الثلاثاء - 19 كانون الثاني 2021
بيروت 13 °

إعلان

بعد القضية الأخيرة... هل هناك محاولات لإبعاد رامز جلال عن "أم بي سي"؟

المصدر: النهار
عمر أبوجبل
بعد القضية الأخيرة... هل هناك محاولات لإبعاد رامز جلال عن "أم بي سي"؟
بعد القضية الأخيرة... هل هناك محاولات لإبعاد رامز جلال عن "أم بي سي"؟
A+ A-

تحاول بعض شركات الإنتاج في مصر السيطرة على "MBC مصر"، محاولة إبعادها عن سوق الإعلانات المصرية بسبب استحواذها على حصة كبيرة منه، خاصةً في رمضان من كل عام، حيث تحقق القناة نسب مشاهدة هي الأكبر في مصر بمسلسلاتها وبرامجها المختلفة، لذلك هناك محاولة لإبعادها أو على الأقل تقويضها.

القصة بدأت في رمضان الماضي عندما قررت شركة "سينرجي" المسيطرة على الإنتاج في مصر عدم إعطاء "MBC مصر" حق عرض مسلسلات النجوم الكبار التي تنتجها كما هي العادة كل عام، حتى الممثل عادل إمام الذي يعرض مسلسلاته على "MBC" كل عام منذ أن ترك السينما واتجه إلى الدراما، لم يعرض مسلسله "فالنتينو" وتم عرضه على قنوات "DMC".

ويتضح الأمر أكثر من خلال معرفة خريطة "MBC مصر" في رمضان الماضي والتي شملت مسلسل "اللعبة" بطولة هشام ماجد وشيكو الذي كان سبق عرضه على منصة شاهد التي تملكها "MBC" ولم يكن جديداً وهو من إنتاج "سكرين 2000"، ومسلسل "لعبة النسيان" لدينا الشربيني من إنتاج شركة "آي بروداكشنز"، ومسلسل "سكر زيادة" لنادية الجندي ونبيلة عبيد للمنتج صادق الصباح، ومسلسل "ونسني" من إنتاج شركة "فاين آرت"، ومسلسل "اتنين في الصندوق" من إنتاج شركة "آي بروديوسر".

حتى البرامج كانت من إنتاج شركات جديدة، فبرنامج "خلي بالك من فيفي" من إنتاج شركة "ميديا لايف"، كما قرر المنتج صادق الصباح إنتاج برنامج "إغلب السقا"، مع برنامج رامز جلال الذي تنتجه شبكة "MBC"، ويتضح من ذلك أن "MBC مصر" كانت محرومة من مسلسلات النجوم مثل عادل إمام وأمير كرارة ويوسف الشريف وياسر جلال ومحمد رمضان وغيرهم، وتم توزيع تلك المسلسلات التي احتكرتها "سينرجي" على القنوات المصرية المملوكة لها أيضاً.

ولكن تبقى المشكلة في أن برامج رامز جلال تحقق نسب مشاهدة عالية تجبر الشركات للإعلان على "MBC مصر"، لذلك كانت هناك محاولات كثيرة لوقف البرنامج وقت عرضه في رمضان ورُفع أكثر من دعوى قضائية ضده وتمت تبرئته في بعضها، ووصل الأمر إلى اتخاذ قرار رسمي من نقيب الإعلاميين بمنع عرض أي أعمال لرامز جلال في التلفزيون والقنوات الخاصة المصرية بدون سبب واضح.

وتأتي الدعوى القضائية الأخيرة من إحدى السيدات ضد رامز جلال كمحاولة لإدانته بسرقة فكرة برنامجها، وتم اختصام رامز جلال في الدعوى القضائية ومعه الوليد الإبرهيمي مالك قنوات MBC، ولكنّ مصدراً داخل MBC أكد لـ"النهار" أن "الأمر لا يعدو كونه محاولة للهجوم على رامز جلال وعلى القناة، وأن موقفهم القانوني سليم وليسوا مدانين في أي شيء وهو ما ستثبته المحكمة".

كانت محكمة جنح العجوزة في الجيزة، أمس السبت، قد أحالت الدعوى المُقامة من محامٍ وكيلًا عن طالبة، ضد مالك قناة "إم بي سي» والفنان رامز جلال، مقدم برنامج "رامز مجنون رسمي" على القناة خلال شهر رمضان الماضي، لاتهامهما بالاعتداء على حقوق الملكية الفكرية بشأن البرنامج، إلى محكمة جنح القاهرة الاقتصادية، لاختصاصها في جرائم قانون حماية الملكية الفكرية. وقال صلاح بخيت، المحامي، خلال الدعوى، إن موكلته هيام كمال، هي صاحبة فكرة البرنامج، وتواصلت مع فريق إعداد رامز ومدير أعماله، ومدير البرنامج، للتعاون معها، وأخذ فكرتها المسجّلة والمحمية وفقاً لقانون الملكية الفكرية، وسرقوا الفكرة المكتوبة للمصنف، والعمل بها حرفياً، بعد أن تحصلوا عليها بشكل تفصيليّ.

وذكر المحامي أن موكلته سجّلت فكرتها المكتوبة، وما ارتكب بحقها يُعد من جرائم تداول مصنف محميّ طبقاً لأحكام القانون، وطرحه للتداول دون إذن كتابيّ مسبق من المؤلف، ونشر مصنف محميّ طبقاً لأحكام القانون عبر التلفزيون، وأجهزة الحاسب الآلي، وشبكات الإنترنت دون إذن كتابيّ مسبق من المؤلف.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم