السبت - 13 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

عمرو أديب ينعى وائل الإبراشي... وزوجة الأخير: الطبيب المعالج استخدم عقاراً طبّياً مجهولاً

المصدر: "النهار"
عمرو أديب ووائل الإبراشي
عمرو أديب ووائل الإبراشي
A+ A-
نعى الإعلامي عمرو أديب، الإعلامي وائل الإبراشي بعد وفاته من جراء إصابته بفيروس كورونا، قائلاً: "إعلامي كبير لا يعوّض، وائل الإبراشي لم يقل رأيه بقدر ما كان يوضح للمشاهد كل الآراء، والمذيع الجيد أصله صحافي مميز".

وقال خلال برنامجه "الحكاية" الذي يعرض عبر فضائية "إم بي سي مصر"، إن نهاية وائل الإبراشي طرحت قضايا مهمة، على الصعيدين السياسي والصحي، مضيفاً: "سياسياً، فجّر الإبراشي بوفاته موجة عارمة من الشماتة قادتها عناصر مأجورة وكتائب إلكترونية بمنتهى الحقارة".

ووجه رسالة لجمهوره: "وصيّتي عندما أموت، أريد من الناس أن يقفوا بجانبي ضد هؤلاء الأنذال، لا تتركوهم ينهشوا ويقطعوا فيّ، لو لم توجد إنسانية فلا حياة".

ولفت إلى أنه تواصل مع السيدة سحر الإبراشي زوجة الإعلامي الراحل للحديث عن تفاصيل ما حدث مع زوجها منذ إصابته بكورونا وحتى وفاته، وأكدت أن الطبيب المعالج استخدم عقاراً مجهولاً لا يحمل بيانات توضح تفاصيل هذا الدواء.

ونقل تأكيد الزوجة أن الطبيب المعالج كان يدخن بشراهة أثناء علاجه، مضيفة: "عندما دخلت الشقة بعد وصولي من اليونان وجدتها مليئة دخان".

وتابع: "تجزم أن زوجها توفي نتيجة خطأ طبي، وتقدمت ببلاغ للنائب العام وبشكوى لنقابة الأطباء للتحقيق في الواقعة"، مضيفاً: "من الوارد أن تكون الوفاة ناجمة عن خطأ طبي من الطبيب المعالج، ناهيك عن أنّه ليس متخصصاً في أمراض الجهاز التنفسي، هذا طبيب كبد وجهاز هضمي".
 
وانفعل أديب، خلال برنامجه قائلاً: "نفسي مرة واحدة نقابة الأطباء ترد علينا، أنتم شاهدتم الحالة أو نظرتم أسباب الوفاة، أنتم كأطباء لا نستطيع أن نعيش من غيركم، لكن مع وجود خطأ طبي لن نعيش لكم".

فيما رد الدكتور شريف عباس، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي والطبيب المعالج للإعلامي الراحل وائل الإبراشي، على اتهامات زوجته له بالتسبب في وفاته جراء خطأ طبي خلال علاجه، وقال، خلال مداخلة هاتفية مع البرنامج نفسه: "أنا أستاذ للأمراض المعدية، وحاصل على الدكتوراة في هذا التخصص من جامعة الأزهر، وجميع من يعملون في مستشفيات الحميات أو الصدر من الأطباء حاصلون على هذا التخصص، وهذا رداً على اللغط المثار حول أن علاج إصابات كورونا ليس من تخصصي".

وأضاف: "أنا من بادرت بالتوجه إلى نقابة الأطباء وطلبت منها التحقيق في الادعاءات المتداولة ضدي، وقدمت شكوى بها ضد الدكتور خالد منتصر للجنة آداب المهنة بالنقابة للتشهير بي، وأمتلك جميع المستندات والتقارير التي تؤيد موقفي الطبي".

وردّاً على سؤال أديب، هل أعطيت الإبراشي عقار سوفالدي أثناء علاجه من كورونا؟، قال: نعم، ولم أقم بعلاجه بأي أدوية مجهولة بمنزله، وهناك منشور رسمي صادر من منظمة الصحة العالمية يجيز استخدام عقار سوفالدي في علاج إصابات كورونا، وهناك بحث تم نشره عالمياً يسمح باستخدامه ضمن بروتوكول العلاج.

ورداً على سؤال أديب: هل عالجت شخصيات شهيرة بعقار السوفالدي وتوفيت أخيراً؟، رد: "هذه أسرار مرضى ولا ينفع طبياً أقول هذه الأسماء على الهواء، ولكن قمت بعلاج شخصيات شهيرة ولم أتقاض أجرأ أو هدايا نظير علاجهم من كورونا"، مختتماً: "اتقوا الله في الأطباء المصريين، لا أعرف كيف أعيش وأريد أن أثبت براءتي أمام الرأي العام من خلال التحقيق".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم