جورج وسوف يتحدّث عن "موته"... رمي زجاجات فارغة وما حصل "قلة أدب"! (فيديو)

13 تشرين الثاني 2017 | 17:13

جورج وسوف.

اعتاد سلطان الطرب #جورج_وسوف قبل أي حفل يحييه وبعده، أن يخلّف وراءه أخباراً دسمة، آخرها في حفله في #الأردن، إذ ردّ على الشائعات التي باتت تطال وضعه الصحي لا سيّما عن وفاته، وقال في فيديو: "أسرع خبر أسبوعي عني هو خبر موتي. كلنا سنموت. انا بألف خير والحمد لله رب العالمين، ولكن في كل مرة أكون مرتبطاً بحفل تنطلق شائعة بأنني متّ. ماذا تريدون مني يا أولاد الحلال. ارحموني قليلاً. لدي حفلات خلال الفترة المقبلة في باريس في 24 و25 الجاري. دائماً يلاحقوني بالشائعات. أحياناً يقولون بأنني غير قادر على الكلام وأحياناً بأنني غير قادر على السير. الأيام هيك صارت". 


حفل وسوف في صالة الارينا في جامعة عمان الأهلية حصد جمهوراً كبيراً، قدّم خلاله مختارات من أشهر أغنياته القديمة والجديدة، ما دفع به إلى شكر منظّم الحفل مروان مخامرة شخصياً على جهوده التي قام بها لإنجاحه. إلا أنّه تمّ التداول على مواقع التواصل الاجتماعي أنه قبل انتهاء الحفل حصلت اشتباكات بين الجمهور والجهة المنظّمة، أسفرت عن رمي الزجاجات الفارغة على المسرح وتكسير الكراسي، قيل إنّ سببها سوء التنظيم ووصول وسوف متأخراً حيث تم التداول بصور من الشجار الذي حصل على المسرح، الأمر الذي استدعى تدخّل الشرطة وانسحاب وسوف الذي نقل عنه انزعاجه واعتباره بأنّ ما حصل "قلة أدب". في حين نفى منظم الحفل لموقع "المصري اليوم" ما حصل، وقال: "الفنان جورج وسوف كان سعيداً جداً ولم ينسحب من الحفل، لكننا من قررنا إنهاء الحفل قبل موعده بسبب مناوشات بسيطة قد تحدث في أيّ حفل بالعالم". 


كما تمّ التداول بمقطع فيديو من لحظة وصول جورج وسوف إلى الفندق حيث كان في استقباله جمهوره، وأسفر عن اعتداء أحد الحراس الشخصيين للوسوف على أحد المعجبين الذي كان ينتظره داخل الفندق، ونقل عن وسوف اعتذاره من الشاب، معبراً عن أسفه لما بدر من حارسه، واضعاً ما حصل في سياق التوتر الذي فرضه التدافع وخوف الحارس على صحته، وفق ما تم التداول به على مواقع التواصل الاجتماعي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard