أيها التلامذة... وزارة التربية تراقب العاصفة

13 كانون الثاني 2019 | 17:01

سهل القموعة. (ميشال حلاق).

ككل مرة تسوء فيها أحوال الطقس، تتجه أنظار الطلاب والأهالي الى وزارة التربية والتعليم العالي لمعرفة القرار حول اقفال المؤسسات التعليمية من عدمه.

ودعا وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده مديري المدارس والثانويات والمهنيات إلى تقدير الوضع المتعلق بالموقع الجغرافي للمدرسة والوصول اليها بأمان واتخاذ القرار لجهة فتح المدرسة أو قفلها، وذلك بحسب الظروف المناخية ووضع الطرق في محيط كل مدرسة .

وكانت قالت مصادر وزارة التربية ألا قرار بإصدار بيان يتصل بالوضع الدراسي في ظل العاصفة "ميريام"، "لكننا نتابع الأمر عن كثب كالعادة مع مصلحة الأرصاد الجوية ووزارة الداخلية والبلديات، ذلك أن أكثر ما نخشاه هو حال الطرق وتكوّن الجليد الذي قد يشكل خطراً على آليات نقل الطلاب".

وكانت الوزارة اتخذت قراراً باقفال المدارس الرسمية الاسبوع الماضي مع اشتداد العاصفة "نورما". وتقول مصادرها ان القاعدة الأساسية هي تقدير الأمور وتأمين وصول التلامذة بأمان الى مدارسهم، وجلّي أن الامر يختلف من منطقة الى أخرى بحسب الارتفاع.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard