الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 19 °

إعلان

فسيفساء الأماكن... هل كانَ هذا وجهُكَ عندما نسيتَ أن تَنظرَ في المرآة؟

المصدر: "النهار"
رامي يمّين
فسيفساء الأماكن... هل كانَ هذا وجهُكَ عندما نسيتَ أن تَنظرَ في المرآة؟
فسيفساء الأماكن... هل كانَ هذا وجهُكَ عندما نسيتَ أن تَنظرَ في المرآة؟
A+ A-

مَطعوجاً، مُلَفلَفاً، تُتَمتِمُ شيئاً ما في فمِك الملآنِ بالأنفاسِ الحمراءِ.

على مَهْلٍ، بِبُطءٍ، تُغيّرُ المناخات وتُحطَّمُ الأمبراطوريّات.

وبسلامِ نهايةِ العالم، تأخذُ نفسَك إلى نَومِك.

لو رآك أحدٌ هنا، لَخالَ أنّك مقتولٌ، مرميٌّ على ظهرِكَ، كَمَنْ هُزِمَ باللَّكمةِ القاضية.

رأسُكَ مرخيٌّ إلى يمينِكَ، كلَمبةٍ مُدَلَاةٍ في الهواء.

اذا نَظَرَتْ عينٌ إليكَ الآنَ، لن ترى أحلامَك، لن تَنبَهِرَ بحساباتِك الدقيقة، لكلّ دقيقة. لن ترى رواياتِك الملحميّةَ عَنك؛

كلُّ المرّاتِ الّتي أتى فيها إليك العدمُ، وَجَعَلْتَه ينتظرُ إلى أن ضجرَ، وأنتَ على حافّةِ المعنى تأكلُ منكَ لِتعيشَ.

ولن يظهرَ عذرُك الأوَّلُ، الأوحدُ، المختبئُ حتماً تحتَ لسانِك الآنَ.

مَن أنتَ حقّاً؟

هل كنتَ أنتَ البارحةَ؟

وهل كانَ هذا وجهُكَ عندما نسيتَ أن تَنظرَ في المرآة؟

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم