التقرير الأسبوعي لبنك عوده: مراوحة في أسعار الأسهم والسندات وسط استمرار التجاذبات السياسية

19 شباط 2017 | 15:27

وسط انطلاق المباحثات حول موازنة العام 2017 واستمرار التجاذبات السياسية حول إقرار قانون للانتخابات النيابية، خيم مناخ من الهدوء على الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع، كما ورد في التقرير الأسبوعي لـ #بنك_عوده. ففي سوق الأسهم، سجلت زيادة طفيفة في مؤشر الأسعار نسبتها 0.5%، مدعومة بشكل أساسي بارتفاع أسعار بعض الأسهم المصرفية، في حين اقتصر حجم النشاط على 4 مليون دولار مقابل متوسط أسبوعي بقيمة 9 مليون دولار منذ بداية العام 2017. وعلى صعيد سوق سندات الأوروبوند، ظهر طلب أجنبي خجول على الأوراق المتوسطة إلى الطويلة الأجل، مما انسحب تحسناً طفيفاً في الأسعار وتقلصاً بسيطاً في متوسط الهامش مقداره 3 نقاط أساس إلى 361 نقطة أساس وسط ارتفاع في المردود على سندات الخزينة الأميركية مع تعزز توقعات المستثمرين بتسارع وتيرة زيادات سعر الفائدة الأميركية بعد أن صرح البنك الفيدرالي الأميركي بأن الانتظار مطولا لزيادة الفوائد هو أمر "يفتقر إلى الحكمة"، لافتاً إلى أن اللجنة النقدية ستقيّمفي لقاءاتها القادمة إن كانت تطورات سوق العمل والتضخم ستواصل التقدم بحسب التوقعات، ممايبرر تحقيق تصحيح جديد للفوائد. وفيما يتعلق بسوق القطع، ظلت قوى العرض والطلب متوازنة بأحجام خفيفة، وسط استقرار نسبيفي الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان عند مستويات قياسية مقدارها 41 مليار دولار. أما سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنكفتراوح بين 1514 ل.ل. و1514.50 ل.ل.(أي أعلى بقليل من الحد الأعلى لهامش تدخل مصرف لبنان).

الأسواق

في سوق النقد:بقي معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند 3.00% وسط توافر مريح للسيولة بالليرة في سوق النقد.هذا وقد أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنانللأسبوع المنتهي في 2شباط2017أن الودائع المصرفية المقيمةسجلت زيادة قيمتها596 مليار ليرة، نتيجة زيادة الودائع بالليرة بقيمة 319 مليار ليرةونموالودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 277 مليار ليرة (أي ما يعادل 184 مليون دولار). ويقارن ارتفاع الودائع المصرفية بالليرة خلال الأسبوع المذكور مع متوسط تراجعأسبوعي مقداره 68 مليار ليرة منذ بداية العام 2017، بينما يقارن ارتفاع الودائع بالعملات الأجنبية مع متوسط نمو أسبوعي مقداره 139 مليون دولار منذ بداية العام. أماالكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) فاتسعت بقيمة 889 مليار ليرة خلال الأسبوع المنتهي في 2شباط 2017 وسط ارتفاع فيحجم النقد المتداول بقيمة 277 مليار ليرة ونمو محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 16 مليار ليرة. ويقارن هذا الاتساع مع متوسط تقلص أسبوعي مقداره 17 مليار ليرة منذ بداية العام 2017.

في سوق سندات الخزينة:أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ9شباط2017 أن الاكتتابات الأسبوعية بلغت295 مليار ليرة وتوزعت كالتالي: 103مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر (4.44%)و80 مليار ليرة في فئة السنة (5.35%) و112 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات(6.74%). في المقابل، سجلت استحقاقات أسبوعية بقيمة 216 مليار ليرة، مما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 79 مليار ليرة خلال الأسبوع.كما أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ16شباط 2017 أنمصرف لبنان سمح للمتعاملين الاكتتاب بنسبة 46.6% من طروحاتهم في فئة الستة أشهر وبنسبة 33.6% في فئة السنتين،وبنسبة 6.74% في فئة العشر سنوات.وعلى صعيد السوق الثانوية لسندات الخزينة، بقيت الأوراق التي تستحق في العام 2026 تستقطب اهتمام المتعاملين، وتم تداولها بمقدار55 نقطة أساس تحت منحنى المردود.

في سوق القطع:شهدت سوق تداول العملات طلباً تجارياً خفيفاً على الدولار هذا الأسبوع والذي قابله عرض خجول داخل السوق المصرفي، مما أبقى النشاط متوازناً. وتداولت المصارف التجارية العملة الخضراء فيما بينها بسعر راوح بين 1514 ل.ل. و1514.50 ل.ل.في موازاة ذلك، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 15شباط 2017 أن الموجودات الخارجية تراجعت قليلاً بقيمة 115 مليون دولار خلال النصف الأول من شباط 2017 لتبلغ زهاء40.9 مليار دولار في منتصف الشهر. في هذا السياق، غطت الموجودات الخارجية 74.8% من الكتلة النقدية بالليرة، علماً أن هذه التغطية ترتفع إلى 95.5% لدى احتساب احتياطيات الذهب المقدرة قيمتها بنحو 11.3 مليار دولار في منتصف شباط 2017. كما غطت الموجودات الخارجية 26.3 شهراً من الاستيراد، مما يسلط الضوء على قدرة المركزي على الحفاظ على استقرار سعر الصرف وتلبية الطلب على العملات الأجنبية.

في سوق الأسهم:ساد مناخ من الهدوءفيبورصة بيروت هذا الأسبوع، حيث اقتصرت قيمة التداول الاسمية على 3.9 مليون دولار مقابل9.8 مليون دولار في الأسبوع السابق ومتوسط أسبوعي بقيمة 9.3 مليون دولار منذ بداية العام 2017. واستحوذت الأسهم المصرفية على 64.67% من النشاط، تلتها أسهم "سوليدير" بنسبة 34.40%،فالأسهم الصناعية بنسبة 0.93%.وأقفل مؤشر الأسعار علىارتفاع نسبته 0.5% إلى 107.89. في التفاصيل، ارتفعت أسعار 5 أسهم من أصل 15 سهماً تم تداولها هذا الأسبوع، في حين تراجعت أسعار 6 أسهم وظلت أسعار 4 أسهم مستقرة. وكانت أسهم "هولسيم لبنان" الرابح الأكبر لهذا الأسبوع بارتفاع في أسعارها نسبته 17.7% إلى 12.10 دولار، تلتها أسهم "بنك بيبلوس التفضيلية فئة 2009" بزيادة في أسعارها نسبتها 4.0% إلى 105.50 دولار، بينما تراجعت أسهم سوليدير "ب" الخاسر الأكبر لهذا الأسبوع بانخفاض نسبته 2.5% إلى 9.45 دولار وتراجعت أسعار "إيصالات إيداع بنك عوده" بنسبة 2.5% لتقفل على 6.71 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند:سجلت حركة خفيفة في سوق سندات الأوروبوند هذا الأسبوع، حيث اقتصر النشاط على بعض الطلب الأجنبي على الأوراق التي تستحق في أيار 2022 وشباط 2030 والذي تم تلبيته من قبل المتعاملين المحليين.كذلك، قام المستثمرون الأجانب بعرض أوراقهم التي تستحق في حزيران 2018 والذي قابله طلب داخلي. وسجل المتعاملون المحليون عرضاً للأوراق التي تستحق في نيسان 2021، تم امتصاصه من قبل المتعاملين الأجانب.في هذا السياق، تراجع قليلاً متوسط المردود المثقل بمقدار نقطتين أساس إلى5.39%، كماتقلص متوسط الهامش المثقل بمقدار 3 نقاط أساسإلى361 نقطة أساس وسط ارتفاع في المردود على سندات الخزينة الأميركيةمع تعزز توقعات المستثمرين بتسارع وتيرة زيادات سعر الفائدة الأميركية. وعلى صعيد كلفة تأمين الدين، تراوح هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات بين 425نقطة أساس و455 نقطة أساس هذا الأسبوع بالمقارنة مع430-460 نقطة أساس في الأسبوع السابق.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard