الجمعة - 30 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

الفنّان الكبير حليم جرداق يعود إلى عين السنديانة (1927-2020)

المصدر: النهار
الفنّان الكبير حليم جرداق يعود إلى عين السنديانة (1927-2020)
الفنّان الكبير حليم جرداق يعود إلى عين السنديانة (1927-2020)
A+ A-

توفّي الرسّام والحفّار والخطّاط والأستاذ والكاتب والمتصوّف الكبير حليم جرداق، تاركًا وراءه بصماتٍ عزّ نظيرها في الحركة التشكيليّة اللبنانيّة والعربيّة الحديثة.

هذا الفنّان الزاهد، المتقشّف، المتواضع، العارف، الرائيّ، المختبِر، المتجذّر في الإرث والتراث، المنفتح على حكمة العقل ومواهب الروح، يُعتبَر من كبار التشكيليّين المخضرمين والمجدّدين في بيروت الحداثة وفي حركة الستّينات الفنّيّة اللبنانيّة والعربيّة. وسيكون من الشقاء الكبير إغفال الدور الراجح والمتعدّد الذي اضطلع به في المجالات التي اختبرها وعمل فيها.

من مواليد عين السنديانة - المتن الشمالي العام ١٩٢٧. هو من رواد الفن المعاصر في لبنان والعالم العربي، وخصوصًا في فنّ تجريد اللّون والخطّ والحفر على صفائح المعدن.

تخّرج في الجامعة الأميركية في بيروت وعمل في شركة النفط العراقي التابلاين بطرابلس، ثم إلتحق بالأكاديمية اللبنانيّة للفنون الجميلة (ألبا) من ١٩٥٣ إلى ١٩٥٧، ليسافر بعد التخرج إلى باريس حيث انتسب الى المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة والتحق بأكاديميّة "لا غراند شوميير" ومحترف اندره لوت، ونال في العام ١٩٦١ الجائزة الأولى للحفر في المدرسة الوطنية العليا بباريس. وكان من أوائل الذين انتسبوا إلى جمعيّة الفنّانين للرسم والنحت في بيروت العام ١٩٥٩.

في العام ١٩٦٣ تعمّق بدروسه في ميونيخ وعرّج على باريس حيث أقام ثلاثة معارض، ليعود في العام ١٩٦٦ الى بيروت مظهراً تجاربه الفنيّة الحديثة ومتنقّلاً بمراحل عدّة، الواقعية، التكعيبيّة، الرمزيّة، التعبيريّة، والتشخيصيّة. الا ان إسمه ارتبط بفن الحفر الطباعي على المعادن، وهو الأول فيه في العالم العربي، وقد أسس محترف الحفر النحاسي في كلية الفنون في الجامعة اللبنانية التي درّس فيها، كما إستمرّ يدرّس الفنّ في أكاديمية الألبا لسنوات طويلة كان لها التأثير الفعّال في أجيال من الفنّانين الذين لمعوا في عالم الفنّ.

أقام حليم جرداق معارض عديدة في لبنان والخارج واشترك في معارض مهمّة حائزاً جوائز محلّية وعالميّة. وقد طرح حليم جرداق فكره ونظرته وفلسفته إزاء الفنّ والنظريّات الفنيّة التاريخيّة ومواقفه غير التقليديّة في كتاباته، فأصدر كتباً عدّة منها "عين الرضا"، "تحوّلات الخطّ واللّون" و"صورة ذاتية".









الكلمات الدالة