الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 28 °

نصرالله: لن نسكت إذا أثبت التحقيق أن لإسرائيل علاقة بانفجار بيروت

المصدر: "النهار"
نصرالله: لن نسكت إذا أثبت التحقيق أن لإسرائيل علاقة بانفجار بيروت
نصرالله: لن نسكت إذا أثبت التحقيق أن لإسرائيل علاقة بانفجار بيروت
A+ A-

أطل الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله عبر شاشة قناة المنار، متحدثاً لمناسبة مرور السنة الرابعة عشرة لانتصار حرب تموز، ومتناولاً آخر التطورات. 

وقال نصرالله إن "ما جرى في تموز كان حرباً حقيقية وهو ما أعلنه العدو الإسرائيلي، ولبنان على المستوى العسكري قاتل وحيداً من الناحية العسكرية:

وعن انفجار مرفأ بيروت قال: "إن حزب الله لا رواية لديه حول الانفجار، وإن من يقوم بالتحقيق من قضاء وأجهزة أمنية هم يتولون وسيعلنون ذلك. الفرضية الأولى أن الانفجار حادث عرضي، وسببه الإهمال والتقصير، أما الفرضية الثانية فهي العمل التخريبي، وهنا لا إثبات لوجود طائرات في الجو، أو أن أحداً ما اقدم على التفجير".

وكرر أن "حزب الله ينتظر نتائج التحقيق، وبالتالي إذا كان الانفجار إهمالاً فالتحقيق سيحدد المسؤوليات وإذا كان عملاً تخريبياً فالقصة مختلفة".

وأضاف: "ننتظر التحقيق الرسمي"، مشككاً بنتائج التحقيق "إذا شاركت فيه الأف بي آي لأنها ستبعد التهمة عن إسرائيل إذا كانت هي التي قامت به".

وطالب الدولة بكل مؤسساتها وكل الأحزاب والشعب اللبناني أن يردّ وليس فقط حزب الله إذا كانت إسرائيل وراء هذا الانفجار، وقال: "إذا كان الجواب متوقفاً على حزب الله، فإنه لا يمكن أن يسكت على مثل هذه الجريمة إذا كانت اسرائيل قد ارتكبتها".

وندد "باتهام حزب الله منذ لحظة وقوع الانفجار من قبل بعض المغرضين"، مشيراً إلى "مشروع إسقاط الدولة وليس المجلس النيابي فقط، وهو ما كان الأخطر منذ لحظة وقوع الانفجار"، شارحاً أن "الاستهدافات بدأت ضد العهد والرئيس ميشال عون، الأمر الذي يشبه ما جرى في العام 2005 مع الرئيس إميل لحود".

وعن الحكومة قال: "من أسقطها مجموعة عوامل، وللحقيقة أنه أمام انفجار كالذي حصل فلا يمكن لها أن تصمد".

وكشف نصرالله أن "حزب الله يتطلع إلى حكومة تنجز وتخدم شعبها، ولذلك نحن في الحزب نطالب بحكومة قوية ومحمية، وليس جديداً أن نطالب بحكومة وحدة وطنية، أو بحكومة ذات أوسع تمثيل ممكن، أما اليوم وأياً يكن الرئيس المكلف عيله أن يعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية وأن تكون أولوياتها الإصلاحات والوضع المالي والاقنصادي وترميم المرفأ، وأن تتحمل مسؤولية متابعة التحقيق في انفجار بيروت".

ولفت إلى أن "الحديث عن حكومة حيادية تضييع للوقت، خاصة من هو الحيادي في لبنان"، مستغرباً طرح هذه الفكرة "لأنه لا وجود لحياديين في لبنان كي يشكلوا حكومة".

ووصف الحكومة الحيادية بأنها "خداع ولتجاوز نتائج الانتخابات النيابية"، داعياً إلى "الاستفادة من الوقت وإلى تشكيل حكومة وحدة وطنية".

وأسف لمستوى "الكلام الذي يصدر والذي يعبر عن الانحطاط"، مجدداً مطالبته جمهور المقاومة بالصبر، وأن يحافظوا على غضبهم وغيظهم لأننا "قد نحتاج في يوم إلى هذا الغضب كي ننهي أجواء الحرب الأهلية".

وعن المحكمة الدولية قال: "لن أكرر ما قلناه سابقاً عنها وعن طريقة عملها، ولا أعيد شيئاً مما قلناه، ولكن نحن نعتبر أنفسنا غير معنيين بقرارات ستتخذها، ونحن متمسكون ببراءة إخواننا إذا أدانتهم المحكمة في قرارها".



الكلمات الدالة