الثلاثاء - 11 أيار 2021
بيروت 21 °

إعلان

"السجن كان عقوبة من يتجوّل من دون كمامة عام 1920"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
A+ A-
يتناقل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورة بالابيض والاسود، بمزاعم أن "السجن، في عام 1920، كان عقوبة من يتجول من دون كمامة للحد من انتشار الإنفلونزا الاسبانية". غير أن هذه المزاعم خاطئة، جزئيا. الصورة تعود الى عام 1918، وقد التقطت في كاليفورنيا الأميركية. والسجن كان عقوبة، الى جانب عقوبات مالية أخرى، صدرت بحق مخالفين لقوانين فرضت يومذاك وضع الكمامات في مدن أميركية عدة. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: التشارك في الصورة يتكثف عبر صفحات وحسابات، في الفيسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (هنا...)، وانستغرام (هنا). ويظهر فيها أشخاص وقفوا جنبا الى جنب، واضعين أقنعة واقية على الوجه، بينما أمكن مشاهدة لافتة وضعتها سيدة عليها، وتقول: "ضعوا كمامة والا السجن". وقد أرفقت الصورة بالمزاعم الآتية (من دون تدخل أو تصحيح): "الزمن يعيد نفسه. في عام 1920، كانت عقوبة من يتجول دون كمامة هي السجن للحد من انتشار الإنفلونزا الاسبانية"، بينما أوردت منشورات ان المكان هو مدريد (هنا).
 
 
 
 
 
التدقيق: 
يقود البحث العكسي عن الصورة، بواسطة مختلف محركات البحث في الانترنت، الى مواقع اخبارية عالمية، لا سيما أميركية (هنا، هنا، هنا...)، نشرت الصورة مع شرح أنها تظهر  "ركاب قطار وضعوا أقنعة واقية بيضاء، بينما حملت راكبة رسالة إضافية: "ضعوا كمامة أو اذهبوا إلى السجن"، وذلك خلال جائحة الإنفلونزا الاسبانية عام 1918، في كاليفورنيا"، وفقا لما أوردت صحيفة "نيويورك تايمس".
 
الصورة أمكن أيجادها ايضا في مجموعة مكتبة ميل فالي Mill Valley العامة، غرفة لوكريسيا ليتل هيستوري Lucretia Little History (هنا، هنا)، بعنوان: جادة لوكوست (في ولاية كاليفورنيا)، أقنعة على الوجه Locust Avenue, masks on. ووفقا للتفاصيل المرفقة، الصورة انشأها ريموند كوين Raymond Coyne  في 3 تشرين الثاني 1918، وتظهر "مجموعة من الأشخاص يقفون في الخارج واضعين أقنعة واقية على وجوههم. وكان هذا على الأرجح خلال انتشار وباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918. وكانت إحدى النساء تحمل لافتة تقول: "ضعوا كمامة أو اذهبوا إلى السجن".
 
 
 
 
اذاً، الصورة التقطت عام 1918 في كاليفورنيا، وليس 1920 (او في مدريد)، كما يتم زعمه. 
 
- عقوبة السجن... وغيرها-
هل حُكم على ممتنعين لوضع الكمامة في الولايات المتحدة، بالسجن؟ 
 
نعم... وكانت هناك غرامات مالية ايضا. 
 
 كانت جائحة الإنفلونزا الاسبانية عام 1918 "أخطر جائحة في التاريخ الحديث"، بتعبير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة CDC. سببها "فيروس H1N1 بجينات أصلها من الطيور. وعلى الرغم من عدم وجود إجماع عالمي بشأن المكان الذي نشأ فيه الفيروس، فقد انتشر في جميع أنحاء العالم خلال عامي 1918- 1919"، على ما توضح.
 
في الولايات المتحدة، "تم ايجاده اليه للمرة الأولى في أوساط عسكريين في ربيع 1918". ويقدّر أن "نحو 500 مليون شخص أو ثلث سكان العالم أصيبوا بهذا الفيروس. وقُدّر عدد الوفيات بما لا يقل عن 50 مليونًا في جميع أنحاء العالم، مع تسجيل نحو 675 ألف وفاة في أميركا"، وفقا للمراكز CDC.
 
وقد شكّل وضع الكمامة في عدد من المدن الأميركية واجباً ملزماً في ظل انتشار الوباء في مختلف الولايات الاميركية. بحلول خريف عام 1918، "كانت سبع مدن أميركية، سان فرانسيسكو وسياتل وأوكلاند وساكرامنتو ودنفر وإنديانابوليس وباسادينا في كاليفورنيا- أصدرت قوانين إلزامية تفرض وضع الكمامة على الوجه"، وفقا لما تنقل "نيويورك تايمس" عن الدكتور هوارد ماركيل Dr. Howard Markel، مؤرخ الأوبئة ومؤلف كتاب "Quarantine!".
 
وذكر أن "قانون القناع"، الذي وقّعه العمدة جيمس رولف في 22 تشرين الاول، جعل سان فرانسيسكو أول مدينة أميركية تفرض وضع كمامة على الوجه، وكان يجب أن تكون سميكة مكونة من أربع طبقات".
 
وقد حدّدت عقوبات تطاول المخالفين الممتنعين عن وضع الكمامة، بحيث "راوحت من 5 دولارات إلى 10 دولارات، أو السجن لمدة 10 أيام. وذكرت صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل" أنه في 9 ت2، تم اعتقال 1000 شخص مخالف". "وقد صدرت أحكام يومذاك بالسجن من 8 ساعات إلى 10 أيام. وأولئك الذين لم يتمكنوا من دفع 5 دولارات سُجنوا لمدة 48 ساعة" (نيويورك تايمس). 
 
كذلك، أفاد جي. ألكسندر نافارو J. Alexander Navarro، مساعد مدير مركز تاريخ الطب في جامعة ميشيغان، أن مجتمعات عديدة، لا سيما في الغرب الأميركي، أصدرت قوانين تلزم وضع الكمامة، مشيرا الى انه حكم على بعض المخالفين بالسجن لفترات قصيرة، وراوحت الغرامات بين 5 دولارات الى 200 دولار (لمزيد من القراءة هنا، هنا...). 
 
النتيجة: المزاعم ان الصورة المتناقلة تعود الى "عام 1920"، مزاعم خاطئة. الصورة التقطت عام 1918، خلال جائحة الانفلونزا الاسبانية، في كاليفورنيا بالولايات المتحدة (وليس في مدريد باسبانيا). نعم، كان السجن احدى العقوبات التي فرضتها يومذاك مدن اميركية عدة، على مخالفين لقوانين تلزم وضع الكمامة، مع الاشارة الى انه فرضت ايضا غرامات مالية متفاوتة. 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم