الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 28 °

احذروا أعراض كورونا الأقل شيوعاً التي قد تنذر بالإصابة

المصدر: النهار
ترجمة كارين اليان ضاهر
احذروا أعراض كورونا الأقل شيوعاً التي قد تنذر بالإصابة
احذروا أعراض كورونا الأقل شيوعاً التي قد تنذر بالإصابة
A+ A-

شيئاً فشيئاً يكتشف الخبراء المزيد عن فيروس كورونا وتظهر المزيد من التفاصيل المتعلقة به. حتى أن بعض أعراض المرض قد تختلف اليوم عما كانت عليه في المرحلة الأولى من ظهوره بحسب ما تظهره التجارب. فمن بداية ظهوره، صنّف كورونا من الامراض التنفسية لاعتباره يصيب الجهاز التنفسي التي تسبب ضيقاً في التنفس. هذا لا يعني أن هذا العارض هو الوحيد الذي يمكن التعرض له جراء الإصابة بالمرض، فثمة أعراض أخرى يمكن أن يشعر بها المصاب وإن كانت أقل شيوعاً، كما ورد في Healthline.

ما الأعراض الأساسية التي يمكن أن يلاحظها المصاب؟ 

ارتفاع الحرارة والسعال وصعوبة التنفس هي الأعراض الأساسية التي يمكن أن يعانيها المصاب بكورونا وهي الأعراض الأكثر شيوعاً، إلا أنها ليست الأعراض الوحيدة بل ثمة كثيرة أخرى يمكن ان تظهر بمعدلات أقل ومنها ما قد لا يلاحظها المصاب أحياناً. ومن الأعراض الأقل شيوعاً:\r\n

-الغثيان\r\n

-الإسهال\r\n

-بقع أشبه بتلك المرافقة للجدري\r\n

وإلى جانب هذ الأعراض الأقل شيوعاً قد يعاني المصاب تلك الأعراض الكلاسيكية المعتادة كضيق النفس وارتفاع الحرارة والآلام في العضلات وفي البلعوم. من جهة أخرى، ثمة مرضى قد لا تظهر لديهم أي من الأعراض المذكورة وهؤلاء هم الأشخاص الذين تبدو مناعتهم أقوى فيتمكنون من التغلب على الفيروس بشكل أفضل، في مقابل أولئك الذين تتطور لديهم الأعراض لتصبح أكثر خطورة. في كل الحالات، تبرز أهمية التعرف إلى كافة هذه الأعراض بهدف كشفها في الوقت المناسب لأن إهمالها قد يساهم في انتشار المرض بشكل أوسع ونقل العدوى إلى آخرين.

ما الأعراض الأقل شيوعاً التي يمكن ملاحظتها؟

من هذه الأعراض ما قد لا يكون من الأعراض الرئيسة المرافقة للإصابة بكورونا، إنما مع ازدياد أعداد الإصابات يبدو واضحاً أنها تزداد شيوعاً وعلى رأسها:\r\n

-الغثيان والتقيؤ والإسهال:\r\n

من الوضاح أن هذه الأعراض تزداد شيوعاً مع ارتفاع معدلات الإصابات. في إحدى الدراسات الحديثة تناولت 116 مصاباً بكورونا تبين أن الثلث عانى مشكلات في الجهاز الهضمي كفقدان الشهية والغثيان والتقيؤ والإسهال \r\n

-الطفح الجلدي والبقع المشبهة لتلك الخاصة بالجدري\r\n

تبين في دراسة إيطالية أن نسبة 20 في المئة في المصابين الذين تناولتهم الدراسة عانوا طفحاً جلدياً في القدمين او أصابع القدمين بما يشبه الالتهاب الجلدي وقد يسبب ذلك تجلطاً في الدم أو نزفاً\r\n

-الدوار وآلام العضلات: لوحظت زيادة في انتشار أعراض كالدوار وآلام العضلات لدى المصابين بكورونا، إضافةً إلى غيرها من الأعراض المرتبطة بالجهاز العصبي. كما تتأثر في هذه الحالة بشكل خاص الحواس كحاسة الذوق والشم إضافة إلى آلام الرأس بما قد يتطلب أحياناً مراقبة دقيقة ومتابعة.

-مضاعفات مرتبطة بالقلب والشرايين :

تجلط الدم خصوصاً في الأطراف ما يؤدي إلى أعراض بسيطة تصيب الجلد. أما عندما يصيب التجلط الرئتين أو القلب أو الدماغ فتكون المضاعفات أكثر خطورة كالذبحة القلبية أو الجلطة. علماً ان الجلطات تعتبر من المضاعفات الخطيرة المرافقة لكورونا. كما أن دخول الفيروس إلى الخلايا في القلب يمكن ان يؤدي إلى التهاب خطير فيه ويتعرض البعض إلى مضاعفات.

-فقدان حاسة الشم والذوق: تعتبر هذه من الاعراض التي ظهرت في مراحل لاحقة لدى الكثير من المصابين وتبين في دراسة تناولت عدداً من المصابين أن الثلثين عانى هذين العارضين. صحيح أنه يمكن أن يظهرا لدى الإصابة بالانفلونزا لكن في الوقت نفسه يمكن أن يكونا من علامات الإنذار التي تشير إلى احتمال الإصابة بكورونا.\r\n


الكلمات الدالة