الإثنين - 14 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

سعد الحريري 2020: موازنة السير على الحبل السياسي

المصدر: "النهار"
مجد بو مجاهد
مجد بو مجاهد
Bookmark
سعد الحريري رئيساً مكلّفاً بعد الاستشارات النيابية في بعبدا (أرشيف "النهار" - نبيل اسماعيل).
سعد الحريري رئيساً مكلّفاً بعد الاستشارات النيابية في بعبدا (أرشيف "النهار" - نبيل اسماعيل).
A+ A-
تمثّل الحدث الأول الذي طبع محطّات الرئيس سعد الحريري عام 2020، في ذكرى استشهاد والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري بمناسبة 14 شباط التي انتظرها المناصرون والخصوم على حدٍّ سواء، لما كان لها من أهميّة في إعادة إطلاق خطاب الحريري السياسي بعد مضي شهور قليلة على استقالته الحكوميّة. ساد الترقّب وكان محور الأجواء بانتظار ما سيرشح من "بيت الوسط"، حيث تحوّل الترقّب بذاته إلى حدث وسط اهتمام إعلاميّ وسياسيّ بخطاب وصفه تيار "المستقبل" بالمفصلي المبني على مقاربات سياسية وتنظيمية ووضع النقاط على الحروف حول التطورات، بما في ذلك على صعيد التسوية الرئاسية، مع إطلاق شعارات تحضيريّة حملت عناوين على طريقة "مين عطّل البلد لولد الولد؟" و"من وصّل البلد للانهيار من نهار لنهار". مكتوب السنة الجديدة في مواقف الحريري قُرئ من عنوان خطابه حيث تبنّى لهجة معارضة صاخبة صوّبها على العهد ووريثه السياسي الوزير السابق جبران باسيل، من دون أن يقطع شعرة معاوية مع رئيس الجمهورية ميشال عون. تحدّث عن تعامله مع "رئيس ظلّ" (باسيل) معلناً أن "التسوية الرئاسية عاشت 3 سنوات، واليوم أصبحت من الماضي". برز طلاق الحريري - باسيل السياسي عنواناً رئيسيّاً في كتابة سطور رئيس "المستقبل" على مدى دورة أيام 2020، حتّى إن السنة أوشكت أن توضّب حقائبها وترحل قارعةً تحت شباك الحريري طبول المواجهة التي لا تزال مسيطرة وظاهرة مع باسيل... وللحديث تتمّة.شكّل خطاب 14 شباط معادلة بقيت راسخة في أحاديث...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم