الثلاثاء - 20 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

متى يمكن إعادة إرسال الطفل المصاب بالإنفلونزا إلى المدرسة؟

المصدر: "النهار"
ترجمة كارين اليان ضاهر
متى يمكن إعادة إرسال الطفل المصاب بالإنفلونزا إلى المدرسة؟
متى يمكن إعادة إرسال الطفل المصاب بالإنفلونزا إلى المدرسة؟
A+ A-

في كل عام، وفي هذا الموسم تحديداً، تنتشر الانفلونزا بين الراشدين والأطفال مما يسبب حالة من الهلع بين الناس رغم أن الاطباء يؤكدون أن انتشار الانفلونزا الموسمية في فصل الشتاء طبيعي ولا يعتبر مفاجئاً رغم هواجس الكثيرين. لكن مما لا شك فيه أن ثمة مجموعات تبدو دائماً أكثر تأثراً بالفيروسات وبمضاعفاتها ومنها الأطفال. فإصابة الطفل بالانفلونزا وتطور الحالة يثير مخاوف الأهل بشكل خاص الذين يجدون صعوبة في التمييز ما بين الأعراض التي تعتبر طبيعية ومقبولة وتلك التي تدعو للقلق.

يشدد الأطباء على أهمية اللقاح بالنسبة للأطفال لاعتبارهم من المجموعات التي قد تكون أكثر تأثراً بالانفلونزا ومضاعفاتها، خصوصاً أن وجود الطفل في المدرسة أو الحضانة يزيد من احتمال التقاطه العدوى. ثمة أسئلة كثيرة يطرحها الأهل لدى إصابة الطفل بالانفلونزا فلا يسهل عليهم تحديد المعايير التي يمكن الاستنادة إليها لتحديد معدل خطورة الحالة. تثير مسألة طول مدة المرض وتخطيها الايام المعدودة خصوصاً قلقهم أكثر فأكثر. الإجابة على تساؤلات الأهل في هذا الموضوع ومنها المدة التي يمكن إعادة إرسال الطفل بعدها إلى المدرسة أو الحضانة وردت في موقع medisite، إضافة إلى أجوبة على أسئلة عديدة أخرى.

*ما الفترة التي يمكن الإصابة بها بالانفلونزا الموسمية؟

يراوح موسم الانفلونزا الموسمية بين شهر تشرين الثاني وآذار، وهي تعتبر الفترة التي من الطبيعي الإصابة بها.

*لماذا يزيد إمكان الإصابة بها في فصل الشتاء؟

مع انخفاض الحرارة في الشتاء تنتشر الانفلونزا بمعدلات كبرى ويزيد احتمال الإصابة بها لاعتبار أن البرد يساهم في خفض جهاز المناعة والقدرة على مقاومة الالتهابات. كما يؤدي ذلك إلى جفاف في المجاري التنفسية العليا ما يساهم في الحد من القدرة الدفاعية للجسم.

*كيف ينتقل الفيروس؟

ينتقل الفيروس في اللعاب سواء عند العطس أو السعال أو من خلال اليدين الملوثتين به.

*في أي من الفئات ينتشر الفيروس أكثر؟

تنتشر الانفلونزا الموسمية بشكل خاص بين الاطفال في مختلف الفئات العمرية وبمعدلات كبرى، خصوصاً تلاميذ المدارس. علماً أنه مع انتشار الفيروس يعتبر الاطفال عرضة للإصابة به بمعدل 3 مرات أكثر من الراشدين. كما أن الإصابات في ما بينهم تبدأ قبل اسبوعين من باقي الفئات في المجتمع.

*ما الأعراض التي يمكن ان تظهر لدى طفل مصاب بالانفلونزا الموسمية؟

-ارتفاع مفاجئ في الحرارة في حال إصابة الطفل بالانفلونزا. علماً أن الحرارة تراوح بين 38،5 و40.

-يترافق ارتفاع الحرارة مع ارتعاشات.

-آلام في الرأس

-فقدان الشهية.

-سيلان في الأنف

-تعب زائد

-آلام في العضلات

-ألم في الحنجرة

-سعال جاف

*ما المدة التي يمكن أن يطول ارتفاع الحرارة خلالها؟

تعود الحرارة عادةً إلى معدلاتها الطبيعية خلال يومين إلى 4 أيام، كما بالنسبة إلى باقي الاعراض التي تبدأ بالتحسن. إلا أن عارضي التعب والسعال قد يدومان لمدة أطول تصل إلى أسبوع أو اثنين. أما إذا طالت مدة الحرارة وباقي الاعراض أكثر من 5 ايام فلا بد من استشارة الطبيب دون تأخير.

*كيف تعالج الإنفلونزا الموسمية؟

تكفي عادة الأدوية التي تساعد في خفض الحرارة كالـ paracetamol وهي تشفى تلقائياً دون حاجة إلى العلاجات. لكن بالنسبة إلى الأطفال الصغار وأولئك المصابين بأمراض مزمنة كالربو أو مشكلة في القلب من الضروري استشارة الطبيب في هذه الحالة. كما انه من الضروري استشارة الطبيب إذا طالت مدة أعراض الانفلونزا بشكل تخطت فيه المدة التي تعتبر طبيعية، خصوصاً إذا ترافقت الأعراض مع ضيق في التنفس.

*بعد كم من الوقت يمكن إعادة إرسال الطفل إلى الحضانة أو المدرسة؟

بهدف الحد من احتمال نقل العدوى إلى باقي الاطفال في المدرسة أو الحضانة من الافضل إعادة إرسال الطفل بعد 24 ساعة من عودة الحرارة إلى المعدل الطبيعي. لكن لا بد من التوضيح أنه يبقى ممكناً أن ينقل الطفل العدوى إلى الآخرين بعد أكثر من 7 ايام من ظهور الأعراض الاولى للمرض. وغالباً ما تظهر حالات أخرى في المنزل بين افراد العائلة لدى إصابة الطفل.

*ما مضاعفات الانفلونزا التي يمكن أن يواجهها الطفل؟

قد تؤدي الانفلونزا إلى مضاعفات أكثر خطورة لدى الأطفال الاصغر سناً خصوصاً لمن هم دون سن الرابعة. إذ تساهم الانفلونزا في ضعف جهاز المناعة ما يؤدي إلى الإصابة بالتهابات جرثومية كالتهاب الأذنين والالتهاب الرئوي. كما تزيد خطورة الانفلونزا على الطفل المصاب بالربو لذلك تبرز اهمية استشارة الطبيب مباشرةً في هذه الحالة. ففي حال ظهور التهابات جرثومية قد يكون المضاد الحيوي ضرورياً.

الكلمات الدالة