الخميس - 04 آذار 2021
بيروت 14 °

إعلان

فضيحة المحسوبية... البزري يتراجع عن استقالته والبنك الدولي يُنذِر #NoWasta

المصدر: "النهار"
حملة التلقيح (نبيل إسماعيل).
حملة التلقيح (نبيل إسماعيل).
A+ A-
إنّها المحسوبيات على الطريقة اللبنانية في بلد "الواسطة". وإنّه استغلال البعض للوظيفة من أجل الحصول على ما لا يحصل عليه المواطن العادي إلا "بطلوع الروح". اليوم، وبعد أقل من 10 أيام على بدء حملة التلقيح في لبنان، ووصول الدفعة الثانية من لقاح "فايزر"، ومع انتظار وصول لقاحات أخرى كانت قد وَعدت بها وزارة الصحة واللجنة الوطنية المختصة بلقاح كورونا، بدأت تتكشّف الثغرات الفضائحية في عملية التلقيح، والتي يبدو أنّها لا تسير في مسارها الصحيح.
 
وصُدم اللبنانيون اليوم بمنطق المحسوبية الذي جعل النواب يحظون بأولوية للتطعيم في مجلس النواب، الأمر الذي استدعى إعلان رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا الدكتور عبد الرحمن البزري اتجاهه الى الاستقالة احتجاجاً على تلقيح النواب في المجلس من دون علمه، ثم تراجعه عنها إحساساً بالمسؤولية وللتصدّي لاحتمال مزيد من التجاوزات، كما قال في مؤتمره الصحافيّ. 
 
وفي المعلومات، أنّ من النواب الذين تلقوا اللقاح في المجلس بوجود فريق من وزارة الصحة والصليب الأحمر:

"عبد الرحيم مراد
وهبي قاطيشا
مصطفى الحسيني
علي عسيران
نقولا النحاس
إيلي الفرزلي
سليم سعادة
غازي زعيتر
ياسين جابر
أسعد حردان
أنيس نصار
أنور خليل
محمد كبارة".

وأفادت معلومات "النهار" أن موظفين في مجلس النواب تحت سن السبعين عاماً، تلقّوا اللقاح أيضاً.
 
وهبي قاطيشا
وفي هذا السياق، أكد النائب وهبة قاطيشا في حديثه لـ"النهار"، أنه تلقّى اللقاح داخل مجلس النواب كغيره من الزملاء ممن هم فوق الـ75 عاماً، مؤكداً أنه سجّل على المنصة قبل نحو شهر، وقد تلقى اتصالاً يوم أمس يعلمه أنه عليه تلقي اللقاح داخل المجلس مع غيره من الزملاء.


ورفض قاطيشا الاتهامات الموجهة بأنه استغل منصبه لتلقي اللقاح، مؤكداً أن عمره يتماشى مع الآلية المتبعة من قبل وزارة الصحة.
 
إيلي الفرزلي

وبعد ردود الأفعال الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، أكدّ نائب رئيس المجلس إيلي الفرزلي في حديثه لـ"النهار" أنه من حقه أخذ اللقاح كونه سبق وأن سجل في المنصة المخصصة لتلقي اللقحات، مضيفاً: "أنا عمري فوق الـ75 عاماً، ومن حقي أخذه كأي مواطن آخر".

واستنكر الفرزلي حالة الغضب الحاصل مؤكداً أن أكثر من 30 نائباً قد أصيبوا ب#كورونا، ومن حقنا كنواب لكي نتابع عملنا ضمن الأصول أخذ اللقاح".
 
بلال عبدالله

ومن جهته، سأل النائب بلال عبدالله في اتصال مع "النهار": "هل مجلس النواب مستشفى ليتلقّى النواب اللقاح داخله؟"، معتبراً أنّه "على النواب أن يكونوا قدوة للالتزام بالمنصة ولعدم التمييز، وليأخذ كل نائب دوره بحسب الأصول المتبعة من وزارة الصحة".
 
 
المؤتمر الصحافي للبزري
وخلال مؤتمر صحافيّ عقده، بعد تلويحه بالاستقالة، أكد رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا الدكتور عبد الرحمن البزري، أنّ "ما حصل في موضوع اللقاحات تجاوُز غير مقبول، وللجنة مجتمعة حقّ التصرّف واتخاذ القرار"، لافتاً إلى أنه "حصلت بعض الأمور منذ بدء التلقيح لكنّها كانت فردية، أما ما حصل اليوم فهو خرق لا نستطيع السكوت عنه".

وقال: "إن لم يُبرّر الموقف وفي حال لم تُقدّم ضمانات بعدم تكرار الأمر، فلنا غداً عند السادسة مساء اجتماع لاتّخاذ خطوة"، مضيفاً: "كنت في موقف حرج بعد ما جرى، وردّ الفعل المنطقي هو الاستقالة، لكنّ أعضاء اللجنة أثنوني عن ذلك".

وتوجّه إلى اللبنانيين بالقول: "سنكون شفّافين وسنتصدّى لكلّ خلل آخر"، مشيراً إلى أنّه "إذا كان من تأجيل لقرار استقالتي فهو من أجل التصدّي".

ولفت إلى أنّ المنصّة "مُراقَبة من ديوان المحاسبة"، مؤكداً أنّه تواصل مع البنك الدولي الذي أكّد على أهمية التصدّي لمعالجة الخلل.

كورونا المجلس
 
وكانت أفادت معلومات "النهار" عن إصابة عدد من الموظفين في مجلس النواب بفيروس كورونا، وكذلك أصيب النائب آلان عون الذي جاءت نتيجة فحصه إيجابية، وهو بحال جيدة الآن مع أعراض مقبولة. 

وتحدّث عدد من النواب عن حال الإهمال تجاه الإجراءات الوقائية في بعض الأماكن داخل المجلس، الأمر الذي استدعى في رأيهم القيام بحملة تطعيم للنواب، لكن الأمر لم يمرّ مرور الكرام من دون انتقاد لاذع على مواقع التواصل الاجتماعي، على أساس أن النواب مسجلون على المنصة، ولا يجب أن يكون لهم أولوية على حساب الشعب. وتقدّم هاشتاغ #NOWASTA تراند تويتر في لبنان، احتجاجاً على فوضى التطعيم. 
 

وكان مرصد الأزمة في الجامعة الأميركية في بيروت، قد قرع أمس جرس الانذار، لافتاً إلى أنّ "الوتيرة البطيئة في عملية التلقيح لن تُمكّن لبنان من الوصول إلى مناعة مجتمعية قبل صيف الـ2025".
 

الجدل حول مسار التلقيح وما يشوبه من بطء وفوضى ومحسوبيات، في بعض الأحيان، استدعى ردّاً من ممثّل البنك الدولي في لبنان ساروج كومار، عبر "تويتر"، بعد نقاش بين عدد من الناشطين في شأن الشفافية في توزيع اللقاح على الفئات اللبنانية.
 
وإزاء المخالفات، أكد كومار، في ردّه على أحد المغرّدين، أنّه "بناءً على تأكيد الخروقات، البنك الدولي قد يجمّد تمويله لدعم اللقاحات في لبنان".
 
وناشد كومار "الجميع، بغض النظر عن منصبكم، التسجيل عبر المنصة وانتظار الدور".
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم