صباح الجمعة: وداع الوفاء الوطني وتطمينات إلى الليرة... "ترامب لا يريد حرباً"

17 نوار 2019 | 09:19

ترامب (أ ف ب).

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الجمعة 17 أيار 2019:

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان: وداع الوفاء الوطني للبطريرك لعل عظة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في وداع سلفه الراحل البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير شكلت الاختصار الاكثر بلاغة وتأثراً وتأثيراً في آن واحد لكل ما أثاره رحيل حبر اتسم بصفات تاريخية بحق. وجاء الوداع الكبير في الجنازة الحاشدة التي ملأت ساحات بكركي ومحيطها ليؤكد أن الراحل الكبير الذي شكلت سيرته البطريركية عقوداً مميزة من النضال من أجل السيادة والاستقلال والحرية للبنان بمثابة يوم وفاء وطني للبطريرك صفير بما يعكس عمق التقدير والمهابة والاحترام التي يحظى بها لدى اللبنانيين من كل الطوائف والمناطق والفئات الاجتماعية.


في مقالات اليوم كتب نبيل بو منصف: "شعلة" نصرالله صفير عشرة ايام تقريبا فصلت بين بداية اطلاق المؤشرات التحضيرية للرأي العام اللبناني حيال دخول البطريرك مار نصرالله بطرس صفير حال الاحتضار وجنازته المهيبة الكبيرة امس في بكركي كانت كافية للحض على اعادة قراءة ابعاد هذا الانجاز الاخير الذي حققه البطريرك الراحل قبل ان يوارى في مدافن البطاركة الموارنة في بكركي. والحال ان لا غلو في تلمس يقظة واضحة المعالم اعاد احياءها حدث طبيعي قياسا ببطريرك عمر 99 عاما ولكنه استحال حدثا استثنائيا لانه اقترن باسم استثنائي وكذلك بظروف جائرة ظالمة اضافت الى الحدث الحزين ابعادا مثقلة على اجيال محبي هذا البطريرك – القائد – الرمز.


وكتبت سابين عويس: تطمينات إلى الرواتب والليرة والموازنة إلى فصل جديد من القرارات الجريئة إذا كان لبنان الرسمي والشعبي بمختلف فئاته السياسية قد واكب البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير الى مثواه الاخير، جامعا حوله حشدا رسميا وسياسيا وشعبيا تقدمه الرؤساء الثلاثة، مانحا الحكومة استراحة قصيرة، قبل ان تعود الى استئناف جلساتها المخصصة لاستكمال مناقشة مشروع قانون موازنة ٢٠١٩، لم يسترح وزير المال علي حسن خليل الذي نشر صورة على حسابه عبر "تويتر" مع فريق عمل وزارة المال، معلّقا عليها: "مراجعة أخيرة لأرقام الموازنة مع فريق عمل الوزارة اليوم، لإنجازها قبل جلسة الغد"، كاشفا أن "مشروع الموازنة طبع في الوزارة بعدما أدخلت عليه التعديلات".


وكتب عقل العويط: في وداع المارونيّة (الموارنة) في وداع لبنان؟! على هامش وداع نصرالله بطرس صفير إلى مثواه، أشعر من واجبي أن أسوق الملاحظات الآتية، متخطيًا مناسبة الموت والمشاعر المرافقة، في محاولةٍ متواضعة لاستبصار المعاني والدلالات الوطنيّة:


وكتبت روزانا بو منصف: وساطة ساترفيلد: أي دلالات جديدة؟ يكتسب استئناف الوساطة التي يقوم بها مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الادنى ديفيد ساترفيلد حول الحدود البرية والبحرية بين لبنان واسرائيل اكثر من مغزى من حيث التوقيت والظروف، فضلاً عن المضمون. ففي عزّ المواجهة الاميركية الايرانية التي احتلت جزءاً مهما من زيارة ساترفيلد، ابلغ الاخير الى المسؤولين اللبنانيين، كما الى السفراء الاروبيين الذين التقاهم بعد ظهر الاربعاء، ان بلاده وجهت انذارا حقيقيا الى ايران من تحرك اي من ادواتها في المنطقة، اكان في العراق حيث تنظيمات وميلشيات تعود الى الحشد الشعبي او في لبنان او اي مكان آخر يمكن ان تستهدف فيه المصالح الاميركية.

كما كتب الياس الديري: إنهم المعرقلون... الجميع، مسؤولون وسياسيون وصحافيون، وحتى السفراء العرب والأجانب، ينتظرون بشرى انجاز الموازنة. والجميع يسألون عن الأسباب "الحقيقيّة" التي تزرع كل هذه العراقيل في درب هذه الموازنة، وما هي الأهداف التي تكمن وراءها وتفعل كل هذه الغرائب والعجائب.


وكتب سركيس نعوم: لماذا حجز محمد بن سلمان الحريري في السعودية؟ أجبت عن سؤال المسؤول السابق نفسه الذي عمل سابقاً مع الكبار في أكثر من ادارة أميركية عن سؤال: لماذا ألقت السعودية القبض على الرئيس سعد الحريري، وهل قبضت عليه فعلاً أو أسرته؟ قلت: صحيح قبضوا عليه فيها وأهانوه وفرضوا عليه تقديم استقالة حكومته من الرياض. وهذا الأمر لم يعد سراً اذ تعرفه "الفئات" اللبنانية كلها وتحدثت عنه علانية. سأل: "لماذا قبضوا عليه"؟


وكتب راجح الخوري: الإختناق أو الحرب؟ في الحسابات الأميركية ان الهجوم بطائرات مسيرة على محطتين لضخ النفط في وسط الرياض، يشكّل تصعيداً إيرانياً خطيراً، يأتي بعدما كان وزير الخارجية مايك بومبيو أعلن يوم الأحد الماضي "ان أي أعمال عنف تنفذها طهران عبر طرف ثالث مثل جماعة ميليشياتها، سوف نحاسب القيادة الإيرانية مباشرة على ذلك"، بعدما كان دونالد ترامب هدد وهو يرسل حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" بان إيران ستتعرض لألم لم تعرفه من قبل، إذا تعرضت للمصالح الأميركية! وبعد الهجوم على ناقلات النفط في شاطىء الفجيرة، أخذ التصعيد منحى مختلفاً تماماً، ليس لأن التيار المتشدد في طهران يتحدث عن صواريخ جاهزة لإغراق السفن الأميركية، بل لأن ترامب بات مضطراً فعلاً الى التركيز على الخطط التي تقول "النيويورك تايمس" ان باتريك شاناهان نائب وزير الدفاع وضعها على طاولة ترامب وهي تتضمن خططاً لإرسال ١٢٠ ألف جندي الى الخليج رغم نفي ترامب نيته في ذلك.


ترامب لـ"البنتاغون": لا أريد حرباً مع إيران

وكتب عباس الضباغ: الموقف الموحَّد يحصِّن الحقوق ويحفظ الثروة اللبنانية جابر لـ"النهار": التحول في الموقف الأميركي حصل بعد زيارة بومبيو ينتظر لبنان عودة مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد لمعرفة الاتجاه الذي سيسلكه ملف ترسيم الحدود البحرية والبرية بعدما اقتنعت واشنطن بوجهة النظر اللبنانية. ولكن ما الذي بدَّل قناعة الولايات المتحدة، وما نقاط القوة التي يحتفظ بها لبنان للحفاظ على ثروته النفطية والغازية؟


وكتبت سلوى بعلبكي: موازنة 2019 ألغت الفوائد على ديون الضمان فهل تلتزم الدولة في تسديد ما عليها للصندوق؟ ينتظر الضمان الاجتماعي إقرار موازنة 2019 حتى يبدأ تحصيل ديونه المترتبه له على الدولة، وإن كانت ادارته تعترض على المادة 43 من الموازنة التي تعفي الدولة من سداد الفوائد على ديونها التي التزمت تقسيطها بقوانين صدرت عن المجلس النيابي في عامي 2006 و2014، وفي موازنة 2017 حين تم جدولة هذه الديون على 10 أقساط سنوية.


كما كتب أحمد محي الدين: معتوق أنهى ارتباطه مع النجمة بعد سنتين... "كل الاحتمالات واردة"! استحوذ كابتن منتخب لبنان حسن معتوق أمس على اهتمام الشارع الكروي عموماً ونادي النجمة خصوصاً، حيث اتجهت الأنظار الى الاجتماع الذي عقده مع رئيس نادي النجمة أسعد صقال، والذي كان منتظراً ومتابعاً من كل الجماهير التي تتطلع الى معرفة أين سيحط "ميسي لبنان" في الموسم المقبل، هل يبقى مع النادي النبيذي أم ينتقل الى العهد أم الى الخارج مجدداً؟.



فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard