التقرير الأسبوعي لبنك عوده: اتساع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية بشكل لافت

25 تشرين الثاني 2016 | 17:02

على وقع التعقيدات المتعاقبة التي تصطدم بها عملية التأليف الوزاري، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع ارتفاعاً في سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك واتساعاً في هامش مقايضة المخاطر الإئتمانية في سوق سندات الأوروبوند، بينما سجلت سوق الأسهم ارتفاعاً في الأسعار، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده.في التفاصيل، أقفل سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك على 1514 ل.ل.-1515 ل.ل. وسط عرض خفيف على العملة الخضراء وطلب تجاري مطرد. وعلى صعيد سوق سندات الأوروبوند، ظل متوسط الهامش مستقراً على 364 نقطة أساس نتيجة ارتفاع المردودين اللبناني والأجنبي، في حين اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات بمقدار 55 نقاط أساس ليبلغ 580 نقطة أساس في المتوسط إثر استمرار تعقيدات التشكيل الحكومي. أما فيما يتعلق بسوق الأسهم، فبلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 9.6 مليون دولار هذا الأسبوع، بحيث استحوذت الأسهم المصرفية على 64.5% من النشاط وأسهم "سوليدير" على 35.48% منه، بينما بلغ متوسط قيمة التداول الأسبوعي منذ بداية العام 2016 نحو 17.7 مليون دولار.أما على صعيد الأسعار، ارتفع مؤشر الأسعار بنسبة 1.3%، مدعوماً بشكل رئيسي بالأداء الجيد لبعض الأسهم المصرفية.

الأسواق

في سوق النقد:استقر معدل الفائدة من يوم إلى يوم على 3% هذا الأسبوع وسط استمرار توافر السيولة بالليرة.هذا وقد أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنانللأسبوع المنتهي في 10تشرين الثاني 2016 أن الودائع المصرفية المقيمةواصلت ارتفاعها للأسبوع الثاني على التواليبقيمة138 مليار ليرة، نتيجة نمو الودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 112 مليار ليرة (أي ما يعادل 74 مليون دولار) وزيادةا لودائع بالليرة بقيمة 26 مليار ليرة. في هذا السياق، اتسعت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع(M4) بقيمة 80 مليار ليرة وسط تراجع في حجم النقد المتداول بقيمة 77 مليار ليرة وارتفاع طفيف في محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 19 مليار ليرة. ويقارن هذا الاتساع في الكتلة النقدية (M4) مع متوسط نمو أسبوعي بقيمة 167 مليار ليرة منذ بداية العام 2016.

في سوق سندات الخزينة:أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ17تشرين الثاني 2016 أن الاكتتابات الأسبوعية بلغت261 مليار ليرة وتوزعت كالتالي: 60مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهرو72 مليار ليرة في فئة السنةو129 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات. في المقابل، سجلت استحقاقات أسبوعية بقيمة 79 مليار ليرة،مما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 182 مليار ليرة خلال الأسبوع.كما أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ24تشرين الثاني 2016 أن مصرف لبنانسمح للمتعاملين الاكتتاب بنسبة28.3% من طروحاتهم في فئة الستة أشهر وبنسبة 5.92% في فئة العشر سنوات، بينما سمح لهم الاكتتاب بكامل طروحاتهم في فئة السنتين.

في سوق القطع: تواصلالطلب التجاري على الدولار داخل سوق القطع بينماسجل عرض خفيف، مما أدى إلى ارتفاع سعر تداول العملة الخضراء داخل سوق الإنتربنك من 1514 ل.ل. و1514.50 ل.ل. في الأسبوع السابق إلى 1514 ل.ل.-1515 ل.ل. هذا الأسبوع. عليه، يمكن أن تكون بعض المصارف اللبنانية قد لجأت إلى مصرف لبنان لتلبية حاجتهاللدولاروذلك عند الحد الأعلى لهامش تدخله البالغ 1514 ل.ل.

في سوق الأسهم:بلغت قيمة التداول الاسمية هذا الأسبوع زهاء 9.6 مليون دولار مقابل 16.1 مليون دولار في الأسبوع السابق. وتراجع متوسط قيمة التداول اليومي من 3.2 مليون دولار في الأسبوع السابق إلى 2.4 مليون دولار هذا الأسبوع، مما أسفر عن انخفاض مؤشر التداول بنسبة 27.2% ليقفل على 98.65.أما مؤشر الأسعار فارتفع بنسبة 1.3% بالمقارنة مع إقفال الأسبوع السابق ليقفل على 109.42، مدعوماً بشكل أساسي بالأداء الجيد لبعض الأسهم المصرفية. في التفاصيل، قادت "أسهم بنك عوده" الارتفاعات في الأسعار داخل بورصة بيروت هذ الأسبوع حيث زادت أسعار "إيصالات إيداع بنك عوده" بنسبة 6.1% لتقفل على 7.00% كما أقفلت أسعار أسهم "بنك عوده العادية" على زيادة نسبتها 3.8% إلى 6.75 دولار. أما الخاسر الأكبر لهذا الأسبوع فكانت أسهم "هولسيم لبنان" التي سجلت تراجعاً في أسعارها نسبته 2.5% لتقفل على 13.53 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند:واصلت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية تراجعها هذا الأسبوع، متبعة المنحى التنازلي الذي سلكته سندات الخزينة الأميركية إثر الانتخابات الرئاسية الأميركية والتي عززت الترجيحات برفع معدل الفائدة الأساسي من قبل البنك الفيدرالي الأميركي في 14 كانون الأول 2016. كما أن ظهور بعض العرض الخارجي عزز المنحى التراجعي لأسعار سندات الدين اللبنانية. في التفاصيل، قام بعض المتعاملين الأجانب بعرض أوراقهم التي تستحق في تشرين الثاني 2019 وتشرين الثاني 2026 وشباط 2030، في حين ظهر إقبال داخلي على الأوراق التي تستحق في نيسان 2020 ونيسان 2021. في هذا السياق، ارتفع متوسط المردود اللبناني بمقدار 9نقاط أساس إلى 6.52% في حين ظلمتوسط الهامش مستقراً على463 نقطة أساس وسط ارتفاع في المردود على سندات الخزينة الأميركية من فئة الخمس سنوات مقداره11 نقطة أساسليقفل على 1.85%. أما هامش مقايضة المخاطر الائتمانيةلخمس سنواتفاتسع بشكل لافت من510-540 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 570-590 نقطة أساس هذا الأسبوع.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard