الخميس - 03 كانون الأول 2020
بيروت 19 °

إعلان

أمّا الخوري بولس...

المصدر: "النهار"
الرجاء في كفرعبيدا ("فايسبوك").
الرجاء في كفرعبيدا ("فايسبوك").
A+ A-
 
كتب عماد فغالي
 
في أرض كفرعبيدا، التي وطأتَها مرتحلاً، لترتفع منها إلى عليائكَ، ترتع في حضورٍ طالما عشتَ فيه ههنا، أقفُ الليلةَ أشهدُلبيّي الخوري، ما عشتُه معك، رافعًا إيّاي إلى مراقي الإنسان فيّ. 
 
سمعتم أنّه قيل: الخوري بولس رجلُ الإيمان. نعم، لكنّ إيمانه لم يكنْ تقويًّا. ما كان قارعًا صدره يومًا. ما كان تاليًا صلواتٍ،وإن فعل. كان إيمانُه عمليًّا، حقيقيًّا. "انتبه يسوع بجرّسك. بدّي أوعظ عنّك. خلّيني إحكي منيح... إذا ما بيعطوني فيزا، روحبشّر إنت". كان يتكلّم إلى يسوع كما يكلّم أيًّا منّا، وله الثقة التامّة باستجابته، وإلاّ قرأ في عدمها لا إرادتَه في ما يزمع القيامبه. "يسوع ما بدّو. خلصنا". وإذا أردتُ تعدادًا بعد، لملأتُ كتبًا...
 
 
سمعتم أنّه قيل: الخوري بولس لا يرفض طلبًا. طالما حثّني على تلبية كلّ طلب لكتابة مقال أو مشاركة في مؤتمر أو ندوة. وكنتُأقبل لأجل كلمته رغم كلّ منطقٍ معارض. وكم جنيتُ ثمارًا... 
 
سمعتم أنّه قيل: الخوري بولس علّامة. وكم كان فرحُه كبيرًا عندما يقع على جديدٍ غفلَ عنه. اتّصل بي يومًا هاتفًا كما الطفل: "عماد، قريت معلومة جديدة ما كنت أعرفا... je dormirai moins bête ce soir. 
سمعتم أنّه قيل: ارتحاله خسارة كبيرة للكنيسة والعائلة والأحبّة. أمّا أنا فأقول لكم: الخوري بولس لم يكن خسارةً قط، ولنيكونَها البتّة. نفتقدُه أكيد، نحزنُ لغيابه جسدًا، وإن في الحضور، لكنّ الخوري بولس معنا اليوم في مجده، في ما يُغدق علينامن محبّة دائمة... من مثالٍ فريد وتوصياتٍ عاشها. هو الربحُ الدائم لكلّنا، عارفيه، ومن سيلتقيه معرفيًّا منذ اليوم. 
 
قرأتم في رأسِ ورقة نعيه من سفر الأعمال: "قال الربّ لبولس: تكلّم ولا تسكتْ". ولم يسكت الخوري بولس، حتى قال فيه أبونامارون عطالله: الله ينجّينا من كلمة أنا ولسان الخوري بولس".
 
بيّي الخوري، أعذرني يا حبيب، أنا لن أشتاقكَ أبدًا. "ما أنا عايش أنا ويّاك كلّ النهار". ومتل كلّ مرّة، هيدي بَوسة قبل ما فلّ. أحبّك!
 
كُتب هذا الرثاء الرثائيّ في العلّامة المونسنيور بولس الفغالي، الأستاذ الجامعيّ والباحث الأكاديميّ في الكتاب المقدّس وتاريخ الأديان في الجامعة اللبنانيّة وجامعات أخرى في لبنان والعالم العربيّ
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم