السبت - 04 شباط 2023
بيروت 13 °

إعلان

6 أسباب تحرّض ابنك على البكاء... عالجيها قبل فوات الأوان

المصدر: "النهار"
م.ب.
6 أسباب تحرّض ابنك على البكاء... عالجيها قبل فوات الأوان
6 أسباب تحرّض ابنك على البكاء... عالجيها قبل فوات الأوان
A+ A-

حين يشرع الطفل في البكاء من دون توقّف دون وجود سببٍ جذريٍّ يجعله يتأثّر الى درجةٍ قصوى وكأنه يتألّم، تتحوّل تصرّفاته هذه الى عادةٍ متكرّرة يلجأ اليها عن وعي أو بدونه، فيما الأسباب في غالب الأحيان تكون غير ظاهرةٍ للعلن وغير واضحة. وفي حال تكرّرت مظاهر البكاء المبالغ به، فإن ذلك مؤشّر جليّ على خللٍ يعتري تربية ولدك وتنشأته، ويتوجّب عليك حينها البحث عن الأسباب والعمل على حلّ الأزمة التي من شأنها أن تربكه نفسيّاً واجتماعيّاً رغم أنه قد يلجأ اليها تمثيليّاً. ومن هنا اليك أهم 6 أسباب تحرّض طفلك على البكاء باستمرار، اكتشفيها وبادري بمعالجتها بما يعود بالمنفعة على الأسرة عموماً وطفلك خصوصاً.


• الدلع
عندما يجد الطفل نفسه مدلّلاً في صفوف عائلته، فهو يلجأ دائماً الى التظاهر بالحزن وتحبيذ التراجيديا بهدف تحقيق مطالبه بأدنى كلفة معنويّة. وفي هذا السياق، يتوجّب على الأهل ايجاد طريقة أكثر فاعليّة ومنطقيّة وحزم لضبط سلوك الولد كي لا تنعكس الأمور سلباً على شخصيّته وسلوكه مستقبلاً.


• التأثّر الشديد
قد تكون طبيعة #الطفل ميّالة الى التأثر ويقال عنه حينها إنه طفلٌ مرهف الأحاسيس. الّا أن هذه الطبيعة وعلى رغم ايجابيّتها، لكنها قد تؤثّر سلباً عليه في حال واجه مآزق ومشكلات حياتيّة خصوصاً في المستقبل. وعلى الأهل هنا تدعيم أفكاره بما يضمن تحلّيه بالشجاعة والعزم في التصرّف.


• الغيرة
من الممكن أن يغار الطفل من أخيه أو من أحد الأقرباء أو أبناء الجيران. وهو يلجأ الى البكاء دائماً تعبيراً لا اراديّاً عن هذه الغيرة التي يعتب خلالها على أهله بضرورة معاملته بشكلٍ أمثل، من دون أن يعترف بالسبب. الخلل هنا يكمن في سلوك الأهل، حيث يتوجّب عليهم التقرّب منه أكثر وتحفيز شعور الأمان لديه.


• المكر
على #الأهل أن يحذروا في هذه الحالة، لأن ولدهم قد يعاملهم بهذه الطريقة بهدف استغلالهم واخافتهم. وعلى رغم صغر سنّه، فإن الطفل عادةً يكون أكثر ذكاءً مما يعتقد الأهل، وقد يعمد الى أذيّة نفسه دون قصد ودون علم أهله.


• الكآبة
حين يشعر الطفل بالكآبة، فهذا يعني أنه يواجه مشكلة كبيرة على الأهل التصرف لحلّها. وقد يكون سبب شعوره هذا خوفه من تهديدٍ ما من أحد الزملاء في الصف، أو مشكلة شخصيّة واجهها ولم يعلم أهله بها، أو حتى موقف أخافه وأشعره بالقلق الدائم. وفي هذا الإطار على الأهل التدخّل بحزم واستدراك الموقف لمعرفة السبب الجليّ وحلّه.


• الملل
يعتبر الضجر سبباً رئيسيّاً يدفع الطفل الى #البكاء باستمرار. وهو في هذه الحال قد لا يعلم لماذا يبكي، لكنّه يبكي. وعلى الأهل هنا تبنّي نشاطات وأفكار خلّاقة تطرد من حياته الملل قبل أن يتحوّل الموقف تراجيدياً.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم