الأحد - 25 أيلول 2022
بيروت 31 °

إعلان

اجتياح أوكرانيا سيعاقب بايدن بشدة منفذّه بوتين

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ ف ب).
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ ف ب).
A+ A-
العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية لم تكن مستقرة في أثناء الولاية الرئاسية لدونالد ترامب. علماً أن عدم استقرارها في أواخر ولاية الرئيس باراك أوباما ولا سيما بعد الاتهامات التي وجهتها إدارته الى الإدارة الروسية بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي كانت حملتها في عزّها في ذلك الوقت، وتالياً بالتسبّب في خسارة المرشحة الرئاسية هيلاري كلينتون، وذلك بواسطة استخدامها القرصنة الإلكترونية ووسائل عدة أخرى لا يزال بعضها مجهولاً. رغم سقوط كلينتون وفوز ترامب بالرئاسة ورغم الإيحاءات الكثيرة بوجود علاقات بين الأخير وروسيا رغم عدم وجود إثباتات حسّية ودامغة عليها، كما رغم تعامل ترامب مع نظيره بوتين بطلف وتودّد مبالغ فيهما فإن العلاقات بين موسكو وواشنطن لم تتحسن. ربما لأن ترامب لم يتجرّأ على الذهاب بعيداً في الموضوع الروسي رغم رغبته في ذلك لأسباب عدّة جرّاء الموقف الأميركي شبه العام الشكّاك في روسيا وفي دوافع تصرفات رئيسها. وعندما تغلّب بايدن على ترامب في الإنتخابات الرئاسية الأخيرة قبل نيّف وسنة ظنّ كثيرون داخل أميركا وخارجها أن السيد الجديد للبيت الأبيض سيمارس التشدّد مع موسكو، لكنه في الوقت نفسه سيسعى جاهداً الى بدء حوار مع ندّه بوتين من أجل التوصل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم