الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 29 °

إعلان

حلّ أزمة المياه في بيروت

المصدر: " ا ف ب"
ساروج كومار جها¶
Bookmark
حلّ أزمة المياه في بيروت
حلّ أزمة المياه في بيروت
A+ A-
إنها بيروت، عاصمة الصمود والنخوة التي احتضنت، ولا تزال تحتضن، الحضارات والثقافات بألوانها المتنوعة. فهي التي صمدت، وما زالت تصمد اليوم، في وجه الأزمات المتواصلة في محيطها، الواحدة تلو الأخرى.فعلى رغم نعمة الموارد الطبيعية التي يتمتع بها لبنان، ما زال سكان بيروت يعانون نقصا حادا في أحد أهم مكونات الحياة: المياه. ويشهد على ذلك ازدحام طرقاتها بصهاريج المياه التي تختلط ابواقها بأصوات المدينة. ويؤثر هذا النقص الحاد في المياه على 1.6 مليون شخص من سكان بيروت ومنطقة جبل لبنان، لا سيما أفقر أنحاء المدينة، التي يعيش حوالى 460 ألفاً من سكانها على أقل من 4 دولارات في اليوم، مما يضطرهم إلى تسيير أمورهم للتعويض عن ساعات قليلة تتوافر فيها مياه الشرب يوميا. وفي بعض المناطق، قد تنخفض فترة توزيع مياه الشفة إلى ثلاث ساعات يوميا خلال موسم الصيف، حيث تبلغ الأزمة ذروتها. \r\nفبعد مرور أكثر من عام على إقامتي في بيروت، لاحظت أن لكل مواطن تقريبا استراتيجيته الفريدة للحصول على المياه والتصدي لهذه الأزمة المتفاقمة، إذ ان القسم الأكبر من السكان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول