الإثنين - 30 تشرين الثاني 2020
بيروت 16 °

إعلان

ما حقيقة أنّ "مشروب العرق يقضي على فيروس كورونا المستجدّ"؟ FactCheck#

المصدر: "النهار"
ما حقيقة أنّ "مشروب العرق يقضي على فيروس كورونا المستجدّ"؟ FactCheck#
ما حقيقة أنّ "مشروب العرق يقضي على فيروس كورونا المستجدّ"؟ FactCheck#
A+ A-

"مشروب العرق هو من اهم المشروبات للقضاء على الكورونا"؟ الخبر المتداول ينسب هذا الكلام الى "بروفسور لبناني من زحلة يدعى م ا خاطر"، وفي نسخة أخرى للخبر، هو "باحث مشهور في المايو كلينيك وفي الولايات المتحدة". وفي المزاعم المنسوبة الى هذا "البروفسور"، "يمكن غسل اليدين بالعرق مرات عدة في اليوم، بخاصة بعد ملامسة اي شيء أو بعد التبول. ويمكن ايضا "شربه مع الماء". ما صحة هذه المزاعم عن مفعول العرق في القضاء على فيروس كورونا الجديد؟ وهل "البروفسور م ا خاطر" موجود بالفعل، ام مجرد اختراع؟ FactCheck# 

النتيجة: أولا، يظهر البحث ان لا وجود، في لبنان، لبروفسور يدعى "م ا خاطر"، و"اختصاصي بالمضادات الحيوية"، ولا ايضا لدى مايو كلينيك في الولايات المتحدة. ماذا عن المفعول المزعوم للعرق في القضاء على فيروس كورونا؟ يؤكد الاختصاصي بالامراض الجرثومية الدكتور بيار ابي حنا لـ"النهار" ان "لا صحة اطلاقا للمزاعم المتعلقة بقدرة العرق على القضاء على فيروس كورونا المستجد".  

الوقائع: منذ ساعات، تكثف تناقل هذا الخبر على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، لا سيما فيسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا...) وتويتر (هنا، هنا، هنا)، وايضا الواتساب. ويظهر البحث ان للخبر نسختين، الاولى تنسب المصدر الى "العربية (روشستر، مينيسوتا)"، وتورد ان "الباحث في شؤون المضادات الحيوية البروفسور م ا خاطر باحث مشهور في المايو كلينيك وفي الولايات المتحدة". اما في النسخة الاخرى، فلا ذكر للعربية كمصدر، ولا لمايو كلينيك او الولايات المتحدة (مثل هنا، هنا). 

التدقيق: 

-بحثاً عن البروفسور "م ا خاطر" المزعوم، يتبين ان لا وجود له في لبنان، وفقا لما يظهر جدول اسماء الاطباء المنتسبين الى نقابة الاطباء في لبنان (هنا). بالطبع، ثمة اطباء من آل خاطر، لكن ايا منهم لا يبدأ اسمه بحرف الميم، أو هو اختصاصي بـ"المضادات الحيوية". 

كذلك، يظهر البحث في قائمة الاطباء في مايو كلينيك (هنا) ان لا وجود لاسم "م ا خاطر".   

اذً، البروفسور م ا خاطر، فبركة. 

-هل نشرت "العربية" خبرا مماثلا من (روشستر، مينيسوتا)؟

يظهر البحث على الانترنت ان موقع "العربية" لم ينشر شيئا بهذا الشأن. 

-هل لمشروب العرق مفعول في "القضاء على فيروس كورونا المستجد"، وفقا للمزاعم؟ 

في الكلام الطبي الجدي، هذا المزاعم عن مفعول للعرق في القضاء على فيروس كورونا المستجد "لا صحة لها اطلاقا"، على ما يؤكد الاختصاصي في الامراض الجرثومية الدكتور بيار ابي حنا لـ"النهار"، معتبرا ان هذه المزاعم "للتسلية والمزاح. العرق مشروب كحولي للكيف". 

في التعريف، نعم، العرق مشروب كحولي يصنع خصوصا من تخمير العنب وتقطيره، ويتم تعطيره وتحليته باليانسون. وبخلاف ما يذكره الخبر الخاطىء المتناقل ان "اليانسون يعرف بقدرته على التصدي لفيروس كورونا"، فقد سبق ان أكدت الدكتورة ندى غصن، رئيسة برنامج الترصد الوبائي في وزارة الصحة العامة، ان "لا اثبات علميا ان اليانسون مضاد حيوي للفيروس او علاج له"، كما يتم زعمه.

وشرحت في حديث سابق لـ"النهار: "لقد وجدنا مقالات علمية حول اليانسون (pimpinella anisum) وتأثيره المضاد للأكسدة والفيروسات والجراثيم. وقد أظهرت الدراسات المخبرية بعض التأثيرات له. لكن ثمة حاجة الى إجراء مزيد من الدراسات لتأكيد ذلك". 

كذلك، يوضح الدكتور ابي حنا ان "شرب اليانسون، كما بقية الزهورات، من شأنه ان يُساعد قليلا شخصا ما يعاني انفلونزا عادية على الشعور بشيء من الراحة، ولكن ليس أكثر من ذلك". 

-الى جانب اليانسون، انتشر ايضا خبر خاطىء عن قدرة "ماء الثوم الطازج المغلي" على الشفاء من فيروس كورونا المستجدّ. وقد نشرنا تدقيقا في هذه المزاعم هنا. هذه المزاعم عن قدرة "ماء الثوم الطازج المغلي" على الشفاء من فيروس كورونا المستجد خاطئة، ولا صحة لها علميًّا.

النتيجة: الزعم ان "العرق من المشروبات التي تقضي على فيروس كورونا" زعم "خاطىء، لا صحة له"، بتأكيد الدكتور ابي حنا. وبالنسبة الى البروفسور  "م ا خاطر" المزعوم، فلا وجود له. مجرد اختراع.  

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم