الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

عملية "غصن الزيتون": قوّات سوريا الديموقراطيّة تستهدف مراكز عسكريّة في تركيا

المصدر: أ ف ب
عملية "غصن الزيتون": قوّات سوريا الديموقراطيّة تستهدف مراكز عسكريّة في تركيا
عملية "غصن الزيتون": قوّات سوريا الديموقراطيّة تستهدف مراكز عسكريّة في تركيا
A+ A-

أعلنت #قوات_سوريا_الديموقراطية مساء السبت استهدافها مراكز عسكرية داخل الأراضي التركية، رداً على الهجوم الذي تقوده أنقرة منذ نحو شهر على منطقة #عفرين شمال #سوريا.

وهذه المرة الأولى التي تعلن قوات سوريا الديموقراطية، وهي فصائل كردية وعربية على رأسها وحدات حماية الشعب الكردية، استهداف الأراضي التركية.
ولم يصدر أي تعليق رسمي تركي على الحادثة. 

وتشن القوات التركية، مع فصائل سورية موالية لها منذ 20 كانون الثاني، هجوماً في منطقة عفرين، تقول انه يستهدف مقاتلي الوحدات الكردية الذين تصنفهم أنقرة "ارهابيين".

وقالت قوات سوريا الديموقراطية في بيان: "نفذت قواتنا عملية استهداف نوعية ضد مركز تجمع لجنود الغزو التركي، وإرهابيي جبهة النصرة/داعش وغرفة عملياتهم المباشرة، في مركز ناحية قرة خانة التابعة لولاية هاتاي التركية".

ويتهم الأكراد الفصائل السورية التي تقاتل إلى جانب أنقرة، بالانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" أو جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام حالياً).

ولم توضح قوات سوريا الديموقراطية أي تفاصيل عن العملية أو توقيتها.
ودعت في البيان "المدنيين إلى الابتعاد عن نقاط تمركز جيش الغزو التركي وإرهابيي جبهة النصرة/ تنظيم داعش، ذلك أن كل المراكز العسكرية أهداف مشروعة لقواتنا". 

وأوردت وسائل اعلام تركية السبت أن جنديين و5 مقاتلين سوريين اصيبوا من جراء قذيفة هاون استهدفت مركزاً لشرطة الحدود في منطقة قره خان في محافظة هاتاي.

ومنذ بدء الهجوم التركي، وقع عدد من القتلى والجرحى من جراء سقوط قذائف على مناطق تركية قريبة من الحدود. واتهمت أنقرة الوحدات الكردية باطلاقها.
إلا أن القائد العام للوحدات الكردية سيبان حمو قال قبل أيام، خلال اتصال بصحافيين: "منذ تشكيل وحداتنا، لم نقم بأي عملية على الأراضي التركية، ولم نرمها بحجر واحد". 

وتتلقى قوات سوريا الديموقراطية والوحدات الكردية دعماً أميركياً في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" في شرق البلاد. لكن واشنطن لا تقدم لها أي دعم في عفرين.

وتتواصل الاشتباكات على محاور عدة عند أطراف منطقة عفرين، حيث تمكنت القوات التركية والفصائل الموالية لها من السيطرة حتى الآن على 27 قرية وبلدة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
ووثق مقتل نحو 95 مدنياً في الهجوم التركي، بينما تنفي أنقرة استهداف المدنيين في عمليتها التي تقول انها موجهة ضد المواقع العسكرية للمقاتلين الاكراد.

الكلمات الدالة