الجمعة - 23 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

مَجديّة لبيروت

جورج كلاس
مَجديّة لبيروت
مَجديّة لبيروت
A+ A-

بيروت المدينة المحروسة... بيروت الحاضرة المبروكة... بيروت الصخرة... بيروت الصنوبرة... بيروت النبؤة "الحِزقيليّة"... بيروت ثغر الروم... بيروت الفلك والمدار والمجرّة... بيروت العروسة البحرية، بيروت الشعلة الحضاريّة... بيروت المجد الكامل، تستحقّ أن تكتب فيها مَجْديّة لا مَرثيّة.

مَجديّة كلام من نور، لبيروت النورانيّة، الكثيرة الأنوار... بيروت المنارة والنوّارة، مدينة الله وكل الآلهة والقديسين والأولياء... بيروت الشَعّاعة بالحب، الفوّارة بالخير، الفيّاضة بالفضائل، تَدمَع، تَخشَع لا تركع.

بيروت المدينَة الإلهة، زَهْرة الشرق، أمّ الشرائع، الدُرّة العثمانية، السعيدة، الكاظمة غيظها، المكسورة الخاطر، المفطورة القلب... تتّكئ على الزمن، تنتفض، تغلق كتب التاريخ والتراثات والحضارات الفينيقية والهيلينية والرومانية، تكسر رؤوس الطامعين، تصبر على المحن، تصفن، تصبر على مقالب الأيام ودورات الأحوال، تنجرح من غدرات القدر، تأسف، تندم، ولا تتوب عن فتح قلبِها للكبار والصغار والغُزاة والهواة والضالّين والمشرّدين والمهجّرين والمنزّحين والزوار المؤمنين والزائرين السائحين، والمتعلّمين والمستشفين والمصطافين والمتنزّهين ومحبّي الحياة، والطالبين جيرة الله وقرابة أهل السماء.

بيروت الأرض والماء والهواء والسماء... بيروت النقاء والرجاء... بيروت النور والنار... بيروت المدينة، عاصمة الليل والنهار.

بيروت الثخينة، الأقوى من أعتى الأدهار، الأعبق من فوح الورد وعطر كل الأزهار.

بيروت تنضح بالمجد، تتنقّى بالوجد، تُعاند أقسى الأقدار.

بيروت.

زَلزَلَتها براكين الأرض، فاهتزّتْ وصمدت.

بُنيت على صخرة تاريخ، أشهق من جبل.

غزتها الجحافل، فحاربت وصدّتهم.

غدر بها (ضيوف القدر)، فاستضافتهم.

خانها بعض أهلها، فسامحتهم.

تطاول الأعداء عليها، فسحقتهم.

أَتَوها فقراءَ، فذهبوا مَيسورين

جاؤوها سُقماء، غادروها أَصحّاء

قَدِموا اليها أُمّيين، فصدّرتهم عارفين

بيروت عاصمةٌ للحياة وستبقى؛ مرّة ضحيّة، ومرّة شاهدة، ومرّة شهيدة، ودَوماً فدية. 

الكلمات الدالة