السبت - 23 كانون الثاني 2021
بيروت 17 °

إعلان

صورة لـ"هجوم عنصري انتقامي كبير من السوريّين في بشري؟" إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
A+ A-
يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورة بمزاعم انها تظهر "احراق منازل السوريين في بشري"، اثر قتل سوري احد ابناء البلدة الاثنين 23 تشرين الثاني 2020. غير أن هذه المزاعم لا صحة لها. الصورة تعود الى التظاهرات الاحتجاجية في بيروت في17 تشرين الاول 2019. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: تكثف التشارك في الصورة في الساعات الماضية، عبر صفحات وحسابات، لا سيما سورية (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). وقد أرفقت بالمزاعم الآتية (من دون تدخل او تصحيح): "هجوم عنصري إنتقامي كبير على السوريين في قرية بشري اللبنانية"، وايضا "احراق منازل السوريين في بشري". 
 
 
التدقيق: 
يتزامن انتشار الصورة مع حالة غضب سادت بشرّي في شمال لبنان، الاثنين 23 تشرين الثاني 2020، اثر مقتل شاب من آل طوق بطلق ناري على يد أحد السوريين الموجودين في البلدة. وقد تمكنت قوى الامن من توقيف القاتل.  
 
- حقيقة الصورة -
غير ان الصورة المتناقلة لا علاقة لها بجريمة بشري وتفاعلاتها. 
 
فبعد البحث عنها عكسيا، بواسطة غوغل، نقع فورا على مواقع اخبارية عالمية (مثل هنا، هنا، هنا...) نشرتها ابتداء من (17) تشرين الاول 2019، ضمن تقارير عن الاحتجاجات التي شهدتها بيروت يومذاك، رفضا لفرض حزمة ضرائب جديدة. 
 
 
الصورة التقطت في 17 تشرين الأول 2019، ويظهر فيها "متظاهرون لبنانيون يحرقون الأخشاب في بيروت خلال احتجاج على قرارات الضرائب الأخيرة"، وفقا لشرح أرفقه بالصورة موقع وكالة "Getty Images"، ناشرها.
 
وكتب: "خرج المئات الى الشوارع فى انحاء لبنان، يوم الخميس، احتجاجا على الظروف الاقتصادية السيئة، بعد قرار الحكومة بفرض ضرائب على المكالمات في تطبيقات الرسائل، مما اثار غضبا واسعا. (تصوير أنور عمرو/ وكالة الصحافة الفرنسية عبر غيتي إيماجز)". 
 
 
ماذا حصل في 17 تشرين الأول 2020؟ 
يومذاك، أقرّ مجلس الوزراء فرض حزمة ضرائب جديدة، منها زيادة الرسوم على المشتقات النفطية والسجائر، وفرض رسم 6 دولارات على الاتصال بواسطة تطبيق واتساب. 
 
وقد بدأت الاحتجاجات ليلاً في بيروت ومحافظات أخرى، وتخلّلها قطع للطرقات وتحطيم واجهات محال ومباني ومصارف. وأعلن إضراب مفتوح حتى استقالة الحكومة. وليلا، اعلن وزير الاتصالات التراجع عن فرض ضرائب على الاتصالات (بي بي سي).
 
النتيجة: المزاعم ان الصورة المتناقلة تظهر "احراق منازل السوريين في بشري" مزاعم لا اساس لها. الصورة ترجع الى 17 تشرين الاول 2019، وتظهر "متظاهرين لبنانيين يحرقون الأخشاب في بيروت خلال احتجاج على قرارات الضرائب الأخيرة". 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم