ترامب وأردوغان يواجهان غضب الكونغرس

13 تشرين الأول 2019 | 14:48

المصدر: "النهار"

ترامب. ( ا ف ب).

بعد اسبوع من اعطاء الرئيس الاميركي دونالد ترامب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان الضوء الاخضر لاجتياح شمال سوريا، لا يزال الرئيس الاميركي يواجه "تمردا" من داخل حزبه لقراره الذي اتخذه بمفرده، فضلاً عن انتقادات لاذعة لمواقفه المتناقضة خلال الايام الاخيرة وتهديدات من المشرعين الديموقراطيين والجمهوريين في مجلسي الشيوخ والنواب لفرض عقوبات ضد الاقتصاد التركي وأخرى تطاول القيادة السياسية التركية بما فيها اردوغان. 

هذه التطورات جاءت على خلفية تقويم شبه شامل في صفوف المحليين السياسيين والاستراتيجيين بأن ترامب ساهم في خلق أزمة ستؤثر جذريا على علاقات واشنطن بأنقرة، ومستقبل الوجود العسكري الاميركي في سوريا، والتوازن العسكري داخل سوريا، وكذلك على علاقات واشنطن بجميع اصدقائها وحلفائها في الشرق الاوسط.
وكان ترامب قد برر وفي أكثر من مناسبة تخليه عن "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية عمودها الفقري بالقول ان الاكراد عندما تحالفوا مع القوات الاميركية لقتال ارهابيي "الدولة الاسلامية" "داعش" كانوا يدافعون عن انفسهم واراضيهم، او القول بأن الاكراد لم يتطوعوا لمساعدة القوات الاميركية خلال عملية الانزال التاريخي على شواطيء نورماندي ابان الحرب العالمية الثانية، او خلال الحرب الكورية او الفيتنامية او مساعدة القوات الاميركية في افعانستان.
هذا التصريح، الذي اثار عاصفة من السخرية والاستخفاف بجهل ترامب بالتاريخ والجغرافيا، وخلق نكات من نوع ان الاسطول الكردي الذي ابحر من قواعده البحرية في اربيل قد تأخر بالوصول الى النورماندي بسبب العواصف، ذّكر الاميركيين والاكراد مجدداً بتاريخ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard