الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

ترامب يتكلّم على "الهدوء الّذي يسبق العاصفة"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
لقطتا شاشة من الفيديو المتناقل في شكل خاطئ (فيسيوك).
لقطتا شاشة من الفيديو المتناقل في شكل خاطئ (فيسيوك).
A+ A-
يتناقل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي فيديو بمزاعم أنه يظهر الرئيس الاميركي دونالد ترامب "يلتقط صورة جماعية في البيت الأبيض، ويقول إن ما سيحصل اليوم هو الهدوء الذي يسبق العاصفة"، وذلك في وقت كانت الولايات المتحدة على موعد مع تصويت الكونغرس للمصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية. صحيح أن الكلام المنقول عن ترامب صحيح في المنشور، الا أن الفيديو قديم، بحيث يعود الى 5 تشرين الاول 2017. ولا علاقة له اطلاقا بالمستجدات السياسية الأخيرة في الولايات المتحدة. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: 0,42 ثانية مدة الفيديو. ويظهر فيها الرئيس ترامب وزوجته ميلانيا واقفَين مع مجموعة من الاشخاص، تحت عدسات المصورين في المكان. ويُسمع ترامب وهو يقول: "ربما انه الهدوء الذي يسبق العاصفة"، مضيفا: "لدينا أعظم عسكريي العالم في هذه الغرفة... وسنحظى بأمسية رائعة". وسئل: "اي عاصفة السيد الرئيس؟"، فأجاب: "سترون". 
 
وقد كثفت صفحات وحسابات التشارك في الفيديو (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). وقد أرفقته بالمزاعم الآتية (من دون تدخل أو تصحيح): "ترامب يلتقط صورة جماعية في البيت الأبيض ويقول ان ما هو حادث اليوم هو الهدوء الذي يسبق العاصفة. ولدى سؤاله عن نوع العاصفة التي ستهب أجاب: " سوف ترون".
 
 
التدقيق: 
بدأ انتشار الفيديو، لا سيما في يوم الثلثاء 5 كانون الثاني 2021، في وقت كانت الولايات المتحدة تستعدّ لتصويت الكونغرس، الاربعاء 6 منه، على المصادقة على نتيجة تصويت الهيئة الناخبة: 306 أصوات لبايدن مقابل 232 لترامب. وقد دعا ترامب الثلثاء أنصاره الى التظاهر احتجاجاً على جلسة الكونغرس. 
 
 وقد لبى مناصرون له دعوته الاربعاء. واقتحم متظاهرون مؤيدون له مبنى الكابيتول في واشنطن، وعطلوا جلسة الكونغرس، وسادت فوضى في المكان. وبعد ساعات من أعمال العنف والشغب، دعا ترامب في شريط فيديو نشره على حسابه على "تويتر" أنصاره "للعودة إلى ديارهم" (وكالة فرانس برس، 6 ك2 2021).
 
وقد استأنف الكونغرس الأميركي، ليل الأربعاء، جلسة المصادقة على انتخاب بايدن رئيساً للولايات المتحدة. وقد صادق الخميس 7 منه على فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية، في آخر مرحلة قبل تنصيبه رسميا في 20 كانون الثاني. 
 
- حقيقة الفيديو -
غير أن الفيديو المتناقل لا علاقة له بالمستجدات التي شهدتها واشنطن العاصمة أخيرا، وفقا لما يبينه البحث عنه.  
 
مصدر المقطع المصوّر هو حساب [email protected] (يعني محادثات المحافظين) في تيك توك، والذي نشره قبل نحو 3 ايام، مرفقا بالتعليق الآتي: "الهدوء الذى يسبق العاصفة. تذكروا العبارة! افتحوا عيونكم! من يدري ما لدى ترامب ولا نعرفه نحن!".
 
وقد حظي الفيديو بأكثر من 36 الف اعجاب، و1010 تعليقات، و5370 مشاركة، انطلاقا من هذا الحساب. 
 
 
ومع ان الحساب اراد التذكير بتلك العبارة، على ما كتب، غير أنه تناسى أن يذكر لمتابعيه ان الفيديو قديم، بحيث يعود الى 5 تشرين الاول 2017، وفقا لم اظهره البحث عنه في الانترنت.
 
وقد نشرته يومذاك مواقع اخبارية، لا سيما اميركية (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، ضمن تقرير عن لقاء ترامب قادة عسكريين في البيت الابيض. 
 
وفي التفاصيل، كما أوردتها مواقع اخبارية، وصف ترامب موقف بلاده في اللحظة الراهنة من إيران وكوريا الشمالية، بـ"الهدوء الذي يسبق العاصفة"، وذلك بعد بحثه في خيارات عسكرية ضد هذين البلدين مع قادة الجيش.
 
وقال بعدما تجمع الصحافيون في قاعة الطعام الرسمية في البيت الأبيض، لالتقاط صور له ولزوجته ميلانيا مع قادة عسكريين وزوجاتهم: "أتعرفون يا جماعة ما يمثله هذا؟ ربما هذا هو الهدوء الذي يسبق العاصفة". وتابع بينما كانت موسيقى كلاسيكية تنطلق في الخلفية: "أي عاصفة؟ سترون".
 
واعتبر محللون وخبراء حديث ترامب على هذا النحو، بمثابة تهديد عسكري مباشر وغير مبطّن لإيران وكوريا الشمالية، إذ تحدث عن "لحظة هدوء ما قبل العاصفة" أمام عدسات المصورين وعلى مسمعهم، وهو يعرف بخبرته أن هذا الحديث سيأخذ طريقه للنشر فورا.

وفي وقت سابق، وفي أثناء جلوسه مع كبار الضباط ومسؤولي الدفاع ، تحدث ترامب عن التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية وعن منع إيران من امتلاك سلاح نووي.
 
وقد رفضت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرز توضيح ماذا كان يقصد ترامب بكلامه. كذلك، نفت أنه كان يمزح عندما سئلت هل كان الرئيس "يعبث مع الصحافة".
 
 
 
النتيجة: اذاً، المزاعم ان الفيديو المتناقل لترامب حديث، و"هو يقول فيه إن ما سيحصل اليوم هو الهدوء الذي يسبق العاصفة"، مزاعم خاطئة، مضللة. الفيديو قديم، بحيث يعود الى 5 تشرين الاول 2017، ولا علاقة له بالمستجدات السياسية الأخيرة في الولايات المتحدة. 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم