الأربعاء - 21 شباط 2024

إعلان

صورة تلخّص الوحشيّة... "هذا ابن غزة شامخاً مرفوع الرأس"

المصدر: النهار
الصورة المتناقلة (اكس).
الصورة المتناقلة (اكس).
A+ A-
الصورة "تلخص في شكل مثالي النضال الفلسطيني، والقمع الإسرائيلي ووحشية اسرائيل"، بتعبير مستخدمين.
 
منذ ساعات، باتت حديث الساعة في وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما في الحسابات الفلسطينية وتلك المؤيدة لفلسطين وشعبها ولحقوق الانسان، والكتابات حولها سيل جارف. "انظروا لعزة نفسه ورأسه المرفوع وشموخه. انظروا الى جرحه النازف ودققوا في وحشية هذا المحتل الغاصب".
 
اللقطة تظهر فلسطينيا جريحا حملت نظراته "الجرأة والعنفوان"، في مواجهة جندي إسرائيلي. صحيحة ام زائفة؟ طُرِح السؤال في زمن فورة الذكاء الاصطناعي. البحث الهادئ قاد الى مراسل الشؤون الفلسطينية يونس الطيراوي الذي وثّق الصورة (هنا) في حسابه في اكس وجمع تفاصيل عنها.   
 
"حي الرمال، مدينة غزة. الجندي الإسرائيلي يوسي غامزو Yosee Gamzoo نشر صورة يظهر فيها وهو يعذب مدنيا فلسطينيا غرب مدينة غزة"، على ما كتب (هنا ايضا). 
 
 
 
 ابحاث الطيراوي قادته الى مكان التقاط الصورة: كلية غزة GazaCollege@، وهي روضة ومدرسة (هنا ايضا) "في شرق حي الرمال في غزة، وتقع في شارع الجلاء بالقرب من محطة البربري للبترول"، على ما ذكر. 
 
صور ينشرها حسابا المدرسة في اكس وفايسبوك تظهر جدرانا زرقاء وصفراء، على غرار ما يشاهد في الصورة المتناقلة (هنا، هنا، هنا).
 
اما الفلسطيني الجريح، فقد تم التعرّف اليه بكونه "حمزة، ابن حيّ الشجاعية" (هنا ايضا). و"قبيل اعتقاله، أعدم الاحتلال والده وزوجة أخيه وطفلها الرضيع وأخيه الذي لم يكن يبلغ العامين، وسبق أن استشهد أخيه  في معارك الشجاعية عام 2014"، على ما كتب معاذ أحمد الجعبري. 
 
 
وبالنسبة الى الجندي الاسرائيلي يوسي غامزو (ليتوفا)، تبين أن حسابه في انستغرام (هنا) ليس متاحا للجميع، وينشر في حسابه في يوتيوب (هنا) فيديوات عدة لجنود اسرائيليين في غزة. وفي أحدها (هنا- 24 كانون الاول 2023)، نشاهد لقطات من اقتحامهم كلية غزة بجدرانها الزرقاء والصفراء، اضافة الى الصورة ذاتها للفلسطيني الجريح (التوقيت 2.06).
 
 
 
وقد حاولنا التواصل مع الطيراوي للحصول على مزيد من التفاصيل عن الصورة. 
 
ويتواصل القصف الإسرائيلي على مناطق مختلفة في قطاع غزة. وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس اليوم الثلثاء ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي والعمليات البرية في قطاع غزة إلى 27585  قتيلاً غالبيتهم من النساء والأطفال، منذ بدء الحرب في السابع من تشرين الأول.

وقالت الوزارة إن 107 أشخاص قتلوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وأن مجموع الجرحى منذ بداية الحرب بلغ 66978 إصابة.
 
وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه يخوض "معارك عن قرب" في خان يونس، كبرى مدن جنوب قطاع غزة، وفقا لما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأكدت مصادر في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس أن المعارك تتركز في مناطق البطن السمين وحي الأمل وقيزان النجار بخان يونس. و
أشارت الى معارك عنيفة في المناطق الغربية بمدينة غزةفي شمال القطاع.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، الثلثاء، إن الجيش الإسرائيلي قام بإجلاء حوالى ثمانية آلاف نازح من مستشفى الأمل ومقرّ الجمعية في خان يونس. وبقي في المستشفى الذي تطوقه القوات الإسرائيلية "40 نازحًا من كبار السن إضافة إلى حوالى 80 مريضًا وجريحًا و100 من الطواقم الإدارية والطبية، وحياتهم مهددة بخطر الموت في ظل استمرار الحصار".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم