مأساة جديدة اسمها نسرين: قتلها زوجها ورماها في الوادي

26 تشرين الثاني 2014 | 09:30

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

عن صفحة "كفى" عبر "فايسبوك".

طلقان ناريان، واحدٌ في العين وآخر في الصدر، جثة مرمية في وادي ابرهيم. هذا ما انتهت اليه نسرين روحانا على يد زوجها الذي أقدم على فعلته وهرب قبل أن تنجح القوى الأمنية بالقاء القبض عليه، فيعترف على الفور، بعد أن توجهت الأنظار نحوه سريعاً لخلافات سابقة بين الزوجين. كما ان المجرم لم يكن من الاحتراف الذي يمكنه من إخفاء أدلة الجريمة، فوجدت آثار دماء في سيارته، وكذلك عثر على المسدس الذي استخدمه.

ترحل نسرين ضحية جديدة للانتقام والاجرام الأعميين، تترك أولادها يتامي الأم، فجعتهم الحياة باكراً بأنهم أبناء مجرم أراق دماء أمهم على الطريق ورماها في الوادي.

الصليب الأحمر عمل على انتشال الجثة مساء أمس من الوادي، وما هي الا ساعات حتى أعلن عن توقيف جان.د الذي اعترف بجريمته. وعثرت القوى الأمنية على سيارة الجاني من نوع "رينو كليو"، مركونة أمام الشاليه التي استأجرها في مستيتا جبيل، وفي داخلها آثار دماء متناثرة على المقعد الأمامي ومسدس حربي، إضافة الى أغراض شخصية تعود الى الزوجة-الضحية ومنها حقيبة يدها وهاتف خليوي.

ونعت منظمة "كفى عنف واستغلال" نسرين على صفحتها عبر "فايسبوك" موردة الآتي: "كنا نريد أن نتفاءل لبضعة أيام بشيء من العدالة، لكن ممنوع علينا ذلك، وداعاً نسرين روحانا...مؤلم جداً أن تكون نهايتك مقتولة مرمية وحيدة في نهر ابرهيم على من يد من يفترض أن يحبك".

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard