السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 27 °

ما حقيقة "النشيد الحربي" الّذي يُزعَم أنّ الحزب الاشتراكي "انتجه"؟ FactCheck#

المصدر: "النهار"
ما حقيقة "النشيد الحربي" الّذي يُزعَم أنّ الحزب الاشتراكي "انتجه"؟ FactCheck#
ما حقيقة "النشيد الحربي" الّذي يُزعَم أنّ الحزب الاشتراكي "انتجه"؟ FactCheck#
A+ A-

انشغل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي بفيديو كليب "لنشيد حربي"، وفقا للمزاعم، "يتخلله استحضار لمشاهد من حقبة الحرب الأهلية، إضافةً إلى مشاهدَ جديدة تُظهر تدريبات عسكرية حديثة لعناصر حزبية مُحمّلة بالأسلحة الخفيفة والمُتوسّطة من رشاشات وقذائف الهاون وسيارات عسكرية وقمصان مكتوب عليها شباب مزرعة الشوف". غير ان مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي صالح حديفه يؤكد لـ"النهار" عدم صحة هذه المزاعم، قائلا ان "الحزب لا علاقة له بالنشيد او بالفيديو كليب المتناقل". 

"النهار" سألت من أجلكم  

الفيديو كليب يحمل عنوان: "نشيد مزرعة الشوف" (هنا)، من الحان وكلمات حسين الخشن. ومدته 5,17 دقيقة. وقد تناقلته صفحات وحسابات (مثل هنا، هنا)، وايضا عبر الواتساب، بمزاعم لبعضهم ان "قرار فتح ملفّات الفساد على مِصراعيْه أفقد الحزب التقدمي الإشتراكي صوابه الى درجة أوصلته الى حدّ إنتاج نشيد حربي يتخلله استحضار لمشاهد من حقبة الحرب الأهلية المَقيتة...". 

غير ان هذا الكلام لا يوافق عليه حديفه. ويقول لـ"النهار" ان "الفيديو كليب ليس حديثا كما يزعم البعض". حساب يحمل اسم الحزب التقدمي الاشتراكي في يوتيوب، لكنه ليس الحساب الرسمي للحزب، نشره في 16 آذار 2020، في وقت ينشر اناشيد أخرى مماثلة، مثل نشيد جباع الشوف (هنا)، ونشيد بعقلين (هنا) ونشيد معصريتي (هنا)... 

ويتدارك حديفه: النشيد المتناقل هو "نشيد لمزرعة الشوف، ولا علاقة للحزب التقدمي الاشتراكي به او بانجاز الفيديو الكليب الخاص به، كما يُزعم. الفيديو يتضمن مشاهد قديمة من زمن الحرب، واخرى حديثة لشباب ارتدوا قمصانا سوداء خلال تمارين. وهذا كل ما في الامر. اعطاء الموضوع ابعادا أكبر مما هي في الحقيقة ليس في محله".

ويضيف: "ليس صحيحا ان المشاهد تظهر اسلحة او آليات عسكرية جديدة، كما يُزعم ايضا. هذه المشاهد قديمة، والاسلحة والآليات العسكرية الجديدة التي يتكلمون عليها ليست موجودة اصلا لدى الحزب". 

ويلفت حديفه الى تسجيل صوتي ينتشر عبر الواتساب، ويزعم المتكلم ان "هناك استنفارا في الجبل، وان الحزب التقدمي نشر بطاريات ومدافع". ويؤكد: "كل هذا الكلام غير صحيح". 

 

  




الكلمات الدالة