هل ستكشف هوية مفجرّ"لبنان والمهجر"؟

14 حزيران 2016 | 12:36

المصدر: "النهار"

يضرب الاٍرهاب في لبنان وفرنسا و الولايات المتحدة الاميركية باهداف مختلفة على الرغم من الإجراءات الاحترازية المتخذة . في بيروت 8 كيلوغرامات من المواد المتفجرة وتستهدف مصرفاً . طعن رجل أمن بالسكين في منزله في جنوب باريس في منزله وشاب يحمل رشاشا في اورلاندو في اميركا ويتوجه الى نادٍ للمثليين .
تعددت الدوافع والمرامي والنتيجة واحدة ارهاب يمارسه مجرمون وقتلة ضد ابرياء.
الا ان ما يدعو الى الاشمئزاز هو استخفاف بعض المسؤولين السياسيين والامنيين بما حصل على نتائج تفجير المركز الرئيسي لمصرف "لبنان والمهجر" عند تعليقاتهم الفورية من ان 8 كيلوغرامات من المتفجرات ليست ذات همية لانها لم تصب سوى احد حراس المبنى بجروح . وفاتهم ان وزير الداخلية نهاد المشنوق وذكر ان حالات كثيرة من الإغماء وقعت كما ان حالات كثيرة من الصدمات النفسية اصابت السكان القاطنين في محيط مكان وقوع الانفجاربشعاع يزيد عَلى الكيلومترين اضافة الى الأضرار التي طالت المنازل والسيارات والمكاتب ومؤسسات على اختلافها دون ان ننسى ما اصاب المركز الرئيسي من المصرف وأتلف وثائق ومستندات .

ويلفت سفير دولة أوروبية هل سيعرف من وضع هذه القنبلة التي أرعبت اصحاب المصارف ومن دون ان تدفعهم الى إغلاقها . وتتمتع والاجهزة الامنية بمهنية عالية وفق ما تضبطه من خلايا ارهابية قبل تنفيذ مخططاتها التخريبية ؟
وكان قد طالب اكثر من رئيس او تيار سياسي وجمعية المصارف رئيس الحكومة لدى اجتماع ممثلين عنها امس الاثنين بكشف الفاعلين ايا كانوا والى اي فريق انتموا . فهل سيظهر الفاعل قريبا ويتقلص الخوف من استهداف مصرف ثان او رمي مصرف لبنان بصاروخ عن بعد ؟ ! هل سيتجدد فتح ملف الاتصالات او النفايات لينسى الرأي العام ما تملكه من خوف وكذلك اللبناني في الخليج وافريقيا او في الأميركيتين من المجيء لتمضية عطلة الصيف بين أهله في ربوع الوطن .

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard