الأحد - 01 تشرين الثاني 2020
بيروت 25 °

إعلان

هذه الصورة مفبركة... علم إسرائيل لا يرفرف فوق الأراضي اللبنانيّة إلى جانب علم لبنان FactCheck#

المصدر: النهار
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
A+ A-
تضج وسائل التواصل الاجتماعي بصورة يظهر فيها العلمان اللبناني والاسرائيلي، بمزاعم ان "علم إسرائيل يرفرف فوق الأراضي اللبنانية إلى جانب علم لبنان"، وذلك بالتزامن مع مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل التي بدأت اليوم الاربعاء. غير ان هذه المزاعم لا  صحة لها. الصورة قديمة، وهي منتشرة منذ اعوام عدة على الانترنت على نطاق واسع. إضافة الى ذلك، إنها نتيجة تلاعب بواسطة الفوتوشوب، بحيث أضيف العلم الاسرائيلي الى جانب العلم اللبناني. FactCheck# 
 
"النهار" دققت من أجلكم 

الوقائع: منذ ساعات قليلة، تكثف تناقل صورة للعلمين اللبناني والاسرائيلي، جنبا الى جنب، في مختلف منصات التواصل الاجتماعي (مثل هنا، هنا، هنا...). وقد أرفقت بالمزاعم الآتية: "علم إسرائيل يرفرف فوق الأراضي اللبنانية إلى جانب علم لبنان". 
 

التدقيق: 
يتزامن انتشار هذه الصورة مع انطلاق مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل في الناقورة صباح الاربعاء 14 تشرين الاول 2020. وقد انتهت الجولة الأولى من هذه المفاوضات على أن تعقد الجولة الثانية في 28 تشرين الأول المقبل.
 
وقد توجه الوفد اللبناني إلى الناقورة برئاسة العميد الركن بسام ياسين للمشاركة في المفاوضات غير المباشرة مع الجانب الاسرائيلي، في حضور مساعد وزير الخارجية الاميركي ديفيد شنكر وقائد "اليونيفيل" الجنرال ستيفانو دل كول، وبمشاركة وفد اسرائيلي.
 
ومع ان الصورة ربطتها حسابات، خطأ، بانطلاق هذه المفاوضات، الا ان البحث العكسي عنها، بواسطة غوغل، يبين ان آثارها في مواقع اخبارية ترجع الى عام 2016 على الاقل (هنا)، ونشرتها مواقع اخبارية عربية ولبنانية عام 2018 ضمن مقالات عن العلاقات بين لبنان واسرائيل (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، قبل ان يتجدد نشرها، خصوصا في حسابات ومواقع اخبارية اسرائيلية، في آب 2020 (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، اثر انفجار مرفأ بيروت في 4 منه. 
 
 
- الصورة الأصلية -
 نتعمق أكثر في البحث عن الصورة. ومع قطعها عبر حذف العلم الاسرائيلي منها، وابقاء العلم اللبناني، ومن ثم معاودة البحث العكسي عن الصورة الجديدة، نقع فورا على صورة في غوغل نشرتها مواقع اخبارية اسرائيلية اعوام 2010 و2011 و2012 (هنا، هنا، هنا)، وعام 2020 (هنا)، وايضا مواقع عربية أعوام 2017 و2019 و2020 (هنا، هنا، هنا). 

 
 
 
وتظهر في الصورة اعلام لبنان وفلسطين المحتلة وحزب الله مرفوعة جنب الى جنب، بينما كانت تمرّ في المكان سيارة تابعة لقوات "اليونيفيل". 
 
وباجراء مقارنة بين هذه الصورة (ادناه الى اليمين) والصورة المتناقلة (الى اليسار)، يتبين ان الخلفية هي ذاتها. انها الحشائش ذاتها. وقد اشرنا اليها بالأصفر في الصورتين. واليكم الدليل: 
 
 
وهذا يعني اذاً انه تمّ التلاعب بالصورة الاصلية، عبر استبدال علم فلسطين المحتلة بعلم إسرائيل. 
 
مصدر الصورة الأصلية هو وكالة فلاش 90- Flash 90، وهي وكالة تصوير صحافي في إسرائيل. وقد نشرت الصورة في 14 كانون الثاني 2009، مع شرح انها تظهر "مركبة تابعة للأمم المتحدة خلال دورية لها على الجانب اللبناني من الحدود، بعد إطلاق ما لا يقل عن ثلاثة صواريخ كاتيوشا من لبنان على شمال إسرائيل صباح الأربعاء، مما أثار مخاوف من فتح جبهة ثانية خلال الهجوم الإسرائيلي على حماس في غزة".
 
 
 
النتيجة: المزاعم ان الصورة تظهر "علم إسرائيل يرفرف فوق الأراضي اللبنانية إلى جانب علم لبنان"، مزاعم خاطئة. الصورة نتيجة تلاعب قضى باستبدال علم فلسطين المحتلة في الصورة الاصلية، بعلم إسرائيل. وهي ايضا قديمة، بحيث انتشرت في الاعوام الماضية على الانترنت.   
الكلمات الدالة