الخميس - 29 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

"شارع مصطفى بدر الدين"... بين القانون والسلم الأهلي

المصدر: "النهار"
هالة حمصي
هالة حمصي
Bookmark
"شارع مصطفى بدر الدين"... بين القانون والسلم الأهلي
"شارع مصطفى بدر الدين"... بين القانون والسلم الأهلي
A+ A-
شارع باسم "#مصطفى_بدر_الدين" في #الغبيري. خبرٌ انتشر بسرعة على وسائل التواصل الاجتماعي مع صورة تؤكد "المعلومة". بدر الدين هو "أحد المتهمين الرئيسيين لدى المحكمة الخاصة بلبنان في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري"، ما أشعل ردود فعل بين معارض ومؤيد، واستدعى ان يسرع وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال #نهاد_المشنوق الى اصدار بيان رافض، مع تأكيد صلاحية وزارة الداخلية في هذا الشأن، وقوله "انها ستطلب من #بلدية_الغبيري إزالة اللافتات". وردّت عليه البلدية ببيان آخر اكدت فيه "قانونية" تدبيرها. في غضون ذلك، علّق اليوم رئيس الحكومة سعد الحريري قائلا: "مؤسف القرار بتسمية شارع باسم "مصطفى بدر الدين". وهذه هي الفتنة بـ"أمها وأبوها". وكما سبق ان أعلن المشنوق، وجهت وزارة الداخلية كتابا الى البلدية اكدت فيه "عدم موافقتها على قرارها". وهي "تنتظر ردّ البلدية". "النّهار" دقّقت من أجلكم.الوقائع: - الاثنين 17 أيلول 2018، أصدر الوزير المشنوق بياناً نفى فيه أن "يكون وقّع قراراً يسمح بموجبه لبلدية الغبيري بأن تسمّي شارعا باسم مصطفى بدر الدين، أحد المتهمين الرئيسيين لدى المحكمة الخاصة بلبنان في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري". وأكد انه "لا يوافق على هذه التسمية، وبالتالي يعتبر قرار بلدية الغبيري مرفوضا لدى وزارة الداخلية". وشدّد على أن رفضه توقيع القرار لا يمكن اعتباره "موافقة ضمنية، خصوصا حين يتعلق الأمر بخلاف سياسي يتداخل فيه الطابع المذهبي بالأمني، وينشأ بموجبه خطر على النظام العام، الذي هو من أساس واجبات هذه الوزارة". وقال ايضا إن "وزارة الداخلية ستوجه كتابا إلى بلدية الغبيري غدا (الثلثاء 18 ايلول 2018) تطلب بموجبه إزالة اللافتات".  [[embed source=twitter id=h...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة