الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 31 °

إعلان

مصوّر مصري يتحدّى المتنمّرين في المجتمع بصور ساحرة!

المصدر: " ا ف ب"
جاد محيدلي
مصوّر مصري يتحدّى المتنمّرين في المجتمع بصور ساحرة!
مصوّر مصري يتحدّى المتنمّرين في المجتمع بصور ساحرة!
A+ A-

التنمُّر هو شكل من أشكال الإساءة والإيذاء موجه من قبل فرد أو مجموعة نحو فرد أو مجموعة تكون أضعف أو مختلفة عن باقي المجتمع. يمكن أن يكون التنمر عن طريق التحرش الفعلي والاعتداء الجسدي، أو غيرها من أساليب الإكراه الأكثر دهاء مثل التلاعب، أو يمكن أن يكون عبارة عن إيذاء نفسي متمثل بالاعتداء اللفظي والإهانة والتحقير. تنتشر أشكال التنمر بين الأطفال وفي المدرسة خاصة، إلا أنها تتواجد أيضاً خارج هذا الإطار وتستهدف من هم في عمر أكبر، وعادة ما يكون السبب فقط هو اختلاف الشخص في الشكل أو التصرفات عن باقي المجتمع. هناك طرق عديدة لمواجهة هذه الظاهرة، إلا أن الفنان المرئي المقيم في القاهرة، نور الدين المهدي، اختار الصور الفوتوغرافية، وأراد أن يسلّط مشروع "The Human Nature" الخاص به الضوء على الأشخاص الذين يتعرضون للتنمّر بسبب مظهرهم الخارجي.

ومن خلال أعماله وصوره، يهتم نور الدين، الذي يبلغ من العمر 23 عاماً فقط، على التركيز على "أي شيء له علاقة بالبشر، وعمق شخصيتهم، وجمالهم الخفي، وأسرارهم، إضافةً إلى عيوبهم"، بحسب مقابلة له مع CNN. ويعتبر كذلك أن "الأشخاص هم دائماً مصدر الإلهام الرئيسي لكل شيء يقوم به، ثم تعزز الطبيعة هذا الإلهام"، مضيفاً: "إذ إنني أؤمن بعلاقتنا العميقة مع الطبيعة". ويتبين ذلك خلال السلسلة الفوتوغرافية الساحرة للفنان بعنوان "Human Nature"، أي الطبيعة البشرية. ويناقش المشروع فكرة التمييز، وكيفية أنه "مفهوم من صنع الإنسان لأنه لا يوجد في الطبيعة"، وفقاً لما قاله. وخلال صوره، سلّط المهدي الضوء على عدد من الأفراد الذين يبدون مختلفين عن باقي الأشخاص في المجتمع المصري.

وشرح الفنان الرمزية وراء استخدامه للفراشات بالتحديد في مشروعه، قائلاً: "عندما تختار فراشة التواصل مع زهرة، فهي لا تفكر بما إذا كانت منقّطة أم لا، أو إذا كان لونها جذاباً بالنسبة إليها أم لا". وأضاف الشاب قائلاً إنه "حتى إذا كانت الفراشة تفضل مظهراً معيناً، فهي تعطي الفرصة وراء ما هو سطحي ومتعلق بالمظهر الخارجي، ما يدل على أن الطبيعة الأمّ لا تميز". وكان مصدر إلهامه الأشخاص الذين يتعاملون مع جمل سلبية هدفها التنمر عليهم أو إيذائهم بسبب مظاهرهم المميزة، ومع ذلك، قال المصور إنه بالنسبة له "اختلافهم يبرز جمالهم بدلاً من أي شيء آخر رآه الأشخاص فيهم". يشار الى أنه لم يكن هناك معايير محددة لدى اختياره للأفراد المشاركين، ولكنه رغب فقط في التركيز على الأشخاص الذين يتميزون بمظهر مختلف بشكل عام، مثل الأشخاص الذين يعانون من المهق، أو البهاق، أو الأشخاص الذين يختارون التعبير عن أنفسهم خلال تسريحات شعر بألوان جريئة. وكشف المصور أنه لم يكن من السهل العثور على أفراد منفتحين تجاه المشاركة في هذا المشروع.

وفي التالي، نقدم لكم أبرز الصور التي التقطها المصور نور الدين المهدي والتي نشرها عبر حسابه الخاص في انستغرام:

الكلمات الدالة