"تيار المستقبل"... و"غير هيك ما بيمشي الحال"!

17 آب 2016 | 19:03

المصدر: "النهار"

لا يمكن التنبؤ بموعد لانتخاب رئيس جمهورية فالبحث عن مؤشرات حل الأزمة كالسير في الضباب، وعلى الرغم من الأجواء التشاؤمية، يبدو أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله استطاع أن يعيد الملف إلى السطح بطرحه ما يشابه معادلة "عون مقابل الحريري"، لكن جاء الرد عليه سريعاً من كتلة "المستقبل" بناء على قاعدة "الرئيس لا يُعين" وأن طرح نصرالله يخالف الدستور، في الوقت نفسه هناك مصادر مستقبلية اعتبرت أن موقف "السيد" أوجد ديناميكية جديدة، وستستكمل كتلة "المستقبل" مناقشته، وتقول لـ"النهار": "كتلة المستقبل تستكمل اليوم اجتماعها، وسيكون حديث نصرالله على الطاولة، فهناك أجواء تفاؤلية تعتبر أن موقفه متقدم وبالتالي لا بد من بحثه على الأقل".

في الكتلة نفسها، هناك من يؤكد أن الفيتو الايراني لا يزال قائماً، وفي رأي أحد الصقور في "تيار المستقبل" أنه في حال جاء عون رئيساً فإنه سيكون "بالتعيين من حزب الله وليس انتخابًا من النواب"، وفي اتصال مع النائب أحمد فتفت يقول: "هناك هم أساسي لدى الرئيس سعد الحريري وكتلة المستقبل بأن يكون هناك رئيس جمهورية في اسرع وقت ممكن، وأكدنا اننا لسنا على استعداد لتعطيل أيّ انتخابات ومستعدون للحضور سواء كان عون أو غيره يؤمن الاكثرية، لكن موقفنا السياسي واضح بأنه لدينا مرشح تسوية هو سليمان فرنجية".
ماذا لو تمّت الموافقة على تمرير فرنجية رئيساً ومعارضة وصول الحريري للحكومة؟ يجيب فتفت: "نحن لم نضع أي شروط، فليتفضلوا لانتخاب فرنجية وبعدها يقوم الاخير باستشارات ملزمة وعلى اساسها يقرر من يكون رئيس حكومة"، مشدداً على أن "المستقبل": "ضد أي تعيين مسبق لرئيس الحكومة لأن ذلك ينسف الدستور والطائف وصلاحيات رئيس الجمهورية ومجلس النواب، فمن يسمي رئيس الحكومة هو رئيس الجمهورية بناء لاسشتارات نيابية ملزمة، وليس وفق اي تسوية او كلام للسيد نصرالله".
هل يعني انكم ضد "التسويات؟" يردّ فتفت: "تيار المستقبل ضد مبدأ تبادل المواقع فنحن مع الحفاظ على الدستور والطائف والنصوص"، وقراءة حال الأزمة الرئاسية بالنسبة إلى فتفت مرتبطة بـ"الفيتو" الايراني، ويقول: "لا يزال الايراني يعتبر انه في حاجة إلى الورقة اللبنانية، وعندما يرفع الايراني الفيتو سينزل نصرالله الى المجلس مع الوطني الحر وتحصل انتخابات ديموقراطية... وغير هيك "ما بيمشي الحال"، وإلا نكون قد سمحنا لايران وحزب الله بتعيين رئيس جمهورية. وأتأسف ان الانطباع سيكون، في حال أتى عون رئيساً، أنه جاء معيناً من حزب الله وايران وليس بخيار النواب اللبنانيين، لهذا ندعوه الى النزول وخوض المعركة الديموقراطيّة".
ولا يخفي فتفت اختلاف وجهات النظر في صفوف "#المستقبل" حول ترشيح عون ويقول: "نعم هناك من يدعم هذا الطرح والنائب باسم الشاب تحدّث في الاعلام وعبّر عن رأيه الخاص ونحن كتلة ديموقراطية، لكن في النهاية هناك قرار كتلة وقيادة التيار تحدد الموقف النهائي وحينها كل شخص يرى ان كان سيلتزم او لا، ومن الطبيعي أن يشهد التيار اختلافات في وجهات النظر لكنها لا تصل إلى حد الخلاف، بل الاختلاف حق ديموقراطي لأننا لسنا حزباً حديدياً، وعلى الرغم من ذلك فان القرار الرسمي للكتلة هو دعم فرنجية".

ماذا عن سيناريو انتخابات نيابية بلا رئيس جمهورية؟ يجيب: "هذا لا يجوز وستكون جريمة دستورية كبيرة ونكون قد اتجهنا الى الفراغ الكامل، لهذا يجب ان ينتخب رئيس في أسرع وقت ممكن وعدم الاستهانة بهذا الموقع، فالاولوية القصوى للرئيس وبعدها قانون انتخاب وانتخابات نيابية فحكومة جديدة، أما الخيارات الفراغية فستكون خطيرة".


mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @Mohamad_nimer

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard