التقرير الأسبوعي لبنك عوده: تزاحم الطلب على سندات الأوروبوند اللبنانية باعتبارها "فرصة شرائية"

19 آب 2016 | 18:26

بعيداً من الأجواء الوزارية الساخنة والفراغ الرئاسي المتمادي، جذبت الأسواق المالية اللبنانية أنظار المتعاملين إليها هذا الأسبوع، وفق تقرير بنك عوده الأسبوعي، حيث لاقت سوق سندات الأوروبوند اللبنانية مزاحمة في الطلب من قبل المستثمرين الأجانب. في هذا السياق، أشار تقرير أخير صادر عن Citi Research إلى أن سندات الدين السيادية اللبنانية تشكل فرصة لإضافتها إلى محافظ المستثمرين نظراً لعائدها الاستثماري المرتفع والمعدل حسب المخاطر. فالمستثمرون الذين يبحثون عن المردود، وفق Citi، سيجدون فرصة هامة للتوظيف في سندات الدين اللبنانية وسط الظروف السوقية الراهنة. في هذا الإطار، تراجع المردود اللبناني وتقلص متوسط الهامش بمقدار 12 نقطة أساس إلى 460 نقطة أساس. وفي سوق الأسهم، ساد مناخ من الهدوء حيث اقتصرت قيمة التداول الاسمية إلى 2 مليون دولار مقابل متوسط أسبوعي بقيمة 14 مليون دولار منذ بداية العام 2016. أما على صعيد الأسعار، فقد سجل المؤشر تراجعاً طفيفاً نسبته 0.4%. فقد سجلت 6 أسهم ارتفاعاً في أسعارها بينما سجلت 6 أسهم أخرى تراجعاً في أسعارها وتم تداول سهم واحد دون أي تغير في سعره. أما على صعيد سوق القطع، فقد أدى الطلب التجاري المطرد على الدولار إلى ارتفاع سعر تداوله داخل السوق المصرفي إلى 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل.، بينما لم يتدخل مصرف لبنان في السوق.

الأسواق

في سوق النقد: لم يطرأ أي تغير على معدل الفائدة من يوم إلى يوم، حيث ظل مستقراً على 3% وسط توافر مريح للسيولة بالليرة ولا سيما أن مصرف لبنان سمح للمصارف اللبنانية الاكتتاب بجزء بسيط فقط من طروحاتها في فئة الستة أشهر والثلاث سنوات والسبع سنوات في السوق الأولية لسندات الخزينة. وأظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 4 آب 2016 أن الودائع المصرفية ارتفعت بقيمة 152 مليار ليرة نتيجة زيادة الودائع بالليرة بقيمة 85 مليار ليرة وارتفاع الودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 67 مليار ليرة (أي ما يعادل 44 مليون دولار). أما الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) فاتسعت بقيمة 535 مليار ليرة خلال الأسبوع المذكور وسط ارتفاع في حجم النقد المتداول بقيمة 338 مليار ليرة وزيادة محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 45 مليار ليرة. وتقارن هذه الزيادة مع متوسط اتساع أسبوعي للكتلة النقدية (M4) مقداره 119 مليار ليرة منذ بداية العام 2016.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 11 آب 2016 أن الاكتتابات الأسبوعية بلغت 281 مليار ليرة توزعت كالتالي: 51 مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر و79 مليار ليرة في فئة السنة و151 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات. في المقابل، ظهرت استحقاقات أسبوعية بقيمة 171 مليار ليرة، مما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 110 مليار ليرة خلال الأسبوع. كما أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 18 آب 2016 أن مصرف لبنان سمح للمتعاملين الاكتتاب بنسبة 20.6% من طروحاتهم في فئة الستة أشهر وبنسبة 60% في فئة الثلاث سنوات وبنسبة 4.90% في فئة السبع سنوات.

في سوق القطع: تواصل الطلب التجاري على الدولار، مما انسحب ارتفاعاً في سعر تداوله داخل سوق الإنتربنك للأسبوع الثاني على التوالي من 1513.80 ل.ل.-1514.25 ل.ل. في الأسبوع السابق إلى 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل.، متجاوزاً مجدداً الحد الأعلى لهامش تدخل مصرف لبنان في سوق القطع، بينما بقي المصرف المركزي خارج السوق. في موازاة ذلك، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 15 آب 2016 أن الموجودات الخارجية سجلت ارتفاعاً طفيفاً قيمته 138 مليون دولار خلال النصف الأول من الشهر لتقفل على 36.9 مليار دولار في منتصف آب. في هذا السياق، غطت الموجودات الخارجية لدى المركزي 69.3% من الكتلة النقدية بالليرة وترتفع هذه التغطية إلى 92.5% لدى احتساب احتياطيات الذهب المقدرة قيمتها بنحو 12.3 مليار دولار في منتصف آب 2016. إلى ذلك، غطت الموجودات الخارجية 23.6 شهراً من الاستيراد، مما يسلط الضوء على قدرة المركزي على الحفاظ على استقرار سعر الصرف وتلبية الطلب على العملات الأجنبية.

في سوق الأسهم: سجل تداول خفيف في بورصة بيروت هذا الأسبوع إذ اقتصرت قيمة التداول الاسمية على 1.9 مليون دولار مقابل حجم تداول استثنائي قيمته 56.5 مليون دولار في الأسبوع السابق، في حين تراجع مؤشر الأسعار بنسبة 0.4% ليقفل على 102.94. وكان الخاسر الأكبر لهذا الأسبوع أسهم "الاسمنت الأبيض لحامله" بانخفاض في أسعارها نسبته 10.0% لتقفل على 2.70 دولار، تلتها أسهم سوليدير بتراجع في أسعارها نسبته 2.0% إلى 9.35 دولار. أما الرابح الأكبر لهذا الأسبوع فكانت أسهم "بنك بيبلوس التفضيلية فئة 2008" بارتفاع في أسعار نسبته 0.9% إلى 101 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند: شهدت سوق سندات الأوروبوند إقبالاً أجنبياً كبيراً هذا الأسبوع على مختلف استحقاقات منحنى المردود. في هذا السياق، أشار تقرير أخير صادر عن Citi إلى أن أداء سندات الدين السيادية اللبنانية كان أقل بكثير من أداء غيرها في الأسواق الناشئة الأخرى خلال الشهرين الأخيرين نتيجة الوضع الماكرو-اقتصادي غير المشجع في لبنان الذي ساهم في رفع المردود اللبناني ونتيجة انخفاض السيولة بالدولار داخل القطاع المصرفي اللبناني بعد عملية الاستبدال بقيمة 2 مليار دولار التي أجراها المصرف المركزي مؤخراً بالتنسيق مع وزارة المال بين سندات الخزينة بالليرة وسندات الأوروبوند وبيع هذه الأخيرة لاحقاً للمصارف اللبنانية إلى جانب بيع شهادات إيداع بالدولار للمصارف اللبنانية. في هذا السياق، تراجع متوسط المردود اللبناني بمقدار 11 نقاط أساس إلى 5.80% وتقلص متوسط الهامش بمقدار 12 نقطة أساس إلى 460 نقطة أساس وسط استقرار في المردود على سندات الخزينة الأميركية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard