الثلاثاء - 20 تشرين الأول 2020
بيروت 30 °

إعلان

أغويرو أفضل هداف أجنبي في الدوري الإنكليزي

المصدر: "أ ف ب"
أغويرو أفضل هداف أجنبي في الدوري الإنكليزي
أغويرو أفضل هداف أجنبي في الدوري الإنكليزي
A+ A-

بات الأرجنتيني #سيرجيو_أغويرو أفضل هداف أجنبي في #الدوري_الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بتسجيله ثلاثية لفريقه #مانشستر_سيتي الذي سحق مضيفه #أستون_فيلا 6-1 وانتزع المركز الثاني من ليستر سيتي، الذي سقط على أرضه أمام ساوثمبتون 1-2، ضمن المرحلة 22.

ورفع سيتي رصيده إلى 47 نقطة متقدماً بفارق نقطتين عن ليستر سيتي، لكنه بقي بعيداً بفارق 14 نقطة من ليفربول المتصدر والذي يملك مباراة مؤجلة.

وتابع مانشستر عروضه القوية، فبعد أن لقن جاره وغريمه مانشستر يونايتد درساً بالفوز عليه في عقر داره 3-1 الثلثاء الماضي في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة، ضرب بقوة مجدداً الأحد بسداسية مقابل هدف واحد ضد أستون فيلا بينها 4 أهداف في الشوط الاول.

وافتتح الجزائري رياض محرز التسجيل بعد مجهود فردي، قبل أن يسدد كرة ماكرة في الزاوية السفلى لمرمى فيلا (18)، ثم أضاف الجزائري الدولي الثاني مستغلاً دربكة داخل منطقة الجزاء (24).

وحمل الهدف الثالث توقيع أغويرو، الذي سدد كرة قوية من مشارف المنطقة بعيداً من متناول حارس فيلا (28).

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الاول مرر صانع الألعاب البلجيكي كيفن دي بروين كرة عرضية ماكرة باتجاه البرازيلي غابريال جيسوس ليتابعها من مسافة قريبة داخل الشباك.

ووسع أغويرو الفارق في الشوط الثاني، بعد أن راوغ مدافعين في منطقة الجزاء، ليرفع رصيده في الدوري الى 176 هدفاً ليصبح بالتالي أفضل هداف أجنبي بفارق هدف واحد عن الفرنسي تييري هنري.

ثم عادل أغويرو رقم مدرب تشيلسي حالياً ولاعبه سابقاً فرانك لامبارد في عدد الأهداف (177) بتسجيله الهاتريك، رافعاً النتيجة إلى 6-0 بتمريرة من محرز (81).

وهي المرة الـ12 التي يسجل فيها أغويرو ثلاثية في الدوري الإنكليزي الممتاز.

ويتصدر آلن شيرر الترتيب العام للهدافين مع 260 هدفاً يليه واين روني (208)، وأندي كول (187) ثم أغويرو ولامبارد.

وسجل المغربي الهولندي أنور الغازي هدفا شرفيا لفيلا في الرمق الاخير من ركلة جزاء.

واتفورد خارج دائرة الخطر

وتابع واتفورد نتائجه الإيجابية منذ أن تولى نايجل بيرسون تدريبه الشهر الماضي بفوزه على مضيفه بورنموث 3-0، ليخرج من دائرة الخطر مرحليا.

ورفع واتفورد رصيده الى 22 نقطة في المركز 17، في حين بات بورنموث في دائرة الخطر في المركز 19 قبل الأخير، بعد أن تجمد رصيده عند 21 نقطة.

وتسلم بيرسون تدريب واتفورد في السادس من كانون الأول الماضي خلفاً للإسباني كويكي سانشيز فلوريس، عندما كان فريقه في المركز الأخير، وخاض الفريق تحت إشرافه 7 مباريات حتى الآن في مختلف المسابقات، ففاز في 4 وتعادل في اثنتين وخسر واحدة.

ويعرف عن بيرسون بأنه صانع المعجزات، عندما يتعلق الأمر بانقاذ الفرق التي يشرف عليها من الهبوط كما حصل مع ساوثمبتون موسم 2007-2008 عندما استلم المهمة في شباط 2008 وفريقه يقبع في المركز 18، ثم مرة جديدة مع ليستر سيتي موسم 2014-2015، عندما فاز الفريق في سبع من مبارياته التسع الأخيرة ليبقى ضمن أندية النخبة.

كما كان مساعدا لبراين روبسون عندما كان الاخير مدربا لوست بروميتش البيون، عندما أصبح الأخير اول فريق في دوري النخبة يحتل المركز الأخير في فترة عيد الميلاد، ثم يتحاشى الهبوط في نهاية الموسم.

وافتتح واتفورد التسجيل بواسطة الفرنسي عبداللاي دوكوريه بعد سوء تفاهم بين الحارس بن فوستر واثنين من مدافعيه لتصل الكرة داخل المنطقة الى الفرنسي فسيطر عليها قبل أن يسددها في الزاوية البعيدة (42).

وفي الشوط الثاني، أضاف تروي ديني الثاني بتسديدة قوية (65)، ثم الأرجنتيني روبرتو بيريرا الثالث من تسديدة "على الطاير" بيسراه (90).

الكلمات الدالة