الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

"ألو بيروت" فرنسيّة... وهاتف المعارضة على الخطّ

المصدر: النهار
مجد بو مجاهد
Bookmark
"ألو بيروت" فرنسيّة... وهاتف المعارضة على الخطّ
"ألو بيروت" فرنسيّة... وهاتف المعارضة على الخطّ
A+ A-
ماذا بحث الرئيس الفرنسيّ ايمانويل ماكرون هاتفيّاً مع الأقطاب السياسيين في لبنان؟ وأيّ نتائج ترتّبت عن المحادثات؟ وما هي الأسباب التي فرملت قرار استقالة أحزاب المعارضة من مجلس النواب؟ تصدّرت هذه الأسئلة عناوين المناقشات في الصالونات السياسية اللبنانية خلال الساعات الأخيرة، وتبيّن أنّ رنين سمّاعة الهاتف الفرنسيّة كان له نتائجه داخليّاً. "ألو بيروت" فرنسيّة أكّدت الخلاصة الأولى المتمثّلة بقناعة راسخة لدى شرائح مجتمعيّة وأحزاب سياسيّة بارزة بأنّ "سنترال" المكالمات بين البلدين يصبّ في خانة الاهتمام الباريسيّ بلبنان والذي برز جليّاً في زيارة الرئيس الفرنسيّ قبل أيام.واكبت "النهار" نتائج المحادثات الهاتفيّة ودوّنت المعلومات المستقاة من أكثر من فريق سياسيّ معنيّ بحركة الاتصالات. تكمن أبرز الاستنتاجات في الآتي:- يجمع أكثر من فريق سياسيّ لبنانيّ بأنّ لفرنسا حساباتها إنطلاقاً من اعتبارات عاطفيّة وتاريخيّة وفرونكوفونيّة وداخليّة وكدولة لها حقّ الفيتو في مجلس الأمن على حدّ سواء. وتأتي حركة الاتصالات استكمالاً للاهتمام الفرنسيّ والوقوف مع لبنان في جانب المساعدات الماليّة والاقتصاديّة كما في الموضوع السياسي. وتتمثّل أبرز الأمثلة على ذلك في إنقاذ فرنسا أكثر من 50 مدرسة حفاظاً على طبقة متعلّمة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة