الأربعاء - 29 أيار 2024

إعلان

"إنقاذ رضيع من تحت الركام في درنة الليبيّة"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
الصور المتناقلة بالمزاعم الخاطئة (فايسبوك).
الصور المتناقلة بالمزاعم الخاطئة (فايسبوك).
A+ A-
المتداول: صورة تظهر، وفقا للمزاعم، لحظة "انقاذ رضيع من تحت الركام في درنة الليبية"، اثر الفيضانات الكارثية التي شهدتها. 
 
الا أنّ هذا الزعم غير صحيح. 
 
الحقيقة: الصورة قديمة، اذ تعود الى 8 شباط 2023. وتظهر رجال إنقاذ يحملون الرضيع كيرم أجيرتاس بعد انتشاله من تحت الأنقاض، في أعقاب الزلزال المميت في هاتاي بتركيا في 6 منه. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
ما القصة؟ 
الصورة تظهر رضيعا يحمله اشخاص. وقد تكثف التشارك فيها اخيرا، عبر حسابات ارفقتها بالمزاعم الآتية (من دون تدخل): "الآن انقاذ طفل رضيع من تحت الركام في مدينة درنة".  
 
 
- جهود دولية مكثّفة لدعم ليبيا -
جاء تداول الصورة في وقت تسارعت الجهود الدولية لمساعدة ليبيا، امس الخميس، بعدما أودت فيضانات أشبه بتسونامي في شرق البلاد بـ4000 شخص على الأقلّ، فيما لا يزال الآلاف في عداد المفقودين في حصيلة موجعة أرجعتها الأمم المتحدة إلى الحرب والفوضى التي تعيشها البلاد منذ سنوات، وفقا لما ذكرت وكالة فرانس برس (هنا). 
 
وفي مدينة درنة، أدّى التدفّق الهائل للمياه الناجمة عن الإعصار دانيال إلى انفجار سدّين في وقت متأخّر من ليل الأحد، ليصبح المشهد أشبه بيوم الدينونة إذ جرفت المياه إلى البحر أبنية بأكملها وأعداداً لم تعرف حتى اليوم من السكّان.
 
وتصطف حالياً المئات من أكياس الجثث في شوارع درنة الموحلة بانتظار دفنها فيما يبحث السكان الذين لم يستفيقوا بعد من هول الصدمة عن أحبائهم المفقودين في الأبنية المدمّرة بينما تواصل جرّافات إزالة الركام وأكوام الطمي من الشوارع.
 
 
- حقيقة الصورة - 
الا ان الصورة المتناقلة لا علاقة لها بفيضانات ليبيا او بليبيا، وفقا لما يتوصل اليه تقصي حقيقتها. 
 
فالبحث العكسي عنها يوصلنا الى وكالة "رويترز" التي نشرتها في 8 شباط 2023 (هنا)، مع شرح انها تظهر "رجال إنقاذ يحملون الطفل الرضيع كيرم أجيرتاس Kerem Agirtas، وهو ناجٍ يبلغ من العمر 20 يوما تم انتشاله من تحت الأنقاض، في أعقاب زلزال مميت في هاتاي بتركيا" (هنا ايضا). 
 
 
 
وقد نشرت وكالة "رويترز" يومذاك صورا اخرى عدة للرضيع كيرم أجيرتاس (هنا). 
 
 
 
 
 
 
 
وجاء انتشال الرضيع اجيرتاس من تحت الانقاض بعد نحو ثلاثة ايام على زلزال مدمّر عنيف بلغت قوته 7.8 درجات جنوب شرق تركيا وشمال سوريا، الاثنين 6 فبراير 2023 عند الساعة 04,17 بالتوقيت المحلي (01,17 بتوقيت غرينتش). وأعقبته عشرات الهزات الارتدادية، ليضرب المنطقة نفسها زلزال جديد الثلثاء 7 منه بقوة 7,5 درجات. وقد خلّف آلاف القتلى والجرحى في البلدين دمارا هائلا (هنا، هنا).
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الصورة المتناقلة تظهر لحظة "انقاذ رضيع من تحت الركام في درنة الليبية"، اثر الفيضانات الكارثية التي شهدتها. في الواقع، الصورة قديمة، اذ تعود الى 8 شباط 2023. وتظهر رجال إنقاذ يحملون الرضيع كيرم أجيرتاس بعد انتشاله من تحت الأنقاض، في أعقاب الزلزال المميت في هاتاي بتركيا. 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم