الأربعاء - 30 أيلول 2020
بيروت 29 °

إعلان

لبنان يدخل الثورة الصناعيّة الرابعة بقطاع تكنولوجي متطوّر أفيوني: لتحويل لبنان الى مركز للتكنولوجيا والاقتصاد المعرفيّ

Bookmark
لبنان يدخل الثورة الصناعيّة الرابعة بقطاع تكنولوجي متطوّر أفيوني: لتحويل لبنان الى مركز للتكنولوجيا والاقتصاد المعرفيّ
لبنان يدخل الثورة الصناعيّة الرابعة بقطاع تكنولوجي متطوّر أفيوني: لتحويل لبنان الى مركز للتكنولوجيا والاقتصاد المعرفيّ
A+ A-
حجز لبنان لنفسه موقعاً متقدماً في عالم اقتصاد المعرفة خاصة بعد إصدار مصرف لبنان سنة 2013 التعميم 331 الذي أمّن لاقتصاد المعرفة استثمارات بأكثر من 400 مليون دولار، وخلق في لبنان بيئة أعمال رقمية واعدة تعتبر من الأكثر نشاطاً وتكاملاً في المنطقة، وذلك بفضل توافر الاستثمارات اللازمة لتطوير هذا القطاع، كالتمويل الأوّلي والمبكّر للشركات الناشئة اللبنانية، ووجود صناديق استثمار مخاطر تغطّي مختلف مستويات التمويل، بالإضافة إلى مسرّعات أعمال جديدة ومساحات عمل مشتركة. ودعماً لقطاع ريادة الأعمال واحتضان الشركات الناشئة، قرر رئيس الحكومة سعد الحريري خلال الأشهر الماضية تخصيص قاعدة في السرايا الحكومية لتكون قاعة مخصصة لرواد الأعمال لإطلاق مشاريعهم واستقبال نشاطاتهم، وإيماناً منه بمستقبل إقتصاد المعرفة وقدرات الشباب اللبناني على تأسيس شركاتهم الناشئة التي وصلت إلى العالمية وحصدت العديد من الجوائز الدولية من أهم المؤسسات، ها هو الرئيس الحريري يؤكد مرة جديدة هذا الإيمان ويصرّ على أن يكون دعم هذا القطاع ضمن أولويات عمل حكومته، ومن هنا تمّ استحداث وزارة جديدة هي وزارة الدولة لشؤون الاستثمار وتكنولوجيا المعلومات ليتولى هذه الحقيبة الوزير عادل أفيوني الآتي من العالم المصرفي والخبير في شؤون اقتصاد الدول الناشئة، وفي الاسواق المالية العالمية، وقد أمضى أكثر من 25 عاماً في مصارف استثمار عالمية في باريس ونيويورك ولندن، منها "كريدي سويس" في لندن كمسؤول في قطاع الأسواق المالية وفي قطاع تمويل الدول والمؤسسات والشركات في الدول الناشئة، كما أدار عدداً كبيراً من عمليات التمويل والمشاريع والاستشارات المالية في دول ناشئة متعددة، وخصوصاً في الشرق الأوسط ولبنان مع الحكومة اللبنانية وغيرها من المؤسسات.لمواكبة النمو المستمر الذي يحققه قطاع إقتصاد المعرفة والتكنولوجيا في لبنان، جمعت "النهار" على طاولتها عدداً من المسؤولين والخبراء وأصحاب الاختصاص في هذا القطاع من مختلف المؤسسات والشركات والمصارف، بحضور الوزير عادل أفيوني ورئيس لجنة التكنولوجيا النيابية النائب نديم الجميل، في جلسة حوار أدارها الزميل موريس متى، غاص خلالها الجميع بتفاصيل أداء هذا القطاع والصعوبات التي يواجهها وكيفية التغلّب عليها، بالإضافة إلى دوره في تدعيم الخطط الاقتصادية الوطنية بهدف إعادة تحفيز النمو الاقتصادي اللبناني.\r\nاستهلّ أفيوني النقاش مؤكداً على أهمية قطاع التكنولوجيا ونموّه في لبنان، مشدداً على "ضرورة دخول لبنان في الثورة الصناعية الرابعة حيث يتم دمج التكنولوجيا مع كل جانب من جوانب حياتنا. ولقد قرر لبنان الشروع في خطة التحول الرقمي في القطاع العام وفي الاقتصاد، وقرر...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول