"قطع الأرزاق من قطع الأعناق".... غضب جنوبي رفضاً للتهريب (صور)

1 شباط 2017 | 15:40

المصدر: "النهار" - صيدا

  • المصدر: "النهار" - صيدا

عبّر مزارعو الحمضيات والخضر والفاكهة في الجنوب، عن جام غضبهم نتيجة استمرار تهريب المنتوجات الزراعية الاجنبية، بخاصة السورية الى لبنان، وقام العشرات منهم ظهر اليوم، بالتظاهر والاعتصام وسط مثلث الزهراني– صيدا – صور والنبطية، والقوا كميات من الخضر والفاكهة والحمضيات على الطريق العام، مانعين لمدة نصف ساعة مرور أي سيارة بالاتجاهين، مما أدى الى زحمة خانقة، لم تفلح العناصر الامنية من اعادة فتحها، الا بعد انتهاء الاعتصام والتظاهر، تجنبا لحصول إشكالات أو تضارب بينها وبين المحتجين الذين اصروا على إقفال الطريق، ورفع صوتهم عاليا حتى يصل الى آذان المسؤولين. ورفع المعتصمون لافتات كتب عليها: "قاطعوا المنتوجات السورية"، و"لقمة عيشنا مهددة يا معالي الوزير"، و"مكافحة التهريب ابسط واجبات الدولة"، و"قطع الارزاق من قطع الاعناق".

وتحدث باسم المتظاهرين ومزارعي الجنوب عمران وضاح فخري، ووجّه كتابا مفتوحا الى المسؤولين، قال فيه: "لقد اصبحنا كالمتسولين، لكثرة ما اصابنا من اضرار وخسائر مادية. منتجاتنا الزراعية تُرمى على الطرق، ولا مَن يسأل او يهتم، أطفالنا يصرخون، والحياة لا ترحم. بضاعتنا لا تصرف وتزاحمها البضاعة المستوردة، فهل يرضيكم هذا؟ هل تقبلون لنا بالجوع؟ وهل ترضون ان نكفر بالوطن؟ لقد جفّ صوتنا من الصراخ والمطالبة، وما من أحد يهتم.
هذا الاعتصام سيكون بداية تحركات واسعة في حال عدم اتخاذ اي قرار لوقف عمليات التهريب وغزو المنتوجات الاجنبية اسواقنا الداخلية، فسياسة استمرار التهريب التي تجري على مرأى من الاجهزة الرقابية، هي مقتل لزراعاتنا ولعائلاتنا، وكثر منا بات على عتبة الإفلاس، نئنّ تحت وطأة الديون للمصارف والمرابين، ونعجز عن تسديد ديوننا الى الشركات والمؤسسات الزراعية".

وقال عمران لـ"النهار": "لقد طفح الكيل، ونحذر الجهات المعنية والمسؤولة في حال عدم التجاوب مع مطالبنا فورا، فإننا بعد اليوم لن نجد أمامنا أي محرمات وعلى الجميع تحمّل مسؤولياتهم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard