التقرير الأسبوعي لبنك عوده: إقبال أجنبي على سندات الأوروبوند اللبنانية يقلص الهوامش

27 كانون الثاني 2017 | 17:05

(عن الانترنت).

شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع إقبالاً أجنبياً على سندات الأوروبوند ترجم تقلصاً في الهوامش، كما سجلت سوق الأسهم ارتفاعاً في الأسعار، بينما ظل سعر تداول الدولار في سوق القطع مستقراًفي محيط الحد الأعلى لهامش تدخل مصرف لبنان، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، جذبت سوق سندات الأوروبوند اللبنانية طلباً أجنبياً جيداً ولا سيما على الاستحقاقات القصيرة الأجل، مما ترجم تقلصاً مقداره 11 نقطة أساس في متوسط الهامش ليقفل على 384 نقطة أساس في نهاية الأسبوع، وهو أدنى مستوى له منذ نهاية العام 2015. وعلى صعيد سوق الأسهم، سجل مؤشر الأسعار زيادةنسبتها 1.1% وسط ارتفاع في أسعار أسهم سوليدير والأسهم المصرفية، علماً أن هذا الأسبوع شهد إدراج سهمٍ تفضيلي جديد لبنك عوده في بورصة بيروت. هذا وقد زادت قيمة التداول الاسمية بأكثر من ثلاثة أضعاف بالمقارنة مع الأسبوع السابق لتبلغ زهاء 22 مليون دولار مقابل متوسط أسبوعي بقيمة 5 مليون دولار منذ بداية العام 2017. وفي ما يتعلق بسوق القطع، حافظت قوى العرض والطلب على توازنها وسط استمرار الطلب التجاري على الدولار وظهور بعض التحويلات لصالح الليرة لدفع رواتب الموظفين في نهاية الشهر. وتراوح سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك بين 1514 ل.ل. و1514.25 ل.ل. (أي أعلى بقليل من الحد الأعلى لهامش تدخل المصرف المركزي).

الأسواق

في سوق النقد:ظل معدل الفائدة من يوم إلى يوم الأسبوع مستقراً عند 3.00% وسط توافر مريح بالسيولة بالليرة في سوق النقد.هذا وقد أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنانللأسبوع المنتهي في 12كانون الثاني2017أن الودائع المصرفية المقيمةزادتبقيمة269 مليار ليرة، نتيجة ارتفاع الودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 202 مليار ليرة (أي ما يعادل 134 مليون دولار) وزيادةالودائع بالليرة بقيمة 67 مليار ليرة.ويقارن نمو الودائع المصرفية خلال الأسبوع المذكور مع نمو مقداره 313 مليار ليرة في الأسبوع السابق. أماالكتلة النقدية بمفهومها الواسع(M4)فاتسعتبقيمة 129 مليار ليرة خلال الأسبوع المنتهي في 12كانون الثاني 2017 وسط انخفاض فيحجم النقد المتداول بقيمة 156 مليار ليرة، بالمقارنة مع تقلص مقداره 28 مليار ليرة في الأسبوع السابق.

في سوق سندات الخزينة:أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ19كانونالثاني2017 أن الاكتتابات الأسبوعية بلغت393 مليار ليرة وتوزعت كالتالي: 41مليار ليرة في فئة الستة أشهر و201 مليار ليرة في فئة السنتينو151 مليار ليرة في فئة العشر سنوات. في المقابل، سجلت استحقاقات أسبوعية بقيمة 207 مليار ليرة، مما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 186 مليار ليرة خلال الأسبوع.كما أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ26 كانون الثاني 2017 أن مصرف لبنان سمح للمتعاملين الاكتتاب بنسبة 15.9% من طروحاتهم في فئة الثلاثة أشهر وبنسبة 5.40% في فئة السنة، فيما سمح لهم الاكتتاب بكامل طروحاتهم في فئة الخمسة سنوات.وعلى صعيد السوق الثانوية لسندات الخزينة، ظلت الأوراق التي تستحق في العام 2026 في محور اهتمام المتعاملين، حيث تم تداولها 60 نقطة أساس إلى 80 نقطة أساس تحت منحنى المردودفي ظلّ الحصص الضئيلة للمصارف أثناء المناقصات.

في سوق القطع:ظهر بعض العرض على الدولار مع اقتراب نهاية الشهر ورغبة بعض المتعاملين بتأمين سيولة كافية بالليرة لسداد رواتب الموظفين، في حين استمر الطلب التجاري على العملة الخضراء. في هذا السياق، تداولت المصارف التجارية الدولار فيما بينها بسعر راوح بين 1514 ل.ل. و1514.25 ل.ل. بالمقارنة مع 1513.75 ل.ل.-1514.25 ل.ل. في الأسبوع السابق.

في سوق الأسهم:بلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 22.2 مليون دولار هذا الأسبوع، بحيث استحوذت أسهم "سوليدير" على 83.62% من النشاط، تلتها الأسهم المصرفية بنسبة15.82% منه، ومن ثمالأسهم الصناعية بنسبة 0.56% منه. وهي تقارن معحجم تداول بقيمة 6.3 مليون دولار في الأسبوع السابق. الجدير ذكره ان بورصة شهدت هذا الأسبوع إدراج 2500000 سهم تفضيلي لبنك عوده فئة "I"، مما انعكس ارتفاعاً في الرسملة السوقية بنسبة 3.5% لتبلغ زهاء 11.2 مليار دولار.في هذا السياق، أقفلمؤشر أسعار الأسهم المثقل بالرسملة السوقية على زيادة نسبتها 1.1% ليبلغ 107.20.وكانت أسهم "الإسمنت الأبيض لحامله" الرابح الأكبر لهذا الأسبوع بارتفاع في أسعارها نسبته 7.6% إلى 2.42 دولار، تلتها أسهم "سوليدير" من فئة "أ" بزيادة في أسعارها نسبته 5.1% إلى 10.25 دولار، ومن ثم أسهم "بنك عوده العادية" بارتفاع في أسعارها نسبته 3.1% إلى 6.74 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند: شهدت السوق هذا الأسبوع إقبالاً أجنبياً ولا سيما على الاستحقاقات القصيرة الأجل، حيث سجل طلب خارجي بأحجام معتدلة على الأوراق التي تستحق في آذار 2017 وتشرين الأول 2017وحزيران 2018 وتشرين الثاني 2018 وأيار2019 وكانون الثاني 2023، والذي تم تلبيته من قبل المتعاملين المحليين. كذلك، ظهر عرض أجنبي على الأوراق التي تستحق في تشرين الثاني 2019 والذي امتصه طلب محلي. في هذا السياق، تراجع متوسط المردود المثقل بمقدار 11 نقطة أساس إلى 5.68%، وتقلص متوسط الهامش المثقل بمقدار 11 نقطة أساس ليقفل على 384 نقطة أساس وسط استقرار في المردود على سندات الخزينة الأميركية. وعلى صعيد كلفة تأمين الدين، ظل هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات مستقراً عند أدنى مستوياته منذ عام، حيث بلغ 430-450 نقطة أساس، عقب الانخفاضات المتتالية في الأسابيع الفائتة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard