الثلاثاء - 19 تشرين الأول 2021
بيروت 25 °

إعلان

هذا النظام الغذائي الأمثل لاستعادة الرشاقة في موسم الربيع

المصدر: النهار
كارين اليان
كارين اليان
يمكن خسارة 4 أو 5 كيلوغرامات في الشهر باتباع النظام الغذائي الصحي
يمكن خسارة 4 أو 5 كيلوغرامات في الشهر باتباع النظام الغذائي الصحي
A+ A-

خلال فصل الشتاء يختلف النظام الغذائي المتّبع وقد تتكدس الكيلوغرامات الزائدة مع الإفراط في تناول الاطعمة الدسمة والركود بسبب ظروف الطقس التي لا تسمح بغير ذلك. فيتراجع النشاط الجسدي عامةً في فصل الشتاء فيما تزيد كمية الوحدات الحرارية التي يتم تناولها. أما مع حلول فصل الربيع، فيبدو الوقت مناسباً لاستعادة الرشاقة سواء بالعودة إلى النظام الغذائي المتوازن أو بممارسة الرياضة.

خلال فصل الشتاء قد يزيد الوزن بمعدل كيلوغرامين وهذا يعتبر طبيعياً بحسب اختصاصية التغذية ميرنا الفتى. لكن بدلاً من ترك المزيد من الكيلوغرامات تتراكم، من المهم العمل على خسارتها لأنه بقدر ما يزيد عدد الكيلوغرامات الزائدة تزيد صعوبة التخلص منها. من جهة أخرى، تختلف ملابس الشتاء عن تلك التي يمكن ارتداؤها في فصلي الربيع والصيف، مما يستدعي استعادة الرشاقة في هذه المرحلة.

 

ما الأطعمة التي يمكن التركيز عليها في موسم الربيع؟

في هذا الموسم، تكثر الخضر والفاكهة التي يمكن التركيز عليها كأطعمة صحية قليلة الوحدات الحرارية ضمن نظام غذائي صحي. ومن أبرز الفاكهة الفريز واللوز الأخضر والجنارك فكلّها قليلة الوحدات الحرارية والسكر بحيث يمكن تناول كميات أكبر منها مقارنة بأنواع أخرى من الفاكهة الغنية بالسكر. بهذه الطريقة يساعد تناولها بشكل متقطع كوجبات صغيرة في زيادة قدرة الجسم على حرق الوحدات الحرارية.

في الصباح، تنصح الفتى بتناول وجبة فطور خفيفة كتناول سندويتش من اللبنة مثلاً أو يمكن تناول الحليب مع الشوفان لاكتساب النشاط للنهار. حتى أن البعض يختار تناول الفاكهة في الصباح عند الفطور ولا مشكلة في ذلك. في المقابل، تشدد على أهمية الامتناع عن تناول الحلويات بأنواعها والكيك والمعجنات أيضاً ليكون ممكناً خفض الوزن بمزيد من الفاعلية. فالامتناع عن تناولها وحده كفيل بخفض الوزن.

أما كوجبات صغيرة في فترة بعد الظهر، فيمكن تناول الفاكهة كمصادر صحية للسكر. في المساء، ولانه تكثر في هذا الموسم الخضر المفيدة الغنية بالفيتامينات والمعادن والقليلة الوحدات الحرارية كالأرضي شوكي والباذنجان والشمندر، يمكن تناولها كسلطات للمساعدة في خفض الوزن.

ولكون الطقس لا يزال معتدل البرودة، يمكن تناول الشاي الاعشاب كالقرفة التي تساعد في حرق الدهون والتي لا يزال من الممكن تناولها قبل حلول فصل الصيف حيث تصبح ممنوعة لأنها تساهم عندها في ظهور البثور. كذلك ضمن الوجبات الصغيرة التي يمكن اللجوء إليها عند الرغبة في اللقمشة الشوكولاتة الساخنة لاعتبارها قليلة الوحدات الحرارية وتزود الجسم بالطاقة في الوقت نفسه.

 

كيف يمكن استعادة النشاط خلال هذا الموسم؟

في هذا الموسم، يكون الطقس أجمل مما يسمح بممارسة الرياضة في الخارج وفي الطبيعة لحرق المزيد من الدهون والوحدات الحرارية بعد أشهر من فصل الشتاء غلب عليها الركود. يمكن في هذه الحالة التركيز مثلاً على رياضة المشي يومياً ويمكن زيادة المدة تدريجاً مما يساعد في زيادة قدرة الجسم على حرق الدهون وفي استعادة النشاط تدريجاً.

هل يجب الامتناع عن تناول النشويات في هذه الفترة لخفض الوزن بسرعة كبرى؟

كثر يعتقدون أن التركيز على تناول البروتينات والامتناع عن تناول النشويات هو الحل لخفض الوزن سريعاً. في الواقع، تفضّل الفتى تناول الطهو مع كمية قليلة من الأرز لخفض الوزن بفاعلية وللمدى البعيد. فيمكن، بحسب الجسم، تناول معدل كفكيرتين إلى أربع من الطهو مع نصف كفكيرة إلى 2 من الأرز.

علماً ان الملوخية والهندباء والكوسى وغيرها من الخضر المطهوة تحتوي على كمية أقل بكثير من الوحدات الحرارية مقارنةً بتلك الموجودة في الستيك. أما الحبوب فيمكن تناولها مرة في الأسبوع لا اكثر لأنها تحتوي على النشويات وفيها المزيد من الوحدات الحرارية.

وتوضح الفتى أنه يُفترض خسارة نصف كيلوغرام في الأسبوع فيكون هذا الطريق الصحيح لخفض الوزن بطريقة صحية وللمدى البعيد. كما يمكن التوصل إلى خسارة كيلوغرام في الأسبوع فيكون هذا مقبولاً أيضاً بحيث يمكن عندها خسارة بين 4 كيلواغرامات و5 فتكون كافية لاستعادة الرشاقة بشكل أمثل دون تعرض الجسم لأي أذى ناتج من اتباع حميات صارمة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم