الجمعة - 16 نيسان 2021
بيروت 23 °

إعلان

إطلاق مركز الابتكار في القطاعات الغذائية والزراعية والتكنولوجيا النظيفة في لبنان

إطلاق مركز الابتكار في القطاعات الغذائية والزراعية والتكنولوجيا النظيفة في لبنان
إطلاق مركز الابتكار في القطاعات الغذائية والزراعية والتكنولوجيا النظيفة في لبنان
A+ A-

أطلقت شركة بيريتك مركز الابتكار في القطاعات الغذائية والزراعية والتكنولوجيا النظيفة في لبنان تحت اسم ACT Smart Innovation Hub بحضور سفير مملكة هولندا في لبنان جان والتمانز، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بيريتك، السيد مارون شماس.

ويمثل مركز الابتكار نهجاً جديداً غير مسبوق من قبل بيريتك يهدف إلى تعزيز تقدم الأعمال والنمو الاقتصادي وخلق فرص العمل في القطاعات الغذائية والزراعية والتكنولوجيا النظيفة في لبنان.

تفاصيل برنامج مركز الابتكار

سيستمر المنهج لأكثر من 36 شهراً ابتداءً من أيلول 2019 إلى أب 2022. ويشمل المنهج برنامجين للتسريع "أغريتك" و"كلينيرجي"، ويهدف إلى توفير 200 فرصة عمل مباشرة و400 فرصة عمل غير مباشرة، مع ما لا يقل عن 50 بالمئة مرتبطة بالشباب ونسبة 25 بالمئة بالمرأة.

ومن خلال المركز، ستواصل "بيريتك" دعمها لمجموعة "قوت للابتكار" في مجال الأغذية الزراعية في لبنان، ودعم أعضائها في استراتيجيات الابتكار والقدرة التنافسية، ما سيؤدّي إلى كفاءة الصادرات وكفاءة الجودة اللبنانية.

وأوضح رامي بوجوده، نائب المدير العام بشركة بيريتك ومدير مركز الابتكار، أن المركز يستفيد من إنجازات برنامج أغريتك، مع إضافة مجالات جديدة تركز على تحسين الوصول إلى الأسواق والشراكات من خلال نقل التكنولوجيا، والبحث لدعم الصناعة، وروابط تطوير الأعمال، مع التركيز على تحديات السوق الفعلية التي تقترحها الجهات الفاعلة في الصناعة وبناء شراكات الشركات.

بوجوده شرح حداثة المنهج بأنه أربعة أضعاف:

- إن القطاعات الغذائية والزراعية والتكنولوجيا النظيفة ليست بالضرورة أكثر القطاعات جاذبية للمبدعين ورواد الأعمال الذين ينجذبون إلى القطاعات الأخرى وإلى الهجرة. سيؤدي إدخال إبداعهم وطاقتهم إلى مركز الابتكار إلى فتح آفاق جديدة وإثبات أن الأمور يمكن القيام بها بطريقة مختلفة.

- البيئة التموينية حول قطاعات الغذائية والزراعية والتكنولوجيا النظيفة شبه معدومة حيث تعمل مختلف الجهات الفاعلة في الصوامع على الرغم من القيمة المضافة الواضحة للتعاون. إن إنشاء منصات لضغط السياسات وتطوير الأعمال لهذه الجهات الفاعلة للتبادل، والعمل بشكل جماعي في إطار المركز، سيساعد بيريتك في هدفها لتحسين البيئة التموينية من منظور قطاعي كامل.

- لقد دعمت السياسات الاقتصادية للحكومة اللبنانية تاريخياً القطاع الثالث (توفير الخدمات) على حساب الزراعة والصناعة، ولكنها تعتمد الآن على "اقتصاد المعرفة" لمعالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية للبلد في المستقبل. تعدّ مملكة هولندا واحدة من أبطال اقتصاد المعرفة، كما أن تبادل الخبرات معهم في إطار المركز سوف يلهم مختلف الجهات اللبنانية الفاعلة على القيام بالأمور بطريقة مختلفة.

- هناك اتجاه متزايد في جميع أنحاء العالم لمعالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية النظامية من منظور "الرابطة" التي تراعي الترابط والاعتماد المتبادل بين القطاعات المختلفة، لا سيما الغذاء والطاقة والمياه. صممت بيريتك منهج المركز كوسيلة لدراسة هذا الترابط والاعتمادية المتبادلة من منظور عملي، وتضع كل أصحاب المصلحة المعنيين تحت مظلة تعاون واسعة واحدة.

الشراكات في إطار مركز الابتكار

وأشار بوجوده أنه سيتم جذب مؤسسات جديدة متشابهة التفكير لدعم عملية تطوير النظام الإيكولوجي، حيث سيتولى "معهد عصام فارس للسياسة العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت" مسؤولية استضافة مجموعات العمل المعنية بالنفايات والطاقة والمياه، وتطوير ورقة عمل عن الزراعة المستدامة.

كما سيكون المركز الأوروبي اللبناني للتحديث الصناعي (ELCIM) التابع للمعهد الوطني للبحوث الصناعية، مسؤولاً عن حشد المؤسسات الأكاديمية والبحثية للعمل على تسويق الملكية الفكرية للصناعة.

وسيتم توقيع مجموعة من مذكرات التفاهم مع كبرى الجامعات والهيئات المهنية بهدف إنشاء تآزر مع مختلف مكونات مركز الابتكار، بما يتجاوز الحدود الصارمة لمكون التسارع. على سبيل المثال، سيتم تشجيع الجامعات على توجيه طلاب السنة النهائية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لتصميم مشاريع السنة النهائية الخاصة بهم للاستفادة من دعم بيريتك.

وستدعم بيريتك دفعتين من الشركات الناشئة مع الابتكارات في قطاع الأغذية الزراعية من خلال أغريتك، ودفعتين من الشركات الناشئة مع الابتكارات في قطاع التكنولوجيا النظيفة من خلال كلينيرجي، وهما برنامجان سنويان على ثلاث مراحل:

- مرحلة التحقق من الصحة: يتم اختيار ما يصل إلى 24 من المتقدمين للانضمام إلى القائمة، وسيحصلون على منحة للتحقق من صحة سوقهم خلال فترة شهرين.

- مرحلة التسريع: يتم اختيار ما يصل إلى 12 شركة ناشئة في القائمة المختصرة، والانتقال إلى هذه المرحلة مدتها 4 أشهر، لإنشاء الحد الأدنى من المنتج القابل للتطبيق (MVP) والحصول على الأجر بمنحة دعم.

- مرحلة الحضانة والنمو: يتم اختيار ما يصل إلى 8 من الشركات الناشئة للانضمام إلى برنامج الحضانة لمدة 5 أشهر، وستستفيد مما يصل إلى منح مطابقة.

وسيوفر البرنامجان للشركات الناشئة الموارد والمعرفة والدعم والتمويل التي تبلغ قيمتها حوالي 100 ألف دولار، وهي ضرورية لتوسيع نطاق أفكارهم وتطويرها لتصبح أعمالًا دولية.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم