزة لكل مؤمن. وإلى كل المحبين والأنصار: معكم يداً بيد، ويوم الصناديق قريب ليعرف المتلاعبون صدق الموقف وشجاعة قرارنا مع الحلفاء".

أما وليد، الذي أعلن ترشّحه اليوم رسمياً على لائحة تيار المستقبل، فقد أكد لـ"النهار" "أنه قرر خوض المعركة الانتخابية انطلاقاً من قناعاته السياسية والتي تتماشى مع خط تيار المستقبل، وهو لن يخوض الانتخابات في وجه والده بل في وجه لوائح عدة تم تشكيلها في الساعات الماضية، وما حصل حق ديموقراطي وليس خروجاً عن إجماع عائلة البعريني".

وعن انتقاد والده له قال البعريني الابن، إنه رأي والده الشخصي وحقه الطبيعي، ولكن "أنا مرشح عن صوت الناس ومقتنع بقراري، والأيام ستكشف من لديه قاعدة شعبية وستنتخبه الناس، وفي حال فاز أبي في الانتخابات سأكون أول الفرحين وسأقبل يده ورأسه. فهو في نهاية الأمر والدي". 


شقيقان مرشحان 

وفي دائرة الشمال الأولى ترشّح كل من عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل الدكتور سامر حدارة وشقيقه محمود عن المقعد السني في الشمال.

وفي اتصال مع الدكتور سامر أكد أن شقيقه مؤيد للمستقبل، وانطلاقاً من "إيماننا بأنه يجب أن تتمثل العائلة في المجلس، قرر أخي الترشّح على لائحة صديقة لخط تيار المستقبل، وبعد أن قرر التيار ترشيحي ضمن لائحة المستقبل، فبالطبع لن نكمل نحن الاثنين بالترشّح عن المقعد نفسه".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم