الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

"صورة لمستشارة الأسد لونا الشبل في غرفة العناية الفائقة"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
الصورة المتداولة بالمزاعم الخاطئة (فايسبوك).
الصورة المتداولة بالمزاعم الخاطئة (فايسبوك).
A+ A-
المتداول: صورة تظهر، وفقاً للمزاعم، "المستشارة الإعلامية الخاصة للرئيس السوري لونا الشبل ترقد في العناية الفائقة في مشفى الشامي في دمشق". 
 
الا أنّ هذا الزعم خاطئ. 

الحقيقة: الصورة قديمة، اذ تعود الى 5 شباط 2020. وتظهر الفنانة المصرية بشرى في المستشفى اثر تعرضها لأزمة تنفس حادة. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
ما القصة؟ 
تظهر الصورة امرأة بمعالم غير واضحة راقدة على سرير مستشفى. وقد نشرتها أخيرا حسابات، لا سيما سورية، ارفقتها بالمزاعم الآتية (من دون تدخل): "صورة من داخل مشفى الشامي للمستشارة لونا الشبل وهي ترقد في العناية المركزة في مشفى الشامي". 
 
 
 
- تعرّض لونا الشبل لحادث سير -
جاء تداول الصورة في وقت ترقد المستشارة الإعلامية الخاصة للرئيس السوري لونا الشبل، في حالة حرجة، في العناية المشددة بمشفى الشامي في دمشق، وذلك بعد تعرضها لحادث سير على أحد الطرق المؤدية الى دمشق.
 
وقال المكتب السياسي والإعلامي برئاسة الجمهورية إن"الشبل تعرضت لحادث سير على أحد الطرق المؤدية لمدينة دمشق عصر الثلثاء 2 تموز 2024، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا).

وأوضح المكتب أن الحادث أدى إلى انحراف السيارة التي كانت تقلها وخروجها عن المسار حيث تعرضت لصدمات عدة أدت إلى إصابة المستشارة إصابة شديدة نقلت على إثرها إلى أحد مشافي دمشق، ليتبين حصول نزف في الرأس مما استدعى إدخالها العناية المشددة لتتلقى المعالجة من الفريق الطبي المختص" (هنا، هنا).
 
- حقيقة الصورة - 
الا ان الصورة المتناقلة لا علاقة لها بكل هذا، وفقا لما يتوصل اليه تقصي حقيقتها. 
 
فالبحث العكسي عنها يقودنا الى الصورة الاصلية الملونة منشورة في مواقع اخبارية، لا سيما مصرية، في 5 شباط 2020 (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، ضمن تقارير عن "تعرض الفنانة المصرية بشرى لأزمة تنفس حادة ونقلها الى احد مستشفيات القاهرة" يومذاك. 
 
 
 
 
وقالت شقيقة بشرى، يارا، إن "بشرى تعرضت لأزمة تنفس حادة ، وذلك بعد عودتها أخيرا من حضور فعاليات مهرجان العين السينمائي بدولة الإمارات".

وكشفت أن "الأطباء شخصوا الحالة بأنها حساسية ربوية حادة، لم يتم معالجتها بشكل صحيح، بسبب سفرها، ولكنها تخضع الآن لعلاج باشراف طبيبها المعالج، والذي يعرف مشاكلها التنفسية، التي تعاني منها بشكل سنوي".
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الصورة المتناقلة تظهر "المستشارة الإعلامية الخاصة للرئيس السوري لونا الشبل ترقد في العناية الفائقة في مشفى الشامي في دمشق". في الواقع، الصورة قديمة، اذ تعود الى 5 شباط 2020. وتظهر الفنانة المصرية بشرى في المستشفى اثر تعرضها لأزمة تنفس حادة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم