الإثنين - 26 أيلول 2022
بيروت 27 °

إعلان

الضبعة الجريحة ووليدها الميت بين يدي منقذها وجدي سمعان

المصدر: عكار - "النهار"
ميشال حلاق
الضبعة الجريحة ووليدها الميت بين يدي منقذها وجدي سمعان
الضبعة الجريحة ووليدها الميت بين يدي منقذها وجدي سمعان
A+ A-

أكثر من 5 ضباع لقت حتفها على يد الخائفين منها في منطقة عكار خلال موسم الشتاء .


وقاتلو الضباع غالباً ما يتباهون بأعمالهم البطولية ويقومون بالتمثيل بها بعد نفوقها ويجرونها على الطرقات ويتصورون الى جانب ضحيتهم بشكل بشع.
إلا أن وجدي سمعان ابن بلدة بقرزلا قد ساهم وبخلاف كل ما سبق بإنقاذ أنثى ضبع حامل كانت على وشك النفوق لولا تدخله المباشر وإبعاد قاتليها عنها، فحملها الى دارته وانشأ لها قفصاً حديداً تحوّطاً فقط. وبدأ بمعالجتها من كسور في رجليها الخلفيتين مصراً على حمايتها تمهيداً لإطلاقها بعد إبلائها وإنجاب فراغلها.
وصباح اليوم أدرك وجدي أن الضبعة على وشك الولادة فعمل على مساعدتها مجرياً اتصالاً بأحد الاطباء البيطريين لمساعدته .
غير أن الضبعة قد أنجبت فرغلها ميتاً، وهذا أمر أحزن وجدي للغاية فاستعجل حضور الطبيب على اعتبار ان الضبعة قد تكون حاملاً بأكثر من جنين (حتى 4 فراغل)، وفي هذه الحال اذا ابقيت الفراغل ميتة داخل رحم الام دون تمكنها من ولادتها فهذا سيتسبب بموتها.
ويأمل وجدي بنجاة الضبعة وفراغلها المحتملين.





وأوضح وجدي بانه تلقى اتصالاً من مركز التعرف إلى الحياة البرية في عاليه، والذي يديره الدكتور منير أبي سعيد، حيث تعهد المركز بتأمين العلاج المناسب قريباً للضبع المصاب والاعتناء به ريثما يتعافى.


أساطير عدة حيكت حول الضبع المخطط كانت محرضاً اساساً على قتله والاعتداء عليه.
من دون الاخذ بعين الاعتبار انه حيوان خجول لا يتحرك الا ليلاً وينفش وبر جلده كالقطط ندما يشعر بالخوف، وهو يقتات على الجيف وبقايا الحيوانات وحتى النفايات، وللضباع فك قوي جداً يمكنها من طحن عظام الحيوانات النافقة .



 


خطوة وجدي، وهو عنصر في قوى الأمن الداخلي وناشط بيئي ومحب للطبيعة، هي خطوة الألف ميل نحو وعي بيئي مثالي. على أمل أن تعمم وتنشر وتعزز المناطق كافة بمراكز الحيوانات البرية التي نأمل إنشاءها لحماية الثروة الحيوانية البرية .



 


 

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم