الأربعاء - 30 أيلول 2020
بيروت 26 °

إعلان

هل يضع "حزب الله" جسمه على مشرحة المساءلة؟ مكافحة الفساد ببناء الدولة وليس الإطباق عليها

المصدر: " ا ف ب"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
هل يضع "حزب الله" جسمه على مشرحة المساءلة؟ مكافحة الفساد ببناء الدولة وليس الإطباق عليها
هل يضع "حزب الله" جسمه على مشرحة المساءلة؟ مكافحة الفساد ببناء الدولة وليس الإطباق عليها
A+ A-
المواقف التي أعلنها الأمين العام لـ #حزب_الله السيد حسن #نصرالله ورفع فيها السقف في ملف الفساد، تؤكد أن أولوية الحزب تبدلت راهناً، إذ حدثت تغيرات كثيرة جعلته يرتد إلى ملفات أخرى وساحة أخرى، وإن كان لا يزال يحتفظ بقواته ووحدات من مقاتليه في الداخل السوري، ويعلن استمراره في المعركة بعنوان "المقاومة" التي يوظفها كما بدا من كلام نصرالله الأخير في الداخل اللبناني. فلا ضرورة اليوم للحديث عن السلاح وعن مشروعية المقاومة وفائض قوتها طالما أن محور المقاومة انتصر في لبنان، وفي إمكانه التصدي لملفات الداخل وفي مقدمها مكافحة الفساد من دون أن يتمكن أي طرف من مساءلته، أو يبادر هو إلى وضع جسمه على مشرحة النقد والمراجعة والمحاسبة، ما دامت جدران بيته لا يخترقها الحجر وهي ليست من زجاج. وقد جاء حديث نصرالله عن الفساد ليفصح أن الحزب بصدد فتح ملفات كثيرة وهو مستمر فيها الى ما لا نهاية، لكنه أيضاً جاء بعد مطالعة عن العقوبات وتأثيرها على وضعه المالي وعلى جمهوره، علماً أن قوة "حزب الله" وبنيته كانتا خارج الدولة منذ عام 1990، وحساباته المالية التي كانت تتراكم بالتمويل الإيراني وبالدعم لا يمكن كشفها، وهو أيضاً مستمر في إدارة أموره الخاصة كبنية مستقلة خارج الدولة، وإن كان أصبح لديه وزراء ونواب ويشارك في الوقت عينه في المؤسسات، وينال حصصاً في التركيبة الطائفية والمذهبية.صار الحديث اليوم لبنانياً...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة