الأحد - 27 أيلول 2020
بيروت 26 °

كيف نُعلّم أولادنا حب الوطن؟

المصدر: " ا ف ب"
كيف نُعلّم أولادنا حب الوطن؟
كيف نُعلّم أولادنا حب الوطن؟
A+ A-

الأعلام الملفوفة على أجسادهم الصغيرة كفيلة أن ترسم حدود وطنهم الذين يحلمون به، كلماتهم البريئة تصدح في المكان، يريدون وطناً أفضل. إنها من المرات القليلة التي تشهد فيها الساحات في كل المناطق اللبنانية على مطالب موّحدة يهتف بها الكبار كما الصغار.

كثيرون نزلوا إلى الشارع من أجل مستقبل أولادهم، تحدثوا باسمهم ومن أجلهم، الصغار أيضاً كانوا هناك كمتظاهرين ومحتجين، لا يعرفون الكثير لكن يكفي أن يعرفوا عن الوطن وحب الوطن.\r\n

كيف نُعلم أولادنا الوطنية؟ كيف نغرس فيهم حب الوطن والانتماء؟ ولماذا تربيتها لأولادنا مهمة؟ تستهل الاختصاصية النفسية والمتخصصة في الشؤون العائلية ديما أياس لـ"النهار" بالتعريف عن الوطنية بالقول: "الوطنية هي حب واحترام الوطن، غرس هذا الحب في نفوس أولادنا سيجعلهم مواطنين مسؤولين في المستقبل. إنها واحدة من أكبر الخدمات التي يمكن تقديمها لهذا الوطن. ولتعليم هذه الوطنية لأولادنا، علينا كأهل ووالدين أن نتمتع بها أولاً.

تنطوي الوطنية على المشاعر أكثر من المعرفة، لذلك يجب تعليمها على الصعيد الشخصي، ويتأثر الأطفال بما يرونه فينا كوالدين من حب واحترام لوطننا. لذلك مهمتنا أن نكون مثالاً للمواطن المسؤول، وعدم الحديث بالسوء عن وطننا أمام أولادنا وحتى على سبيل المزاح. يمكننا أن نعترف أن لبنان ليس دولة مثالية لكن يمكن العمل عليه كمجموعة لجعله وطناً أفضل".

لكن كيف تعزز هذه الوطنية في نفوس أولادنا؟\r\n

تقترح أياس بعض الخطوات التي تعزز هذه الوطنية في نفوس صغارنا وأهمها:\r\n

1- تعريف الحرية وتفسيرها في المنزل حتى تصبح مألوفة بالنسبة لطفلك. فالحرية تتخطى مجرد الحق في التصرف، بغض النظر عن اختيار الطفل، فهي تعني أيضاً ضمان مساواة الفرص للجميع في الحياة، الحرية والسعادة. \r\n

2- أطلب من ابنك أو ابنتك أن تضع لائحة بالحريات التي يتمتع بها وأن يعرف أن ليس كل أطفال العالم يتمتعون بهذه الحقوق. \r\n

3- تحديد يوم الاستقلال في لبنان واعتباره بمثابة عيد لنا وأن هذا اليوم الذي أعلنّا فيه استقلالنا ورفضنا لأي دولة في حكمنا. اسردوا لهم قصصاً عن نضالنا من أجل الاستقلال والحرية. \r\n

4- علّموهم احترام الرموز الوطنية واذكروا لهم بعض الطرق التي تُظهر هذا الاحترام من خلال رفع العلم اللبناني وحفظ النشيد الوطني.

5- تحدث عن الجيش كحماة لنا وناقش معهم كيف يخاطرون بحياتهم للدفاع عن حياتنا وحريتنا.

6- اشرحوا لهم حق الناس في التظاهر وإحداث ثورة عندما لا تفي الأحزاب السياسية بوعودها في تأمين الحقوق والخدمات للمواطنين. \r\n

شجعوهم على المشاركة في هذه النشاطات الوطنية واشرحوا لهم حسب أعمارهم الهدف من هذه الاعتصامات ونتائجها المرجوة على المدى القريب والبعيد. \r\n

وتختم أياس قائلة "سيكون وطننا في أيدٍ أمينة إذا نمّينا هذه الوطنية في نفوس أولادنا. ستكون هذه التربية الوطنية بمثابة تقدير لكل التضحيات التي قام بها أسلافنا الذين دافعوا من أجل حريتنا. لا تخافوا من أن تكونوا التغيير وأن تساهموا في بناء مستقبل أكثر إشراقاً لأبنائنا، مواطنو الغد".

الكلمات الدالة