أي مواجهة يخوضها جنبلاط ومَن الى جانبه؟... حماده لـ"النهار": إملاءات باسيل حلّت محلّ الدستور

3 شباط 2019 | 17:53

المصدر: "النهار"

جنبلاط ورفاقه امام قبر والده. (ارشيفية).

يأتي وقع التعابير التي يستخدمها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عبر "تويتر" هذه الأيام أشدّ رسوخاً في أذهان متابعيه من الصور التي يحرص على انتقائها بعناية، مرفقاً اياها بتغريداته. ولا يخفى على المتضلّعين من الأدب العربي أن المصطلحات التي يستخدمها زعيم المختارة في كتاباته، تصبّ في الحقل المعجمي لفعل الحصار: "طوق سياسي" و"درس مرير" و"انتقام". واذا كان جنبلاط الخبير في علم الصورة، قد أثار دهشة "التويتريين" واعجابهم بمدى حرفيته في اختيار صوره، الا أنه لم يستطع هذه المرّة قراءة مشهدية اجتماعات باريس، وذلك باعترافه الشخصي، اذ قال: "اذا كنتُ قد استبعدت تشكيل الوزارة، فمردّه الى انني لم أعلم بخفايا باريس 2". وجنبلاط المحترف في تقويم جمالية المناظر الطبيعية، لا يبدو أنه معجب بالصورة التذكارية الحكومية، اذ تنقل مصادر مطلعة لـ"النهار" أن التركيبة الحكومية تثير حفيظته "ولا شيء يبشّر بالخير سوى بعض الوجوه فيها".
ويُهمَس في كواليس عدد من الصالونات السياسية أن جنبلاط تيقّظ لمحاولة فعلية لمحاصرته من قبل وزير الخارجية جبران باسيل الذي اختار صالح الغريب وزيراً لشؤون النازحين، وهو اختيار بمثابة بناء جسر عبور درزي رسمي في الدولة اللبنانية مع دمشق يعود من طريقه النازحون الى بلادهم. ويشكل توزير غسان عطاالله رسالة الى جنبلاط، فهو المرشح الشوفي الذي اعتمد في حملته الانتخابية النيابية على القاموس الطائفي، وها هو يتسلّم اليوم حقيبة المهجرين. والحال هذه، يعيد تاريخ العلاقة السياسية المشرذمة نفسه مرّةً جديدة بين الحزب التقدمي و"التيار الوطني الحرّ"، مستعيداً مرحلة أيار 2018. وبحسب الأوساط، تبيّن أن "ثمة نيات مبطنة لدى باسيل لاثارة فتنة في الجبل. وسبق لهذه النيات أن تظهّرت عقب الانتخابات النيابية، لكنها ما لبثت أن تأكدت اليوم، لكننا لن نسمح بنقل الفتنة الى الجبل".لا يدخل جنبلاط الحكومة بصفته معارضاً، لكنه يدخل حكومة هي بذاتها "ائتلاف معارضات"، وهو مصطلح تسقطه الأوساط نفسها. السؤال الأبرز في ظل هذا "الموزاييك" الحكوميّ: مَن مع مَن؟ ومَن في وجه مَن؟ تجيب الأوساط بأن "القوات اللبنانية لا تصعّد الموقف لكنها ليست...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard