الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

صرخة أبو سليم الطبل هذه المرة جادّة... علّق عضويته في النقابة

المصدر: "النهار"
إسراء حسن
إسراء حسن
A+ A-

الصرخة التي قرر أن يطلقها الممثل صلاح تيزاني (أبو سليم) وهو في عمر الـ92 عاماً هذه المرة أتت على شكل فعل وليس قولاً. بعد الانتماء الطويل إلى نقابة ممثلي الإذاعة والسينما والتلفزيون والمسرح. فقد أعلن تيزاني تعليق عضويته، رفضاً لتجاهل الفنان وأوضاعه الحياتية التي تزداد سوءاً من دون أي لفتة من أحد، على حد قوله.

أبو سليم بعث بتسجيل صوتي، حصلت عليه "النهار" إلى أعضاء النقابة عبّر فيه عن استيائه من عدم التزام النقابة بتحديد موعد ثابت لعقد انتخابات وانتخاب ستة أعضاء جدد في مجلس النقابة، مشيراً إلى عدم الالتزام أيضاً في هذا الشق بعقد الاجتماعات الدورية للنقابة كل 15 يوماً بسبب انشغال غالبية الأعضاء في النقابة بأعمالهم الخاصة وغيابهم عن متابعة المهام المنوطة بهم والتي تصب في صالح وضع الفنان خصوصاً الفنانين القدامى الذين ضاقت بهم الدنيا ولا يوجد من ينظر إلى وضعهم المعيشي والصحي، خصوصاً في هذه الأوضاع الصعبة التي يمر بها لبنان في السنوات الأخيرة.

الصرخة تتجدّد هذه المرة، ولكن ليس لأجل أبو سليم الذي يصرّ بأنه وهو في هذا العمر لا يزال يطمئن على زملائه ويسعى من خلال اتصالاته لتأمين الدعم المادي والطبابي لما تيسر له.

ويتوجّه تيزاني إلى أعضاء النقابة قائلاً: "منذ العام 1964 وأنا موجود في النقابة، ومنذ ذلك التاريخ لم أشهد على مجلس أتى والتزم بعقد 48 جلسة، بل كنت شاهداً على مدى هذه السنوات بمقدار خمس عشرة جلسة كحد أقصى، وهذه وصمة كبيرة في تاريخ النقابة وأعضائها الذين لا يتلزمون بالحضور في المواعيد، إذ إنّ كل عضو منهم منشغل في أمور أخرى بعيدة كلياً من مسؤولياتهم بوصفهم أعضاء منتخبين داخل النقابة".

ويضيف: "من يعلم بأنه سينشغل عن الالتزام بمسؤولياته في النقابة، عليه أن لا يقدم على ترشيح نفسه، "شو بدّو بهالشغلة"، لماذا يريد أن يلزم نفسه بأمور لا يريدها؟"، داعياً الأعضاء إلى عقد اجتماع للاعلان عن موعد إجراء الانتخابات بهدف انتخاب ستة أعضاء جدد وذلك قبل 15 يوماً عملاً بالقانون.

وعبّر تيزاني عن رفضه للتأجيل المستمر لتحديد موعد لإجراء هذه الانتخابات: "التأجيل مستمر، وكان من المفروض أن تعقد الانتخابات في كانون الثاني لكن لم يحصل ذلك وهذا لا يجوز".

وناشد ابو سليم أعضاء النقابة الإسراع في الاجتماع فقط من أجل الاعلان عن موعد انتخاب ستة أعضاء جدد، معلناً تعليق عضويته في النقابة وقال: "أطلب منكم أن تدعوا إلى انتخاب سبعة أعضاء جدد بدل ستة لأنني لم أعد أريد المضي في النقابة. فخلال هذه السنوات الطويلة، اتضح لي أن أحداً لا يعمل في هذه النقابات"، مقترحاً على النقابة أن تؤمن مبلغاً مالياً، بدل مواصلات بقيمة 50 ألف ليرة لبنانية، لكل عضو من أعضائها حتى لا يكون أمام هؤلاء الأعضاء عذر يدفعهم إلى التغيب عن الاجتماعات الملزمة كل 15 يوماً.

وختم أبو سليم كلامه النابع من خيبة أمل: "لم يعد باستطاعتي حضور اجتماعات النقابة بعد السادسة مساء، أريد الراحة ولا أرغب في تعطيل عمل مجلس النقابة بعد كل هذه السنوات وما تبقى لي فيها. وأنا في عمر الـ92 عاماً، وبعدما ودّع كثر من زملائي الحياة، لا أعلم لماذا قدّر لي الله سبحانه وتعالى أن أشهد على هذه الأمور وما يمر به الفنان في لبنان. هند طاهر وضعها سيّئ، اتصلت بالنقابة ولا من مجيب. جيزيل نصر اتصلت بي وطلبت مني رقم هاتف نقيب الفنانين المحترفين في لبنان جهاد الأطرش، وعدتها بأنني سأتواصل مع النقيب نعمة بدوي كي ينقل صوتها إلى الأطرش التي تنتمي إلى نقابته. حاولتُ مساعدتها، علّها تترحّم على هذه النقابات ومن وقف بجانبها".

الكلمة الأخيرة تشبه واقع الفنان اللبناني القدير، لخّصها أبو سليم: "صحيح الظروف والأيام صعبة والفنان باتت عيشته صعبة، ولكن عليكم بالوقوف إلى جانب الفنان اللبناني من خلال واجبات الأعضاء في النقابات اللبنانية، ومن يشعر بأنه غير قادر على إتمام هذه الواجبات لا يترشح. فواجباتنا تجاه الفنان أهم من العضوية والرئاسة. طول ما انا طيب سأسعى إلى زيارة النقابة".

[[embed source=vod id=13156 url=https://www.annahar.com/]]

المساعدة الوحيدة التي يحصل عليها الفنانون القدامى اليوم تأتي عبر تقديم طلب مساعدة إلى صندوق التعاضد الموحّد للفنانين عبر النقابة المنتمين إليها، والحصول مقابل ذلك على مساعدة عينية تصل إلى 500 ألف ليرة لبنانية كل شهرين أو ثلاثة، وفق ما يوضح أبو سليم الذي لا يزال على تواصل مستمر مع جيزيل نصر، هند طاهر، ميشال تابت، نجيب لبّس وغيرهم.

المطلوب اليوم، وبحسب أبو سليم، ليس انتظار وقوع الفنان حتى ننشله، بل متابعة دورية لوضعه من جانب أعضاء في النقابة يلتزمون حضور الاجتماعات الدورية بمواعيدها لمتابعة هذه الأمور الملحّة في صورة آنية.

الكلمات الدالة